القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقيتك واغنيتني عنهم البارت 922

رواية لقيتك واغنيتني عنهم البارت 922

رواية لقيتك واغنيتني عنهم الحلقة 922
رواية لقيتك واغنيتني عنهم الفصل 922
رواية لقيتك واغنيتني عنهم الجزء 922

رواية لقيتك واغنيتني عنهم البارت 922 - مدونة يوتوبيا

انطلقوا العيال كلهم بالخيول بوقت واحد وكل واحد فيهم يحاول يخلي خيله يركض اكثر واكثر عشان يفوز..
_
في كندا
تحديدا شقة يزيد
صار التوتر والخوف متمكن فيه لما ماشاف ايلاف ترد عليه لا برسايل ولا مكالمه خصوصا ان جوالها مقفل!
ماقدر يتحمل انه يصبر اكثر وطلع بسرعه
ركب سيارته وراح لها..
_
في المزرعه
كلهم كانوا متقاربين ماعدا ريان بالمقدمه وتركي قريب منه ووراه سعود والباقين
تركي متحمس ويناظر قدام لنهاية السباق وهو يتكلم بهمس:ييالله مابقى شيء!
هيا بصوت عاالي:كففوو اددعس علييهم!
سعود سمعها ولف عليها بصوت عالي:هيين انتي يا ام كرششه تشجعين ذا وتتركين اخوك!
هيا ماتحملت وضحكت:شفف دربك بس لا تطيح
سعود بهمس وهو يتحلطم:مسويه خايفه علي هين..
وصار يهز برجلينه اكثر على الخيل عشان يسرع وبدا يتعدا تركي..
قربوا كلهم من ريان وصاروا يناظرون بعض بنظرات تحدي..
كادي كانت تشوف راكان وراهم وبنبرة انتصار:احسن هذا اللي مايسمع الكلام ويسحب علي تستاهل
خيل فهد بدا يهدّي وصار يتراجع على ورا..
فهد وسع عيونه:هيي وين يالحبيب اخوياك قدام امش!
الخيل وقف وصار يمشي بهدوء..
فهد تنرفز وصار يشد بالحبل اللي عليه:تحررك ياهووه!
يوسف شافه من بعيد وبصوت عاالي:النصييحه لا تنسااها
فهد مو مقتنع لكن ماله الا يجرب لأنهم تعدوه كلهم والخيل بس يمشي بخفيف!
هز رجلينه بقوه على جنوب الخيل وبصوت عالي:هررر
رفع نفسه الخيل بقوه وبصوته العالي وفهد منصدم ومتمسك بالحبل فيه بقووه!
الخيل تضايق من شد فهد القوي ورفع نفسه اكثر وهو يلف يمين ويسار لين طاح فهد على ظهره بقوه والخيل هرب عنه!
يوسف شاف الغبار وبدا يهدي بالخيل ويناظر وراه
شاف فهد بالارض والخيل هارب عنه!
ماقدر يمسك ضحكته ولف بالخيل عليه وراح عنده..
فهد كانت ملابسه كلها غبار وماسك ظهره يتألم
يوسف جاء عنده وهو ميت ضحك:شفييك سلاماات سلامات!
فهد كان متحمل وساكت ويحاول يتحمل الالم ويوقف
يوسف نزل من الخيل ومد يده:قم قم..
فهد تحمل وقام من نفسه بدون مايمسك يده وبدون ماينطق حرف واحد
يوسف يحاول يخليه يتكلم:هيه صدق تعورت؟؟
فهد كان لاف على كتفه ويلمس فيه وهو ساكت..
يوسف قرب منه وحط يده على كتف فهد:شفيـ..
قبل يكمل كلامه لف عليه فهد وعطاه كف قوي مع راسه وهو كاتم عصبيته:هذي عشان مخك يصحصح وماعاد يعطي نصايح من كيسه ياكلب!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟