القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الثمينة والشيطان الحلقة السادسة 6 بقلم سمسمة سيد

رواية الثمينة والشيطان الحلقة السادسة 6 بقلم سمسمة سيد

رواية الثمينة والشيطان الجزء السادس
رواية الثمينة والشيطان الفصل السادس 
البارت السادس
رواية الثمينة والشيطان الحلقة السادسة 6 بقلم سمسمة سيد
الفصل السادس
الثمينه والشيطان

قاطعهم دخول حسام مردداً :

_كنت عارف انك لايمكن تقصري في شغل قدامه فلوس مكافئه

نظر سليم وادهم الي جميله بنظرات مختلفه احدهم تحمل الاحتقار والغضب والاخري تحمل الدهشه والتساؤل

نظرت جميله الي ادهم بااستغراب من نظراته الحامله للغضب والاحتقار التي لاتعلم ما مصدره

حمحم حسام في محاوله لااجلاء صوته قائلا :

_طبعاً مكافأتك بقت الضعف علي ال عملتيه ياجميله

جميله بهدوء :

_شكرا ياحسام بيه بس انا ااا

قاطعها حسام قائلا :

_مفيش شكر قومي انتي بسرعه بس عشان تكملي شغل المطعم ميقدرش يستغني عنك او عن وجودك اا

قاطعه سليم وادهم في نفس واحد مرددين :

_جميله هتشتغل عندي

نظر كلا من ادهم وسليم الي بعضهم البعض ونظرت جميله اليهم بااستغراب

هم ادهم بالحديث ليسبقه سليم مردداً :

_خلاص ياادهم جميله هتشتغل معايا انا

جميله بااعتراض :

_بس ياسليم بيه انا عندي شغلي فعلا وواا

قاطعها سليم بهدوء :

_هعينك مديرة شركة الاستيراد والتصدير ومرتبك هيبقي اي رقم تطلبيه

نظر ادهم الي والده بصدمه من هذا العرض

لتردف جميله قائله :

_انا اسفه ياسليم بيه بس

ليقاطعها دخول امرأتان غير مرحب بهما

دخلت سمر بغضب غير منتبهه للواقفين لتردف موبخه جميله :

_جر اييه يابت انتي جايه مستشفي خاص وعامله نفسك حاجه مين هيدفع الفاتوره يااختي هو بعزقه وخلاص مكنتيش تموتي واخلص منك والله لما تطلعي من هنا ليبقي ليكي حساب تقيل اووي معايا

نظر الجميع اليها بصدمه لتتجمع العبارات في عيون جميله ولكن تماسكت لتردف قائله ببعض القوه :

_انا مطلبتش منك حاجه يامرات ابويا ولاعمري طلبت ولاهطلب فلوس المستشفي هدفعها انا لما ابقي اطلب منك ابقي اتكلمي

سمر بسخط :

_لاونبي يابت اطلبي مش كفايه مرتبك مش مغطي مصاريف حلا وكمان ااا

قاطع حديثها نغز حلا لها فنظرت سمر اليها بغضب وهمت للحديث ولكن انتبهت علي اولئك الواقفين وينظرون اليها بنظرات غاضبه ومحتقره

اردفت سمر بسخريه :

_ومين البهوات كمان انا قولت انك ماشيه علي حل شعرك محدش صدقني

حلا بصوت واطي متوتر سمعته سمر :

_ماما ال واقف جنبنا ده سليم بيه الحديدي وال هناك ابنه اصحاب الشركات وال بنسمع عنهم دايما اسكتي بقي لو سمحتي دلوقتي

سمع سليم ماقالته حلا لينظر لسمر التي بادلته نظرته بتوتر اردف قائلا بهدوء :

_واضح اني غلطت غلطه متغتفرش لما طلبت من حسام يكلمكم بما انكم اهلها

حلا بتوتر :

_ابدا ياانكل دي ماما من خوفها بس عليها قالت كده مش صح ياماما

انهت جملتها وهي تلكز سمر بذراعها لتردف سمر بااندفاع :

_ايوه حلا معاها حق يابيه ده انا بحبها زي حلا بالظبط مش كده ولاايه ياجميله

ابتسمت جميله باآلم واخذت تجول ببصرها في كل انحاء الغرفه كمحاوله منها في التحكم بدموعها

تحدث ادهم اخيراً مردداً بسخريه :

_لاواضح اووي خوفكم وحبكم ليها

نظر سليم الي سمر مردداً :

_تكلفه المستشفي محدش ليها علاقه بيها لان المستشفي بتاعتي اما بالنسبه لجميله

نظر سليم اليها بشرود ليتابع مردداً :

_فاهي هتشتغل معايا وبالنسبه ليكي ياانسه حلا فاانا متكفل بكل مصاريفك انتي ووالدتك بس لو ضايقتوا جميله او حتي زعلتوها انا ال هقفلكم

انهي كلماته واتجه الي الخارج بعد ان امر ادهم وحسام باان يلحقوه فااطاعوه

بعد خروج سليم وحسام وادهم وقفت حلا تنظر لجميله بحقد وغضب

حلا بدون مقدمات :

_انا مش عارفه اشمعنا انتي حظك كده وقعتي واقفه مع سليم بيه نفسه

نظرت جميله إليها بااحتقار ولم تتحدث لتلكزها حلا بقوه بمكان اصابتها تأوهت جميله بصوت منخفض ممسكه بذراعها المصاب

سمر بغضب :

_شايفه نفسك علي ايه يااختي ده انتي لامال ولاجمال حتي بلا نيله علي راي المثل جت مع العمي ضباش جاتنا نيله في حظنا الهباب

في الخارج عند ادهم وسليم نظر ادهم لوالده بغضب مردداً :

_انا مش فاهم ايه لازمته عرضك ده انت بتطمعها فينا دي واحده ميهمهاش غير الفلوس وبس

سليم بحده :

_ادهم الزم حدودك دي تاني مره تغلط النهارده حسابك معايا تقل اووي

زفر ادهم بحده وتركه وذهب

نظر سليم الي حسام ليردف قائلا :

_حسام تقدر تمشي دلوقتي

حسام بهدوء :

_امرك ياسليم بيه

عند ادهم كان متجهاً لخارج المستشفي ليقاطعه صوته هاتفه فوقف ليجيب مردداً :

_نعم

اتاه صوتها الانوثي مردداً :

_تؤ تؤ ياروحي اوعي يكون الكادو بتاعي معجبكش

ادهم بعصبيه :

_كادو اييه وانتي مين اصلا

اردفت ببرود :

_جميله المحمدي وووو
يتبع 
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟