القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 795

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 795

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الحلقة 795
رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الفصل 795
رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الجزء 795

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 795 - مدونة يوتوبيا

ياسر ضحك : ماتبطل ثقه زايدة انت!!
عبدالعزيز ضحك ويحك خده : غريب حنين السنفور مو موجوده معهم
ياسر اخذ نفس بنرفزة : ياخي كم مره اقول لك لا تقول عنها كذا تزعل !!!
عبدالعزيز ابتسم بتأفف : ياخي شفيها تزعل بسرعه اقول سنفور من حبي لها
ياسر تنهد ويحرك راسه بأسف
عبدالعزيز بصوت عالي : يااسر
ياسر الصغير رفع راسه وناظره
عبدالعزيز ابتسم : روح قول لحنين حبيبتك تجي
ياسر الصغير ابتسم وقام من المرجيحه بسرعه ودخل
عبدالعزيز راح وجلس بمكانه
ياسر يناظره بصدمه : بزر انت قوم لا تكسرها ؟
عبدالعزيز الصغير يناظره باستغراب وضحك بطفوله
عبدالعزيز ابتسم : ماتنكسر بعدين وشو بس البزران يلعبون!!
عبدالعزيز الصغير يناظره وهو مبتسم وبطفوله : عزوز و عزوز يلعبون
عبدالعزيز ضحك ومد يده : كفك
ياسر حرك راسه بأسف وهو يضحك: حالتك صعبه انت
عبدالعزيز كشر : يالييل اقول له روح نادي حنين حبيبتك يروح ينادي حنين الكبيره
ياسر ابتسم وعقد حواجبه : حنين؟
حنين وهي واقفه جنب ياسر الصغير وتناظرهم باستغراب : جاني ياسر يقولون ابوه يناديني!
عبدالعزيز ضحك وحرك راسه : اوكي اوكي فهمت الحين
حنين ناظرت عبدالعزيز وعقدت حواجبها: عزييز!
عبدالعزيز الكبير والصغير بنفس الوقت : هاه
حنين ضحكت : نفس الرد بعد ، ناظرت ولدها : اكلم خالك الصغير حبيبي
عبدالعزيز الكبير : حنينوه احترمي نفسك ، وناظر ياسر ولده : بعدين انت قلت لك روح قول لحنين حبيبتك تجي مو حنين المزعجة
ياسر الصغير تمسك ب حنين بزعل : بس انا احب عمه حنين
ياسر الكبير رفع حواجبه وابتسم : افاا من الحين تخون زوجتك !!
حنين ابتسمت بحب وحطت يدها على راسه : حبيبي وانا احبك
ياسر الصغير ناظرها وسكت
ياسر الكبير بتأفف : اقووول يااسروه لا تحتك هذي حبيبتي انا روح انت عندك حنين الصغيرة
ياسر الصغير حرك راسه بـ لا
عبدالعزيز ابتسم : والله ولدي ماعنده ذوق للاسف
ياسر ناظره : والله الابو و ولده بيذبحوني اليوم
حنين ضحكت بحب : بسم الله عليك حياتي ماعليك من الابو بس ولده سامحه
عبدالعزيز الصغير اللي كان بعالم ثاني يناظر عبدالعزيز الكبير بطفوله : شرايك نلعب انت تدفني وانا ادفك؟
عبدالعزيز الكبير ضحك : لا لا انت صدقت نفسك ترى ماني بكبرك روح العب مع خويك
عبدالعزيز الصغير سكت بتأفف
عبدالعزيز الكبير قام : يلا يلا بدفك لعيون زوجتك اللي ببطن امها
عبدالعزيز الصغير ابتسم بفرح وتمسك استعداداً للحركه
حنين ناظرته بخوف : عزوووز بشوييش لا تطيره تكفى
عبدالعزيز وهو يدفه : اكيد ماراح اطيره بعدين مين بيتزوج بنتي
ياسر ضحك : مو صاحي قسم بالله مو صاحي
ياسر الصغير بزعل : بابا حلو !
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات