القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 787

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 787

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الحلقة 787
رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الفصل 787
رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الجزء 787

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 787 - مدونة يوتوبيا

رنا ضحكت بصدمة وحطت يدها على جبهتها : لا خالد فشلتنا !
خالد مارد وناظر ليان ومسك يدها
هنادي ضحكت : لااا غاده تكفين لا يجي ولدكم كذا نفسيه مثل ابوه !!!
غاده ابتسمت بحب وحطت يدها على بطنها : اتمنى من كل قلبي يجي نسخة مستنسخة من ابوه بالشكل والاطباع
هدى ابتسمت بحب وفخر : تعجبيني غاده
غاده ابتسمت وسكتت
هنادي ضحكت : الحمدلله والشكر بس
__
عند الشباب . .
عبدالعزيز و ياسر جالسين جنب بعض بجهة ويسولفون عن لعبة مشهورة بالسوني عند الشباب ..
غيث وهو يصب قهوه ناظرهم : انتو كفو عندكم عيال بيكبرون وللحين تفكرون بالالعاب!
ياسر ضحك : مالي دخل انا اخوك فتح الموضوع
غيث ضحك وحرك راسه بأسف
عبدالعزيز اللي كان مطنشه ناظر ياسر : لازم أعلم سميّك عليها عشان يلعبها معي
ياسر ضحك : توه بدري ماراح يحبها لعبة كبار شفيك
عبدالعزيز تنهد بملل وابتسم
غيث يناظره وهو يردد بصوت واطي : الحمدلله والشكر ، وجلس بجهة محمد و حمد
دخل ياسر الصغير وهو يركض و وقف قدام عبدالعزيز وهو ويتنفس بسرعه وبهمس : بابا عادي نلعب كورة بس مانضرب احد فيها والله
عبدالعزيز ابتسم : ياسر حبيبي خذ راحتك العب واستانس واضرب اي احد عادي الا حنين الصغيرة لا تضربها ذي زوجتك المستقبلية فهمت؟
ياسر الصغير هز راسه وابتسم بطفولة : ايه فهمت
عبدالعزيز : روح العب
ياسر الصغير راح يركض
ياسر ضحك وهو مستغرب : حسبي الله على ابليسك جالس تحرّض الولد !!
عبدالعزيز ابتسم : كيفي ولدي وتربيتي "وكشر" : ما يكفي إن ولدي و يشبهك
ياسر ابتسم بتأفف : و ولدي نسختك بالمحارش
عبدالعزيز ابتسم : إلا السمي عاد لحد يغلط عليه
ياسر ابتسم و اشر على خشمه : على هالخشم إلا على طاري السمي ترى من الحين حنا خاطبين له بنتك وهي لسه ببطن أمها
عبدالعزيز ضحك : افا عليك السمي اعطيه عيوني مو بس بنتي
ياسر عقد حواجبه : و وش صار على أبو السمي؟
عبدالعزيز ابتسم : محد يتقدمك حتى السمي لو ما انت ما جا اصلاً
ياسر ابتسم باحراج : كذا انا استسلم ما اعرف ارد
عبدالعزيز ضحك
قاطعهم ولد ياسر "عبدالعزيز الصغير" جاي يبكي
ياسر ضمه : وش فيك يا بابا !!
عبدالعزيز الصغير ببكاء : ياسر ضربني
ياسر تأفف : استغفر الله و..
قاطعه ياسر الصغير وهو داخل : انا ما سويت شيء ولدكم دلوع
ياسر توسعت عيونه : غلطان و لسانه طويل بعد !
عبدالعزيز ضحك : تربيتي
ياسر كشر : انشهد "وناظر ولده" : خلاص يا بابا لا تبكي انت كبير
عبدالعزيز الصغير سكت وهو مبوز
ياسر مسح دموعه : خلاص روح العب مع يوسف
عبدالعزيز الصغير هز راسه و راح
ياسر الصغير كشر : وأنا مين يلعب معي؟
عبدالعزيز ابتسم : انت روح العب مع حنين
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات