القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 785

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 785

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الحلقة 785
رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الفصل 785
رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه الجزء 785

رواية غربتك محتاجة وطن، أنا وطنك اللي تبيه البارت 785 - مدونة يوتوبيا

هنادي ناظرت يوسف اللي جالس جنب حمد وابتسمت : يوسف حبيبي روح عند ياسر وعزوز الصغار شفيك؟
يوسف ابتسم : لا ماما هم صغار
حمد ضحك وحط يده على شعره : يعجبني الكبير بس يلا روح انت اخذهم والعبوا
يوسف ابتسم بأدب : طيب ، وقام راح لهم وقاموا معه عند الالعاب
هنادي ناظرت امها : ايه يمه العيد الجاي ان شاء الله ولد غيثوه موجود و راح يغطي على عيالنا كلنا
عبدالعزيز ابتسم : طبعا هنادي شفيك نسيتي غيثوه و عياله غير!
الين اللي كانت جالسه مع وله بجهة رفعت راسها وناظرت عبدالعزيز بتأفف
عبدالعزيز ناظر الين : عصبت عصبت الينوه ماترضى على ابوها
الين ابتسمت : ايوه لا تقول غيثوه ولا تقول الينوه بعد
غيث ابتسم وغمز لـ الين ولف لعبدالعزيز : اكيد انا وعيالي غير مافيها كلام
هدى ابتسمت وساكته
عبدالعزيز : وامي ساكته ماتنكر بعد
هدى ضحكت : وانتو تعطون الواحد مجال يتكلم ويدافع عن نفسه
عبدالعزيز ابتسم : تكلمي
هدى ابتسمت : عيالي وعيال اختي واحفادنا كلهم واحد وكلهم اضحي بروحي عشانهم
غيث ابتسم :خليهم يمه هم يدرون بس ودهم يغارون
هنادي ضحكت : لا والله انا ما ودي اغار عندي هدى الصغيرة وش اكثر من كذا دلع
هدى ضحكت : طبعاً لما نجي نتكلم عن هدى الصغيرة الكلام يتغير
غيث ناظر الين : ليتني سميتك هدى عشان يغارون صح والله
الين ابتسمت بطفوله وسكتت
هنادي ابتسمت : اووه لو مسميها هدى بتشبع دلع
عبدالعزيز : على اساس الحين مو شبعانه
هدى ابتسمت وسكتت
منى ابتسمت وباست هدى الصغيره اللي بحضنها : وعقبال ماتجي منى الصغيرة
هنادي ضحكت : عاد صدق حنا ناويين بأذن الله اذا جتنا بنت ثانيه راح نسميها منى
منى ضحكت : ياعمري والله
حمد مبتسم ويناظر هنادي بحب وساكت
هدى وهي مبتسمه : غاده يمه انتي بالثامن صح؟
غاده : ايه خالتي
غيث وهو يمسح على شعر ليان : بنهاية الثامن يمه
غاده ضحكت : ايه نهاية الثامن
منى ابتسمت : ماشاء الله غيث حاسبها صح اجل
غاده ابتسمت : بيجيه ولد متحمس
هدى ضحكت : طبعا ولد بعد بنتين اكيد بيتحمس
غيث ناظر غاده وابتسم وبصوت واطي : عاد ليته يشبهني! اخر شي يطلع يشبه امه والله مظلوم انا ولا واحد من عيالي يشبهني
غاده ضحكت : بسم الله انت شفته! اصبر ماتدري يمكن صدق يطلع يشبهك وياسعد حظه اذا صار يشبه ابوه بعد
هنادي ابتسمت : عاد مانبغى غيث ثاني يكفينا ابوه العصبي
غاده ضحكت بعفوية : انتي تسمعيننا !!
هنادي ضحكت : لا بس جا ببالي وتكلمت
غيث ابتسم : اقول انا مظلوم محد يشبهني من بناتي ع الاقل الولد ليته يشبهني
حنين ابتسمت : لانه مافيه مثيل لك انت اخر حبه
غيث ضحك : حلوه مواساتك ليت بعض الناس يتعلمون منك
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات