القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 81

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 81

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الحلقة 81
رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الفصل 81
رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى الجزء 81

رواية وعينيها ناعسات موقظات للهوى البارت 81 - مدونة يوتوبيا

دانيال بصدمه :جوانا ، ماكنت ادري انك دخلتي الغرفه..
كانت تتأمل جسمه وقطرات الماي الي تنزل من شعره..
دانيال :جوانا ، بتلبس بالحمام..
جوانا :لا ماقصد بدخل اتروش اساسًا خذ راحتك بالغرفه..
توجهت لشنطتها واخذت قميص نوم ، لكنها بقت محتاره اي وحده تختار..
دانيال :يلا انتظرك..
اخذت معها الشنطه للحمام بتختار بشويش ، رحعت تفكر برساله ميريندا ، تقول انه عاشق لكن قالت انهم اصدقاء يعني يعشقها هي ليش يصر عالطلاق قالت انه يخاف من الحب..
اجل هي تتشجع ، تتقدم هي له ، خلصت وظلت تناظر قمصانها اختارت وحده وجففت شعرها بسرعه ، حطت روج وتعطرت وطلعت ، كان متكي يقرا كتاب..
دانيال :وش هالعطر بختنق..
رفع عيونه وتأملها باعجاب ماقدر يخفيه ، ارتبك شوي ورجع يحاول يركز بكتابه ، تسطحت عالسرير جنبه..
جوانا :وش فيك متوتر؟ ، اساسًا نمنا بنفس السرير البارح وماصار شيء ، لاتخاف..
دانيال بدون مايرفع عيونه من الكتاب :مومتوتر ، وبعدين ليش اخاف..
جوانا وهي تناظره :لانك تناظر كل مكان الا بعيوني..
رفع عيونه لها :وش تخططين له..
جوانا وهي تتصنع البراءة :ولا شيء بس افهم حالتك ليش تخاف من قربي..
دانيال بضعف :جوانا ، انتي تلعبين بالنار..
جوانا بشجاعه :احب أحترق..
ماكملت كلمتها وانقض عليها وهو يبوسها ، وراحو بمعركة يحلم فيها الاثنين من فتره طويله ..
ابتعد عنها اخيرًا وهو مبسوط وعيونه تلمع ، ماتوقع انها بنت ومافكر بيوم انها تكون بنت..
ناظرها وسألها برقه اذا كانت تتألم والا لا ، ماناظرته من الخجل وركضت للحمام ، ظل يضحك لحاله وهو يتذكر الي صار بينهم من دقايق ، حس بفخر كونه اول رجل بحياتها..
استقام ودق الباب يسألها اذا كانت بخير ، فتح الباب ودخل..
تابع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟