القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي الحلقة الرابعة 4 كاملة

رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي الحلقة الرابعة 4 كاملة
رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي الجزء الرابع 
رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي الفصل الرابع
البارت الرابع
رواية اصلا حياتك بس مجرد وجودي الحلقة الرابعة 4 كاملة
عند الجاسوسه




باللليل عالساعه 2 الفجر،،،

وقفت بالساحه الخلفيه حقت القصر ،،،كانت لابسه اسود بأسود،،،نظاره شمسيه سودا،،،بنطلون اسود،،،بلوزه علاق سودا،،،فوقها جاكيت جلد اسود،،،و بوت اسود،،كاب اسود،،،و حاطه جنطه على جنب سودا بعد،،،

لفت نظرها حوالي الساحه الخلفيه،،،وبسرعه نطت عالسور ،،،


بهمس ساخر : يعنني حديقتي كبيره مالت عليك
صارت تمشي خطوه خطوه بهدوء،،،حست بحركه وراها،،لفت ما شافت شيء،،كملت طريقها ،،،بس هالمره جد كان فيه صوت عند الاشجار،،وقفت وظلت تناظر،،،


شوي سمعت صوت بالشجره اللي جنبها،،،
بهمس خايف وهي ترجع خطوه خطوه : لا يكون يربي ك،،،،
ما كملت كلمتها الا الكلاب قدامها،،مو اي كلاب ،،كلاب بوليسيه،،،


وبسرعه بدون سابق انذار،،،،ركض بأقسى سرعه لها،،،جهت باب المطبخ اللي كان مفتوح شوي،،،بسرعه دخلت وسكرت الباب،،،صارت الكلاب تنابح بصوت اعلى ،،،
مشت بشويش على وراء،،،اخذت نفس من الجري،،،وهي تطلع برا المطبخ،،

بهمس وهي تحط يدها على فمها : ههههه صدق فشخره،،،،

كملت مشي بهدوء،،،لين صعدت للدور اللي فوق،،،شافت نور غرفة خافت،،عرفت انها غرفة كاري لان كاري ما تحب الظلمه،،،قربت بشويش وفتحت الباب ،،بهدوء عشان ما يطلع صوت،،،شافتها نايمه على السرير الكبير ،،وحاضنه لعبتها الللي جابتها لها،،



ابتسمت ومشت بشويش،،،قعدت عالسرير وهي تمسح على شعرها: حبيبي كاري ،،،كوكو يالله قومي،
تقلبت وفتحت عيونها شافتها،،قعدت وهي تبتسم : لولي جيتي
إيلين بهمس : ايه جيت حبيبي يالله قومي معي،،،لفت تبي تطلع ،،،الا شافت ظل شخص واقف و مكتف ايدينه،،،ماكان باين منه شيء غير بلوزته الكت ،،،و بنطلونه البرمودا،،،
وقفت بسرعه،،،وهي تشوفه،،،يبتسم لها
غازي وهو يصفق و الابتسامه على وجهه : برافو برافو،،كمل بحده : امسكوها


دخلوا حارسين وبسرعه كتفوها،،وهي ترافس وتقول بصراخ : فكني انت وهو،،
طالعت غازي وقالت بحقد و تملك : انت يا الخسيس فكني،،،و بعدين كاري تخصني انا،،،انا بروحي،،،انت ممنو عشان تأخذها
قرب منها بغضب كادح لأنه ما تعود احد يصرخ عليه ،،،قرب بيضربها،،،لكنه لمح الخوف بعيون كاري،،،ابتعد وهو يبتسم قال للحراس بالانجليزي :'اخذوها و حطوها بالملحق اللي تحت بالسرداب،،،

قرب من كاري و شلها
قالت بخوف : وين بتاخذونها
قال بستغراب ؛ تعرفينها انتي
تحركت شوي و نزلها هو،،،شافها تقول وهي تأشر على إيلين : هذي أختي


طالع بإيلين وعينه تتنتقل بين كاري و إيلين
إيلين سحبت نفسها بالقوة من الحراس،،،قالت ببسمه وهي تناظر كاري : حبيبي انا الحين بروح اوكي و برجع لك مره ثانيه اوكي
وكاري بخوف : لا لا تروحي خليك معي،،،
وراحت جري لإيلين وضمتها بقوة،،،
ابتسمت ايلين وهي تلمها بقوة همست بإذنها : خليكي قويه يا قلبي اوكي و انا برجع لك،،،
نزلت كاري و طلعت برا الغرفه بهدوء تحت نظرات غازي المستغرب
اول ما طلعت مسكوها الحراس بقوه،،،
قالت بهمس : وخروا عني اعرف امشي ،،
طلع غازي بعد ما نوم كاري،،
قال للحراس بصوت واطي عشان كاري : خذوها للملحق بسرعه و بدون صوت
واحد من الحراس حط يده على فمها،،،

نزلوا و و صلوا للملحق،،،حطوها،،و قفلوا عليها،،
غازي اخذ المفتاح و دخل،،،

شافها قاعده ولامه نفسها،،و باين انها سرحانه،،،اول ما طاح النور عوجهها،،،وقفت بسرعه،،،،شافته يسكر الباب وحل الظلام بالغرفه كلها،،،شافت ظله،،يقرب منها،،،
قالت بصوت عادي و لا كأنها اسيره عنده : لا تقرب
وقف مكانه ،،،وقال بصوت واثق و المكر بان بصوته : ليه ما اقرب مو انتي باين عليك صايعه،،و لا شلي يخلي بنت مثلك تهيت بالشوارع و تطفل و تدخل و بيوت الناس،،،و شكلك خبره بعد،،



عصبت وقالت بغضب و صراخ : والله انا اشرف منك انت،،،والله العالم شلي خلاك انت ،،،تاخذ لك بنت من دار الايتام بدون اصل ،،،و انا ما دخلت هنا الا عشان اخذ كاري،،،،لانها تخصني انا،،،

قال بتساؤل : هي بنتك ،،،،،؟
قالت بحقد : وانت وش دخلك ،،،قلت لك انا اعرف عنها كل صغيره و كبيره،،لذلك اكيد راح تكون لي

طالع في ظلها وهو يحس انه يكلم بزر،،،،كلامها ،،بس فيه شيء جذبه لها هو للحين ما شاف شكلها لكن صوتها الناعم الحاد،،،بروحه حكايه موسيقيه،،

قال ببتسامه : طيب بس هي الحين عندي،،،
قالت بغضب : انت ايش غبي ما تفهم ،،،اسمع انا بقولك قصتي و اتمنى انك تقدر وضعي و تخليني اخذها ،،،انا كن
قاطعها وهو يقول : بس بس اسكتي ما ابي اسمع لاقصتك و لا شيء،،،قلت لك كاري ماراح تأخذينها لو تنطبق السماء عالارض ،،لكن فيه حل اعجبك اهلا و سهلا،ما اعجبك out
قالت بصبر : اسمع
قال وهو ييقعد يتربع : تتروجيني


££££££££££

عودة للقصر الجنوني


الساعه 6 صباحا

قعد من الصبح
لف لها شافها للحين على حالتها،،حط يده على خدها ،،لا الحمدلله مافيها حراره،،
قام ودخل للغرفه حقت التبديل وهو ناوي على مخطط،،،واليوم بينفذه،،،

نزل تحت وراح للشغل بعد ماتروش ولبس ملابسه،،،

الساعه 12 ظهر

دخل البيت وهو منهد حيله من التعب،،،اليوم كان فيه صفقات كثيره واجتماعات استمرت لساعات،،،لمحها وهي جايه ،،،بالمريول اللي كالعاده،،،
كان مبين عليها التعب ،،بس وجهها متفتح مو نفس امس،،،جات ومعها صينيه فيها كاس ماء بارد و عصير ليمون،،،
ابتسم وهو يشوفها،،،قربت من صوبها وقالت بمرحها : سلام
طلال وهو يغمض عيونه :و عليكم
إيلاف وهي تقعد على جنب من الكنبه اللي قاعد عليها ببتسامه : تفضل
ومدت عصير الليمون،،،
قال ببتسامه تعب : شكرا
ايلاف وهي تطالعه ببتسامه عذبه : العفو ولو حنا بالواجب
قعد شوي وهو يناظرالتليفزيون وهو حاس انها تبي تقول شيء : نفسك تقولين شيء
تحقرصت ايلاف ووقفت من الركه وجات قدام التليفزيون : ابي اكلمك بموضوع مهم
طلال بأستغراب : مهم و شنو هو يا سيدة
ايلاف برتباك وهي تقول : الموضوع عني
طلال وقف وقرب منها ووقف قدامها : اللي هو
طالعت فيها لمده طويله بعدها قالت بهدوء ظاهري عشان تتمساك: ا ،،ابي اكلم ابوي
طالع وقال بهمس حاد : احلمي زين
وراح طالع لفوق ،،،
اما ايلاف لحقته وهي تقول: تكفى اشتقت لصوته ابي اكلمه،،،
وهو كان مطنشها ويحس بقهر داخله مايدري ليه،،،
ولما مسك يدة الباب حق جناحه يبي يدخل سمعها وهي تصرخ : ومتى ناوي تعتقني انا مستحيل اظل خدامة عندك للأبد فاهم
دخل وسكر الباب وتسند عليه وهو يسمعها تبكي بصوت عالي ،،،وهي تقول بصراخ : انتي تبي تنتقم خلص بسرعه ،،،ما ابي اجلس هنا ،،،
وصارت تبكي بصوت اعلى وتشهق ،،،اما هو تسند عالباب ونزل بشويش لين قعد،،حط يده على قلبه اللي يدق بعنف،،،
قال بصبر وهمس : قريب بأريحيك يا قلبي
وضرب على صدره

££££££££££££


بيت غالية

كان فيه عزيمة لبنات عمها،،،،كانوا مايخشون عن بعض شيء،،،
و كل وحده ولها شخصيتها،،،حتى اسخف شيء يعلمون به بعض،،،
كانوا كلهم بغرفة شجون لانها كبيره ،،تنعرف عليهم،،
الشله

حنان هاديه و جديه و سوالفها تشوق 20 سنه
حنين اخت حنان هبله و اللي براسها تسويه 19 سنه
منال مجنونة نت ،،تعرف كل شيء و اكبر وحدة 22سنه
سميه هاديه و دلوعه،،وتكره جنس الشباب لكن أراها واقعيه 18 سنه
فرح طبعها سكوت ما تتكلم الا بالشدة 19 سنه
قمر اخر وحدة وهي تمشي عالموضه،،حتى لو كانت فاضحه 18 سنه

كانوا مسوين دائره وكل وحده تسولف مع الثانيه ،،الا غاليه كانت ساكته تشوفهم لازم اقولهم يمكن يعطوني حلول،،،
منال قاعده تسمح حنين اغنية لراشد الماجد
و سميه تتكلم عن كشختها و قاعدة تتناقش مع قمر
اما حنان و فرح كانوا يتكلمون بأمور المولات وشنو رايح يروحون

قالت غاليه بتوتر : انتوا تدرون ان احنا ما نخش على بعض
البنات بضوت واحد : صح
غاليه : و تدرون بأن اتفه شيء ما ينخش عن بعض
البنات : صح
غاليه : و تدرون اني لو قلت لكم سالفه بتساعدوني لكن دون تهور
البنات : صح

غاليه وهي تقوي نفسها : صارت لي سالفه من يومين تقريبا ،،و احنا يابنات ما تعرضنا للموقف زي كذا،،لذلك ابيك تنتبهون،،

البنات : نسمعك

غاليه اخذت نفس و قالت لهم من طقطق الى السلام عليكم،،
غالية بخوف: وش الحل الحين لو درى ابوي بينسفني،،
حنان بصدمه : كذابه
حنين بسخريه : مسكينه ترى ما تعرفين تكذبين
سميه بعصبيه : يا مزين صفقك يا حمار
قمر : ايه ترى هالسوالف ما ينمزح فيها
منال بسخريه : اكيد انها قاريه روايه وجات تقول لنا الاحداث بأنها فيها

غاليه بعصبيه: مالت بس مالت الحين اتكلم معكم من صدق و انتم تكذبوني،،
منال بسرعه : شلي يخلينا نتأكد
غاليه وهي تحذف التليفون بالوسط: هذا شوفوا الرسائل اذا منتم مصدقين
فتحوا التليفون وانصدموا وهم يشوفون الرسايل اللي كانت كلها غزل و ابيات شعر،،
و مختومه بـ فــــارسـ مجــــهـول

غاليه بهدوء : هاه تأكدتو الحين
البنات كل وحده منصدمه ،،ما كانوا راح يصدقونها لولا الرسايل،
غاليه برجاء : بنات تكلموا تكفون
بدو يتكلمون. كلهم مع بعض و كل وحده تقول حل حطوا اربع حلول راح يستخدمونها واحد واحد وبتشوف شنو راح يفيد

££££££££££££££

عند شهد،،،،



دخل عليها بالمخزن وهو يشوفها مربطه بالزاويه،،،،اول ما شافته،،،صارت تتحرك و ترافس تبي تفك الاحباال،،،قرب منها و قعد القرفصاء،، نزع اللزاق اللي على فمها بقوة،،،
شهد بصرخه : ااااااااه ووجع
يوسف رفع حاجب : يوجعك ،،،انا اسال و انتي تجاوبين ،،؟
طالعت فيه بحقد : يالله مناك ،،،ما بقى الا انت اطيع كلامك،،
يوسف ببرود قرب منها،،،،وصفقها كف بقوة،،،من قوتها صارت شفايفها تنزف،،
يوسف بستهزاء: هاه ببتكلمين و لا لا،،؟
سكتتت وهي تعض شفايفها : أمر
يوسف بجديه : انتي جاسوسه لمن،،،؟
شهد طالعته من فوق لتحت و انفجرت تضحك: عهههههههههه ،،،،ههههههههههههه والله انك ههههههههههه انا هههههههههههه جاسوسه هههههههههههههههه
يوسف فقد صبره قرب منه و سحب شعرها اللي كان مقصوص بطريقه عشوائيه بس حلوة،،،: ببتكلمين ولا شلون
شهد وهي تبتسم : اوكي بس اترك شعري،،،،
ترك شعرها وهو يناظرها،،،
شهد ببتسامه : لو جاسوسه كان سرقت اوراق ،،اثباتات،،،امممم اوراق حق شركة انت ضدها،،،كملت بسخريه : مو فلوس يا استاذ
يوسف طالعها و ناظر شكلها ،،،بنطلون قديم باين من شكله،،،و جاكيت اسود متشقق من عند الكتف،،،
يوسف بستهزاء : ايه صح باين انش بنت فقر ،،،
،شهد بشراسه : هي انت حدك ،،،انت ماتعرف من انا ،،،عشان كذا اسكت
بوسف فتح عيونه الثنتين: وانتي من حظرتك عشان تسكتيني،،،
شهد وهي تتطالع له من فوق لتحت ،،لفت وهي تقول بهمس مسموع : متخلف
يوسف عصب ،،،مسكها من شعرها و قربها من وجهه ،،،: لا اشوفك تعيدين هالكلمه،،فاااااااهمه
شهد بعصبيه : مو فااهمه شبتسوي هاه،،،
يوسف ما تحمل فقد اعصابه مسك يدها و لواها و ضغط عليها،،،
شهد ودموعها على خدها : اااااه اتركني يا حمار،،،اااااااااااااااه
بعد عنها يوسف وهو يتفل عليها،،: ناااس حيوانه،،،،
ناظرها من فوق لتحت و تركها ،،،،
كانت تبكي من الالم،،،
شهد بغضب : والله لا اردها لك،،،يا متخلف

£££££££££££££££

عند المتنكره،،،،،،،،

اليوم الثاني

كانت قاعده تمسح الطاوله و ابتسامتها على وجهها اللي ماتفارقها الا وقت الحزن ،،يعني بأوقات قليله،،، المطعم كان فيه خمس عملاء،،،محمد و رائد و مسفر و ضاري و المدير عبدالله،،،

محمد و رائد
قسم الطلبات و التنظيف

مسفر وضاري
قسم الطبخ و الغسيل


رائد راح لمحمد وقال لها : فيه رجال مو راضي احد ياخذ طلبه الا انت تعال شوفه ،،،
باريس استغربت : طيب لا تشيل هم الحين اروح اشوفه،،

راحت جهت الطاوله 6
وشافته هناك راحت بسرعه وهو لما شافها وقف،،
باريس ببتسامه مرح : سلام
ياسر ببتسامه وهو ياشر على الكرسي اللي قدامه : وعليكم تفضل اجلس
قالت بحباط : سوري مقدر انت شايف المطعم كيف صاير
واشرت بيدها عالمطعم اللي كان مزحوم
ياسر بخيبة امل : لاااا كان ودي اسولف معك
باريس وهي تحك رقبتها : اسف مره ثانيه،،بس انت ليش ما جيت امس،،
ياسر بغموض : انا جيت بس انت انت شكلك كنت مشغول
باريس باحراج : اسف مره ثانيه بس ما اقدر،،
لما جات تبي تروح مسك يدها وهي حست بكهرباء تسري بجسمها سحبت يدها بسرعه وقالت له : نعم
ياسر وهو يتجه للمدير :خلك هنا،،،
راح وهي وقفت تطالع مشيته و رزته ،،شبيسوي،،،

بعد عشر دقايق دخلت مجموعه من الشباب بلبس موحد تيشيرت ابيض و بنطلون جنز كانوا تقريبا 5
شوي طلع ياسر من مكتب المدير ومعه المديراللي رحب بالشباب وهذا كله تحت نظر باريس اللي مو فاهمه شيء،،،راحت جهتهم ووقفت جنب ياسر اللي كان يراقب المدير وهو ينشر تعليماته على الشباب ،،

قال بهمس يسمعه ياسر : منو هذولاء،،؟؟
ياسر بنفس الهمس : هذولاء عشان يشتغلون بدالك
باريس لفت عليه منصدمه : نعم
ياسر : انعم الله عليك زي ما سمعت انا مو فاضي الا اليوم وابيك معي و الشباب اتصلت عليهم وجبتهم هنا يشتغلون عشان مايصير زحمه
باريس باحراج : لا مايصير شبيقول المدير بعدين
ياسر بغرور : اصلا هو وافق من اول ما شافني و قبل لا اقوله اني بجيب الشباب
باريس بستغراب : غريبه

ياسر وهو يمشي اشر لها تجي معه ،،راحت بسرعه له،،،
صاروا يمشون بالشارع
قالت بمرحها المعتاد : اول مره اطلع من دون ما يهاوش المدير هههه غرييبه
ياسر ضربها على راسها بخفيف : ههه خبل انت،،
باريس بضحكه : ههه يمكن
شافت كوفي ،،اشرت عليه : امش هناك عشان اسمع لك عدل و افهم واعيش معك بحواسي و الحساب علي
ياسر طالعها بطرف عينه : حواسي هاه
باريس : يب يب
دخلوا للكوفي ،،وراح هو يقعد على وحده من الطاولات ،،
جات وهي ماسكه كوبين،،،
حطت الكوب قدامه وقالت وهي مبتسمه : قهوة سودا يا سيدي
طالع فيها وسحب الكوب وهو يضحك ويهز راسه على خبالها،،،

شربت شوي من الكوب ومرت تقريبا دقيقه،،،
قالت بهدوء غريب عليها لأول مرة : تفضل اسمعك
سكت شوي وناظرها : ودك تسمع قصه حزينه و حب جنوني هذا غير الاكشن اللي فيها
هزت راسها بحماس وهي تقول : افكورس يس

اخذ نفس وبدء يتكلم وهو يهز الكوب ومايطالع فيها : تقريبا من سنه او سنتين لما كان عمري 28 سنه،،تقدر تقول كنت غبي،،،كنت اكبر مغازلجي في السعوديه،،،كنت العب على هذي و اوهم هذي ،،بمعنى لطالما حسيت انه مجرد وهم وغباء وحتى مو موجود ،،،لين طحت لي مره على بنت ما كنت ابي ارقمها ،،،بالعكس هي اللي جت و رقمتني،،كنت مستغرب من جرأتها،،،بس مع المكالمات اللي كانت بينا،،،اتضح لي انها كانت تحبني و تعشقني من اول مره شافتني و ،،،،

قاطعت باريس بستغراب : اسف قاطعتك بس هي كيف حبتك وانت توك ماخذ راقمها ؟
ياسر كمل وهو يطالعها : انت من جدك ما تعرف ياسر حمد ال،،،، ؟
باريس بطفش : اعيد واكرر لاااا
ياسر طالع على جنب شاف جريده تحمل اسامي مللااين السعوديين المشهورين والاغنى على السعوديه،،
مسك الجريده و اعطاهها : امسك اقرا هذا بصوت عالي
مسكت الجريده وبدت تقرا : دائم مايكون هناك الكثير من الاغنياء بدوله السعوديه،،،وكما نعلم بأنه هناك الكثير من الملااايياردات بالسعوديه ومنهم بالترتيب
1 - فيصل بن علي ال ،،،،،،،
2 - ياسر بن حمد ال ،،،،،،

رفعت راسها تطالع فيه مصدومه ،،،،،
بتلعثم : انت ثاني ملياردير بالسعوديه
ياسر بغرور : انا استغربت لما ماعرفتني ،،،اول مره
قطت الجريده على جنب ومبين ان الوضع عادي : واو طيب مبروك عقبال ما تتكثار كل شهر
طالع برودها و انفعل : انت ،،،والله انك غريب انا اقول لك انا ثاني اغنى واحد وتقول مبروك ومادري ايش،،
باريس وهي معقده حواجبها : طيب وش تبيني اقول لك اقوم ارقص لك واصارخ واقول واو هذا ياسر حمد اغنى رجل بالعالم،،،
ياسر بستغراب : لا سلامتك لا ترقص و لا تصارخ خلك مكانك
باريس بغضب : الله يلعن الشيطان نسينا سالفتك كمل يا شيخ كمل،،،،

ياسر وهو يكمل : كانت احسب انها صادقه بمشاعرها وحبيتها وكان مايمر يوم الا وانا داق عليها فوق السبع تعش مره ،،،كنت احب اسمع صوتها واكلمها،،،كنت دايم دايم اجيب لها هدايا ومن اغلى ما تكون،،،بس تقريبا من كم يوم لما كنت اجي مطعمكم ،،،اكتشفت اني كنت مجرد لعبه او صرافه عندها،،،كانت خوية الد اعدائي،،كانت خوية فيصل علي ال،،،،، اللي توك قريتي اسمه،،ماكان يبييني اطلعو ارتفع بالسوق،،،لاني كنت مشهور بالتكنينك حقي،،و ارتفعت بسرعه رهيبه ما قدر اي شخص يوصل للمكانه اللي كنت فيها،،،تحطمت لانها كانت اول حب لي ،،،كنت احس بشعور حلو لاجيت اتكلم معها ،،لما دريت عصبت لكني تركتها بحالها وهذا هو اللي صار،،

باريس بعصييه خفييفه : انت الحين معصب لانها تركتك،،،يا اخي مالت عالشيء اللي يخليك زعلان
طالع فيها وغصب عنه ابتسم : انت ايش ،،انت سحر اكيد ،،لأن أمثالك قليلين،،
باريس وهي تمسح على قميصها من عند الاكتاف وتبتسم بغرور : ادري موب لازم تقول،،
ضربها زي كل مره على كابها ونزله تحت،،،وهو يضحك : لا تهايط اوكي
ضحكت وهي تعدل الكاب : اوكي
،
شربت شوي وقالت بهدوء : بس حتى انت غبي لان مستحيل العلاقات سوى بالمكالمات او المغازل تستمر،،،
قال بيأس : يمكن ،،،
قالت بأمل : بس انت توك صغير الحياة قدامك،،ممكن تحب حب صدق ينسيك حبك الاول ،،،مع ان المثل يقول ما للحبيب الا الحبيب الاول،،،،الأ اني اقول ان الدنيا تجارب
ياسر بفهم لكن استغبى : يعني كيف
باريس بهدوء : كل شخص يقدر يحدد فرصّه بالحياة ،،،بس انا وقفت الفرص عندي من سنه تقريبا،،،
ياسر ببسمه : غريب انت والله،،،بس احس بينفتح لك باب قريب وانا متأكد ،،،و مو اي باب،،باب راح يخليك ملك،،
باريس ببتسامه ناعمه : اتمنى و قريب زي ماتقول،،

باريس وقفت بحماس : انا ما ابي اضيع ولا دقيقه من اليوم ،،،لذلك امش معي اذا كان ودك لكن لو كنت مشغ،،،،،
قبل تكمل كلمتها قال ياسر بسرعه مقاطعها : لا مو مشغول ولا شيء،،،امش يالله

يتبع

£££££££££££££££££££

عند الاميرة المفقودة،،،،


قامت من النوم مفزوعه وهي تتذكر احداث امس،،،لفت بنظرها بالغرفه وهي تشوف فخامتها،، انتبهت ليدها اللي كانت كلها شاش مكان الابره حقت المغذي ،،،،،سمعت صوت على جنبها ،،لفت شافت جوالها و جنطتها،،،شالت بسرعه جوالها تبي تدق ،،لكن خاب املها،،وهي تشوف ان مافيه شريحه ،،،
هيق زفير
قامت من عالسرير وهي تمشي شوي شوي ،،فتحت الباب وطلت براسها مافيه صوت ،،،

الماس بنفسها : خذي نفس يا الماس شهيق زفير شهيق زفير،،،

عدت من واحد لثلاث وجري بسرعه نزلت لتحت ،،،وقفت نهاية الدرج وهي تشوف الباب وصاروخ لعنده،،،جت بتفتحه شافته مقفل ،،راحت للدرايش ( النوافذ ) تفتحها لقتها مقفله ،،حاولت وحاولت لكن مافيه امل،،

قطت نفسها عالكنبه ،،وهي تحس بتعب،،،حست بحد جاي،،،فتحت عيونها شافته نازل من الدرج و الابتسامه على شفايفه،،،قعد جنبها ،،،مسك يدها وشد عليها وقربها من شفايفه وباسها،،،وهذا كله كان تحت انظار الماس اللي كان قلبها يدق بخوف،،،سحبت يدها بقوة لكنه شد اقوى منها ،،

قال برقه وهو يمسك ايدينها الثنتين : قومي افطري معي من قبل امس ما اكلتي شيء ،،،
سحبها معه جهت المطبخ وقعدها الطاوله وهي للحينها ترجف ،،سحب الكرسي اللي قدامها وقعد ،،،اما الماس فكانت تشوف الطاوله اللي ممتلئه من جميع اصناف الاكل ،،،،،

سمعت صوته اللي كان مليان حنان : يالله سمي بالله واكلي
طالعت فيه وقالت بصوت خايف : انت شتبي مني ،،،انا ما سويت لك شيء ولا اعرفك حتى
قال وهي ينزل الكوب اللي كان يبي يشرب منه : انتي ماتعرفيني لكني اعرفك و هذا كافي
الماس وهي تقول بحده : لا مو كافي،،،وانا ابي ارجع البيت الحين لي يومين متغربه عن بيتي
وقال بصوت شبيه بالصراخخ : ابي ارجججع

نزل الكوب وطالعها وهو يضوق عيونه،،، قام من كرسيه بقوة لدرجة انه طاح على وراء،،اما هي ظلت بمكانها من الخوف،،قرب منها ومسكها من كتوفها و وقفها،،،قال وهو يقربها منه : تبين ترجعين اوكي لك اللي تبين. ،،،،

سحبها وصرخ پقوة للخدم يجيبون عباتها ،،جابتها وحده من الخدم وعطته العبايه وهي تنتفض من الخوف،،،
قرب بسام من الماس بهدوء لبسها عباتها بنفسه ،،ولما جاء بيلبسها الشيله ( القناع )،،،قرب من جبهتها وباسها برقه،،،،لف يدينه حوالينها وسحبها له بقوة ،،وهو يشدها لصدره،،،قال بهمس باذنها : بداعة الله
وحط الشيله على راسها وراح للباب وفتحه وهذا كله كان تحت انظار الماس اللي قلبها يدق بقوة موخوف لكن من بوسته لها،،،مسكها من كف يدها وراح فيها برا بحديقة البيت كلم السواق وشوي الا السواق موجود ركبها.وقال للسواق مكان بيتها ،،،
رجع يطالعها و ابتسامته للحينها موجوده قال بهمس : راح نجتمع مره ثانيه وهذا مجرد تذكار
قرب من الماس اللي كانت بتبعد لكنه مسكها بيدها ،،،قرب من خدها وباسه برقته المعتاده ،،
الماس دفته عنها وهي تحس بقلبها بينخلع من قوة دقه،،،
قال وهو يمسح على راسها : طول عمرك طفله يا الماس طفله،،،
سكر الباب ورجع داخل مخلي الماس بدوامه من كلامه،،،،

ودها السواق البيت و ،،،دخلت واول ماقطت نفسها على سريرها غطت بنووم عميق مريح،،

بسام : عمره 30 سنه ،،،حلو و مملوح،،،جسمه حلو،،،،اسمر شوي،،

................................................
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟