القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقيتك واغنيتني عنهم البارت 920

رواية لقيتك واغنيتني عنهم البارت 920

رواية لقيتك واغنيتني عنهم الحلقة 920
رواية لقيتك واغنيتني عنهم الفصل 920
رواية لقيتك واغنيتني عنهم الجزء 920



بعد نص ساعه
في المزرعة
كلهم كانوا واقفين عند الخيول
تركي لف على هيا وبضحكه:ذولي اللي غرتي منهم؟
هيا بملامح عصبيه:تقولها تضحك بعد مبسوط يعني مبسوط!
تركي ماقدر يمسك ضحكه على شكلها:وش مبسوط وش دخل! ضحكت على ان اخر شيء صاروا خيول
هيا بعصبيه تضحك اكثر:اخر شيء صاروا خيول! يعني ماودك يصيرون خيول ودك بشيء يسوى الغيره صح! رد صح!!
تركي وسع عيونه وهو منلخم
هيا ماعطته مجال يتكلم وبسرعه:اكيد صح دامك سكت
وبملامح ونبره حزينه: اوكي يعني عشاني حامل وصرت مو حلوه تسوي كذا!
سعود كان جنبهم ويسمعهم وبهمس خفيف:اهلين هرمونات
تركي ماتحمل يشوفها كذا وبسرعه:هيي لااا لاا!
خنقتها العبره ولفت عنه وهي ساكته
تركي جا قدامها بسرعه وهو يناظرها:وش هالكلام! انتي اجمل ماخلق ربي ولا بعمري اشوف احد مثلك او يسواك!
وحط يده على بطنها وهو مبتسم:الا زادك جمال اللي ببطنك
ابتسمت وحطت يدينها فوق يدينه..
سعود كان مراقب كل الوضع وبضحكه:اسرع تلاعب بإعدادات الهرمونات ممكن تشوفه
ريان ركب فوق واحد منهم بشكل سريع ولف عليهم بصوت عالي:ييالله كل واحد يركب اللي يبي بنسوي سباق
فهد لف على يوسف بنظرات غباء:مالقى الا احنا ذا
يوسف بهياط:ماعليك قدها اركب واحد منهم بس انا باخذ البني
فهد بهمس:ورع لا نتفشل ترا ماقد تسابقنا عليهم
يوسف بثقه:لو هاج عليك والا حسيت بيسوي شيء بس هز رجولك عليك وقل هررر وهو بيهدا
فهد جلس يناظره بنظرات مو مقتنع:وش هرر ذي تستهبل
يوسف مكمل:يارجال ماعليك انا قد شفت مقاطع كذا يتعاملون معهم
مشى على كلامه فهد وركب واحد منهم ويوسف نفس الشيء
راكان راح عند الخيل الأبيض وهو يلمس فيه:هلاا بالقششطه
ريان بصوت عاالي:اذكرر الله لا يجيه شيء
راكان يبي يستفزه اكثر:ابيض من نيتي ذا
ريان عصب وركض بالخيل لعنده:وللدد!!
راكان ركب بسرعه فوقه وهو قامط:لا اله الا الله امززح
هيا لفت على تركي:ذا مو صاحي كيف يركب ويده مكسوره!
تركي بصوت عاالي:رااكان!
راكان كمل معه وهو يقلد تركي بصوت اعلى:انززل صاحي انت تركب ويدك كذا
ورجع يتكلم بصوته الطبيعي وهو يضحك:ياخي ماعليك ترا كله خيل وش بيسوي يعني
تركي لف على هيا وهو يحاول يكون بارد:انا ابريت ذمتي وماعلي منه بروح اركب واحد منهم
وبغمزه وهو مبتسم:شجعيني هاه
هيا بضحكه:بشجع ميين اجل
_
كادي كانت تسوي نفسها تتمشى وهي مقربه من عند الحاجز اللي موقف راكان بالخيل فيه
كان لاهي ويلمس بالخيل وهو يتكلم:لا تصير كريه عاد وضعيف! خلك وحش بالسباق هاه!
فجأه سمع صوتها من وراه:بالله عليك يا شيخ!
فز بقوه ولف عليها:حسبته تكلم ياحيوانه بغى يوقف قلبي!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات