القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية 3 ابناء اولهم من زوجي و 2 من أبوه الحلقة الرابعة كاملة

رواية 3 ابناء اولهم من زوجي و 2 من أبوه الحلقة الرابعة كاملة

رواية 3 ابناء اولهم من زوجي و 2 من أبوه الجزء الرابع 
رواية 3 ابناء اولهم من زوجي و 2 من أبوه الفصل الرابع 
البارت الرابع كامل 
رواية 3 ابناء اولهم من زوجي و 2 من أبوه الحلقة الرابعة كاملة
وقرر زوجي السفر خلاص واتفقنا انه هيشوف واسطة تجعله ينزل اجازة كل كام شهر وبلاش يقعد الثلاث سنوات علي بعض بدون اجازة
سافر زوجي وبدأت في أول أسبوع احس بالغربه بجد غربه اني متزوجه في دوله اوربيه وغربه ان زوجي بعيد عني
أصبحت احسس بملل يومي ومعنديش حد اتكلم معاه مفيش معي غير ابو زوجي وبيخرج في اي وقت يعجبه وانا زهقت من قعده البيت
فات شهر وبدأ زوجي يتكلم معي وقالي انه خلاص بدأ يبحث عن وسطة تحل ليه موضوع الاجازة
وبدأت كل يوم اكلمه واكلمه في موضوع الاجازة ده
وفجئة بعد اربع شهور من سفرة اختفي من عندي ومن عند ابوة وانقطع التواصل بينا
بدأت اتخنق ابوة قالي هو اكيد ملقيش طريقه غير كدا ابني وانا عارفه مش بيحب الزن الكتير اتركيه براحته بقي
خلاص زهقت انا وعايزة ارجع بلدي اشوف اهلي بس اتمنعت لعدم موافقه الزوج والزوج مش عارفه اوصله
ذاد الملل والقهر
وأصبح ابو زوجي يهتم ليا انا وابني وبدأ يخرج ياخدنا معاه نتفسح
ونغير جو
وبدأت بقي اتأقلم علي الوضع الا انا فيه
وطبع الحريه كانت ذايدة عن حدها اوي فالبلد دي بالنسبه الاختلاط لكن انا كنت صعب اكون كدا زيهم
ايوة كنت ممكن اتعايش بالبيت بحريه بوجود ابو زوجي لاكن حريه متوسطة الا هي عاديه مش بكشف أجزاء من جسمي ولا كدا خالص
وكان معظم الاكل بيجي من برة جاهز
لاكن انا مع الوقت اشتهيت اطبخ بقي بنفسي واعيش عيشة اهلي
كان أبو زوجي يضحك عليا وانا بطبخ ويقؤلي ليه تتعبي نفسك يعني محنا بشتري جاهز
قؤلت له لا انا احب بقي ارجع للايام الحلوة
وبدأنا نضحك ونعدي الايام وبدأت اتعود علي وجوده معي لانه كان حنين جدا علي ابني وابني اتعلق به اوي كمان
جه يوم وقالي انتي ليه متمسكة في لبس البلد واكل البلد مش عايزة تعيشي الحريه ليه لحد الان
قؤلت له لا انا صعب اتغير طبعي كدا اتربيت عليه
قالي انا موافق ان طبعك كدا بس احنا بنمشي بأسلوب البلد الا عايشين فيها عشن محدش يحس انتا مميزين عنهم انتي مش بتلاحظي لما بنخرج كتير يبص عليكي لأنك مختلفه عنهم
قؤلت له عادي يعني اعمل لهم ايه يا توتو طنش وكنت بحب ادلعه بالكلام وهو كان بيحب يفضفض معي كتير
وتقريبا اتعودنا علي وجود بعض اكتر من الاول
كان بعد اوقات يرجع متأخر واكون نايمه يدخل عليا يبوس الولد جنبي او ممكن ياخده وانا مرة احس به ومرة مش احس بيه
وجيت في يوم قالي ايه رايك انا نفسي تطبخي لي أكله محشي بقي
قؤلت له بضحك اها بجد طيب يلا نروح نشتري أغراض الطبخ وانا اعملك احلا محشي
وفعلا نزلنا اشترينا الأغراض
وكان يوم شديد الحرارة
وبدأت اطبخ وقفت في المطبخ والجو نار وحر موت وبدأت أعرق ميه من الحرارة بتاع النار والطبخ
وهو قالي لا انا هطلع انام شويه لحد ما تخلصي قؤلت له طيب
ولما حسيت اني لوحدي قؤمت داخله الغرفه خلعت لبسي كله ولبست قميص طويل وقولت اخد راحتي الجو نار وكدا كدا هو بينام يصحي متأخر يعني هلحق اخلص قبل ما يصحي وانا براحتي من الجو ده
ودخلت المطبخ كملت الطبخ خلاص قربت اخلص ووقلت انظف المطبخ بالمرة وامسحه لان شغله المحشي كركبت المطبخ كله والمطبخ مساحتة كبيرة
وجيت اروق المطبخ قام بواقي شربه انكبت مني علي الارض وانا بنقلها قؤلت همسح كدا كدا شكله يوم متعب
لاني بمسح بالطريقه البلدي مش شرشوبه ومساحه
معرفش استخدمهم انا بحب امسح بأيدي
وبدأت امسح وانا مايله وماشيه بظهري علي الباب بسحب الميه لباب المطبخ لان صرف الميه تجاه الباب بدأت اسحب من جوة لبرة كام مرة كدا
ورافعه القميص لفوق عشن مش اتكعبل فيه وبرجع لورا واتفاجي بابو زوجي.
واقف ورايا عامل زي الصنم مش بينطق بكلمه
وعمال يبص عليا انا اتكسفت وطلعت اجري علي جوة البس حاجه وبعد مالبست اتكسفت اخرج تاني
لقيته بيتكلم معي وهو برة الصاله بيضحك ويقؤلي ايه مش هناكل المحشي بقي والا هتفضلي كدا كتير مكسوفه
بقؤله بصوت مرجف اه بس شويه كدا واطلع اجهز انت ايه مش كنت هتنام
نزلت تاني ليه في حاجه
قالي مين قالك اني نمت اصلا انا قاعد هنا بالصاله من اول ما دخلتي المطبخ
بقؤله يا مصيبتي انت بتتكلم جد
ضحك وقالي اه مالك بس يا بنتي احنا في دوله منفتحه عادي يعني اطلعي بقي انا جعان خالص
اتكسفت اوي منه
وبعد شويه طلعت حطيت الاكل
وبدأ يتغزل في المحشي بكلام شكر واستمتع بالطعم
وفي وسط الكلام قال للمحشي انا لو اعرف انها هتخلع بالقميص عشن تطلع حلو كدا كنت طلبته من زمان وضحك
انا ضحكت ومكسوفه قؤلت له بس بقي متفكرنيش
قالي لا هفكرك كل شويه انتي لازم تكوني علي راحتك انتي مكسوفه مني ازاي
قؤلت لا ميصحش اكون كدا قدامك بردو انت اعزب وضحكت
قالي لا مش اعزب مين قالك كدا
ضحكت وقؤلت له وحماتي الا ماتت دي
قالي لا بحماتك او غيرها انا عايش حياتي كل ما احتاج
قؤلت له براحتك يا عم رميو وضحكت بس بلاش تدخل في تفاصيل
انسي وعيش حياتك وسيبني انا براحتي
قالي طيب براحتك انا كلمتك اصلا وقومي بقي شيلي الاكل ده اصلا طعمه مش حلو
ضحتك وقؤلت هو فين الاكل ده انت خليت اكل اصلا يلا بالف هنا يا رميو
وبدأ الولد يبكي شويه اخدته اعمله رضعه لاني بدأت افطمه عن صدري
دخلت المطبخ اعمل رضعه للولد وتركته مع ابو زوجي يلاعبه
وطلعت ارضعه اخدته منه وبدأت اشربه لقيت ابو زوجي بيقؤلي ايه ده بقؤله رضعه قالي ليه كدا الولد لسه صغير مش هينفع يتفطم قؤلت لا كمل سنه وشهرين حلو كدا
لقيته اتعصب وقام عليا انتي مجنونه لازم يرضع صدرك واتفاجئ به يقعد جنبي ويحاول يمسك صدري يطلعه للولد وانا اقاومه بقؤله لا ايه الا بتعمله ده
راح حالف عليا اني اطلع صدري للولد
ونفذت كلامه عشن الحلفان
وراح خارج هو وسابني ارضع الولد
وبدأت افكر هو ليه اتغير كدا معي من ساعه مشافني بالقميص وكمان عمل نفسه زعلان عالولد ومسك صدري بطريقه مش حلوة
وقؤلت اعذ الولد ولد الولد زي ما بيقؤلؤ عندنا
واكيد قلبه علي الولد
وبعد اسبوع او اقل سهرنا كان الولد مش عايز ينام قعدت به قدام التلفزيون وجه ابو زوجي قعد معنا
وقعدنا نحكي بقؤله يعني راجع متأخر كدا
قالي عادي زهقان شويه من البيت قؤلت اغير جو
واخد مني الولد شاله وقعد يتمشي به بالبيت لحد ما نام معاه
قؤلت فرصه بقي الولد نام وابو زوجي التاني نام جنبه قؤلت اقؤم انا اخد شاور لاني طول اليوم مش بطول اخد شاور بسبب الولد ده
دخلت اخدت لبسي من جوة غرفتي وتركتهم نايمين فالصاله ودخلت عالحمام والحمام واسع حمام مقسم مكان للشاور وماكن للغسيل يعني مقسم وفيه في نصه ستارة من الجلد الشفاف عازله بين الغساله والشاور
وبعد ما دخلت افتكرت اني نسيت الفوطه عالسرير خرجت بسرعه اجيبها ورجعت وانا راجعه حسيت ابو زوجي مش موجود جنب الولد قؤلت يمكن طلع غرفته المهم ابني نايم وانا اللحق اخد شاور بسرعه
دخلت الحمام وقفلت الباب وخلعت لبسي كله وبدأت اخد التشاور وكانت المصيبه الكبري فالحمام خلف الستارة يلا نكمل بعد تفاعل يتبع
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟