القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وردية الثغر ربيعية الملامح البارت 71

رواية وردية الثغر ربيعية الملامح البارت 71

رواية وردية الثغر ربيعية الملامح الحلقة 71
رواية وردية الثغر ربيعية الملامح الفصل 71
رواية وردية الثغر ربيعية الملامح الجزء 71


ابعد الجد ليقوم بمحاطوت وجه
وجدان بيديه ويتأملها بكل حب
كانت خصلات شعرها متبعثره
بينما انفها الاحمر وعينيها المتحجرتين
كانت ترتجف من البرد وكذالك
الشهقات التي تخباها بتلك الاثناء
وهي تنظر لعينيه بكل شتات
كان ينظر اليها بنظرات راجيه
تحمل الحب والاشتياق الواضح
ثم ليقوم بتقبيل جبينها بكل حُب
منما جعل دموعها تنهمر حاولت الابتعاد
من بين يديه ولاكن كانت قبضته على
يديها اقواى بكثير لي تهمس بنبره
تحمل المكابره عن مشاعرها
:رجيتك اتركني مابيك ولاايي احد
الجد بنبره الحنان:يايبه انا ماصدقت القاك
انتي قطعه من روحي انتي بنت سعود الغالي
صارلي سنين وانا ادور عليكم يشهد الله علي
اني ماذقت السعادة من بعدكم ولاجا
يوم فيه نمت وذاك الهم يلاحقني
مادري وينكم فيه او...

وجدان بنبره صارمه ؛
يكفي انا خلاص مالي رجعه لكم
لا انا ولا اختي غالية يكفي ماشفناه
وعشناه معكم

الجد بنبره ترجي:
يابنتي مايصير هل كلام حنى
مشتاقين لكم ودنا بشوفتكم
...

وجدان: ودكم وودكم .. ماسالت؟
وين حنا فيه؟ هل حنى مرتاحين؟
كانت تحاول مسك دموعها ولتجعل
قلبها يفصح عن كل تلك الالم
بنات صغار لحالهم بهل عالم المليان
مجرمين وناس ماتخاف ربها
يوم كان يجي البرد ونتجمد منه
ماعندنا لا بيت ولااحد نروح له
كان البرد يأكل جسمي ومايرحمنا
هذا غير ان كنا نتمناء لو نلقى لو
قطعه خبز تسد ذاك الجوع سمعت
وش قلت قطعه خبز حتى لو انها يابسه
وصلنا لمرحله كبيره من الأذية ماكان
عندنا اي حل شافتني عجوز وراحت
اعتنت فينا كانت ارحم علينا من قلوبكم
الي ماهتمت فينا مامر وقت غير ماتت
اضطريت انـ أتحول لشخصية ثانيه
عشان اصرف على اختي غاليه الي ماكان
عندها اي حيله ليست ملابس الرجال
ورحت اشتغلت عند جورج الي مالقيت
منه غير الاهانه والأعمال الشاقة
غير الراتب الضايل وسوا المعاملة
تتوقع اني قلت خلاص انا بنت لازم
اترك ذي الشغله لانها تتعبني بكل
المراحل سواى نفسي بأنواع السب
وساوى المعاملة سوان منه او الزبان
الي ياماً وياما كذبو واذوني بكذبهم
غير جورج الي كان يعطيني أعمال مضاعفه
وفوق ذا راتب قليل جداً جداً يالله
يكفي صحن خبز وكنت رغم كل ذا
اروح للبيت وابتسم وكان ماصار ولا شي
كنت اشفق على حالنا البيت
ولا اقولك مايحتاج أزيدك ولا ؟
كل ذا عشناه بنات ثنتين صغار
بدون اي رجل او اهل يساعدونا
كل هل الالم وانتم كنتم بافضل حال
مما تبيني بكل هل سؤاله أنسا؟
لا ياجدي اعتذر ماقدر انسا

ذهبت لـ تدع ذالك القلب الذي
ازداد حطام كان ذالك الكلام موالم
وكثيراً على الجد كيف لحفيداته
ان يعانن كل ذالك العذاب الكبير
طفلتان صغيرتان لاسجل عليهن
مواجهت كل تلك الثعابين القاسية
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات