القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كبرياء رجل شرقي البارت 97

رواية كبرياء رجل شرقي البارت 97

رواية كبرياء رجل شرقي الحلقة 97
رواية كبرياء رجل شرقي الفصل 97
رواية كبرياء رجل شرقي الجزء 97



خالته : رحت زواج خويك اومأ بنعم
اردفت : وانت متى بتعرس ؟
عقد حاجبيه بضيق من تكّرر السؤال عليه من الجميع
نوف بحماس وهي تراه يخلع شماغه
تحدّثت عن تغير شكله استرسلت بأحاديثٍ انثويه لا تنتهي تقارن بين شكله في آخر مرة و الآن نطقت بضحكه : بالله وش تاكل هناك يزيدك وسامه ؟
اوقفها والده بحديثه : نوف اتركي عنك سوالفك اخوك بينام
اومأت بنعم لتنسحب من المكان تتبع والدتها
نطق والده وهو يقف امام الباب : كم يوم بتقعد ؟
عمر : بسافر بعد بكرا
عقد حاجبيه بضيق : حجزت ولا باقي
عمر : ايه حجزت
__
بصورة سريعة تتطارد الساعات ، حتى وصل لوطنه ..
ينظر للأماكن لأول مرة يتأملها
شعورٌ لايعرف ماهيّته يجتاحه ، لا يفهم الخطوة التي أقدم عليها هذه المّره قطع شوطاً كبيراً ليصل إلى دياره التي يراها لأول مرة و إلى رؤية أهله لأول مرة ايضاً ، انتشله صوت السائق وهو يقف امام منزل والده : وصلنا
بخطواتٍ ثقيله خرج وهو يشعر بإنقباضات قلبه ، وقف أمام المنزل مباشره وعينيه مثبتّه على الباب الأمامي ، ماذا لو يخرج الآن و أراه ، مجرد التفكير بصعوبة الموقف أصابه بالرجفه ارتجفت يده وهي بداخل معطفه بالرغم من حرارة الجو لم يستطع أن يخلعه لم يعتد على حرّ الرياض بعد ، أرتجف من كيفية اللقاء الذي سيجمعه مع والده لا يتخيل ردة فعله كيف ستكون ،
تشجّعت أقدامه أخيراً ليطرق الباب وهو يدير ظهره عن الباب فتحت الخادمه الباب ليجيبها بفرنسيه : اين احمد ؟
لم تفهم عليه ضغط على شفتيه ليستوعب على نفسه نطق : وين بابا احمد ؟
ثوانٍ غادرت ليأتيه صوتٌ ثقيل من خلف الباب صوتٌ مشابه للصوت الذي سمعه عبر الهاتف ابتلع سامي ريقه برهبة مع سماعه لوالده ينطق وهو يتقدم متوّجه لفتح الباب : حياك الله تفّضل..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟