القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عذبة الصوت رقيقة الحديث البارت 99

رواية عذبة الصوت رقيقة الحديث البارت 99

رواية عذبة الصوت رقيقة الحديث الحلقة 99
رواية عذبة الصوت رقيقة الحديث الفصل 99
رواية عذبة الصوت رقيقة الحديث الجزء 99



<<آصال>>
يامن انصدم لثواني ثم تكلم بعناد : ما بطلع من كاذب عليك ؟.
آصال بملل : يامن عطيتك وجه عاد اخلص ببدل !
يامن ضحك وجلس على السرير وتكلم باستهزاء : ما عليك بغمض عيوني!
آصال عضت شفتها بنرفزة واخذت الملابس متوجهه للحمام(يكرم القارئ) وقفلت الدرج بقوة !
يامن تمدد على السرير وهو يحس بمشاعر سلبيه وغضب شديد من كل شيء .. تجاهل هذي المشاعر وقام يشرب ماء .
،
،
<<مناهل>>
تجاهلت اتصاله للمرة المليون لكن شدتها رسالته الأخيرة "اطلعي لي انا موجود برا ومعي ديم"
كانت عارفة انه يستغل قلقها على ديم وشوقها لها لصالحه عشان تطلع ويشوفها ويناقشها ، لبست على السريع وطلعت له وكان واقف قدام الباب
مناهل بهدوء : نعم؟
محمد ترك يد ديم وتوجهت لامها وحضنتها ثم دخلت داخل ومناهل كانت بتقفل الباب لكن محمد حط يده وهو مصدوم : وين وين ليش تسكرين الباب ما قلت اللي عندي؟
مناهل تأفأفت : وش تبي مني انت؟ خلاص يا آدمي فكني منك ومن شرك ما عاد أبيك ! بسببك تدهورت حالة فواز ! بسببك انت مو احد ثاني !
محمد انتظرها تنهي كلامها ثم رد بهدوء : تعالي نتفاهم بمقهى ولا عند البحر ، شكلنا بالشارع غلط !.
مناهل وهي تحس داخلها يغلي ومشاعرها فاضت بمجرد ما شافته وتذكرت كل شيء يخصهم : مابي اروح ولا اسمع ولا اتكلم انا ما فيني حيل لشيء !
محمد باصرار : عندي كلام يمكن يقنعك؟ تحبيني؟ تعالي؟
مناهل وهي تقسى على قلبها : حتى لو احبك ما راح اجي خلاص بتطلقني انت أساسًا !
محمد بتردد : اذا جيتي معي وتناقشنا بترك ديم لك من غير المحاكم ولا شيء وبتبقى معك
مناهل : وبتطلقني؟
محمد وهي يحس بغصة : بطلقك
مناهل سكتت لثواني وهي تحس بشيء داخلها انكسر وانجرح ، هزت راسها بالإيجاب وسرعان ما تبدلت ملامحها للحزن ودخلت للداخل لأجل تلبس عبايتها ..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات