القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قسوة الجبروت الحلقة السادسة 6 بقلم هاجر احمد

 رواية قسوة الجبروت الحلقة السادسة 6 بقلم هاجر احمد

 رواية قسوة الجبروت الفصل السادس
 رواية قسوة الجبروت الجزء السادس
البارت السادس 

 رواية قسوة الجبروت الحلقة السادسة 6 بقلم هاجر احمد - مدونة يوتوبيا

صباح يوم جديد ارسلت الشمس نورها الوهاج لجميع الارجاء لتيقظه حتماً ورغم انفه وكبريائه ليتأفف بضجر وهو يضع الوسادة على راسه ولكن طرقات الباب المنتظمة جعلته يسب ويلعن في من يعترض طريق نومه.... اتجه نحو الباب وكان كعادته ملامح الجمود والجديه ترتسم على وجهه بدقه ليهم بفتح الباب ليجد "رندا " احدي الخادمات الجدد... لينظر لها ببرود ليردف بنبره جافه تحمل الحده في طيأتها : مين سمحلك تيجي برجلك لحد هنا... هي روت مفهمتكيش الوضع هنا ولا ايه....
لتردف تلك المسكينه التي ارتعدت اوصالها من نبرته : اصل روت بتعمل القهوة للمحامي بتاع حضرتك هو منتظر معاليك تحت...
نظر لها بغلظه ثم اردف : تمام... ورجلك لو فكرت تجيبك هنا تاني هيبقى اخر يوم في عمرك...
اومات برأسها وانصرفت هاربه من براثنه... دقائق وهبط فارس بعد ان ارتدي ثيابه الرسميه ونظر ببرود للمحامي الخاص ويده الممتدة ... لينزل الاخر يده بأحراج بجانبه ..
مردفاً بهدوء : انا كنت جاي لمعاليك في موضوع مهم...
نظر له بغضب مردفاً بأنزعاج : انجزني... وخلصني..
ثم اشاح وجهه نحو روت التي وضعت فنجاني القهوه وانصرفت
ليردف فارس بأمر : اقعد...
جلس المحامي واخرج من حقيبه عمله بعض الاوراق ووضعهم امامه...
ليردف فارس ببرود : اي ده..
مدحت : ده الورق بتاع الوصيه بتاعة والدك...
ثم نظر الي المغلف ليقوم بفتحه بهدوء... وقد لبس نظارته ليقوم بقراءة محتوى الوصيه...
مدحت : والدك في الوصيه طالب منك انك تتجوز واحده محترمه بنت ناس وتكون virgin( عذراء) ..محددش المستوي الاجتماعي او الثقافي... ومديك مهله 6 شهور علشان تخليها تحبك وتحمل منك بدايه من كتب الكتاب... وكل ده مقابل الحصول على ثروته التي تتعدي 100 مليون جنيه بالاضافه الي قصر مليسيا بفرنسا وقصر الدوك بانجلترا وفيلا في فنيسيا... بالاضافه الي اكثر من 100 قطعه ارض تتعدي كل منها ال 40 فدان...
ليردف فارس ساخراً : مألكش جاب كنز علي بابا ولا لسه...
ايه يا متر متخلنيش اقولك تعمل ايه بالوصيه دي ...
وبعدين انا مش مقتنع بكل اللي انت قولته خالص...
ليردف مدحت : والله يا باشا الكلام كله موثق فعلاً وانا اتأكدت بنفسي من كل الممتلكات بتاعه جاسم باشا الله يرحمه...
ليردف فارس بهدوء : ولو افترضنا ان الممتلكات دي والفلوس دي بجد... جاب ده كله منين...
ليردف مدحت : طب معاليك مسألتش طلعت ليه...
ليردف فارس بأبتسامه صفراء : علشان انا فسحته...
عقد مدحت حاجبيه ليردف بأستغراب : فسحته! فسحته ازاي...
ليردف فارس بهدوء مخيف : تحب افسحك زيه...
ليردف مدحت بقلق وقد فهم نواياه والي اي شئ يرمي: لا ياباشا وعلى ايه الوصيه اهي قدام معاليك ولو عوزتني انا موجود ونمرتي مع سيادتك...
ليردف فارس : 100 مليون دول فين..
ليردف مدحت : في حساب الباشا في بنك في سويسرا وتقدر حضرتك تتأكد من المعلومات دي بنفسك...
ليردف فارس : والاراضي والفدادين.. ؟!
اردف مدحت : في اكتر من اربعه وعشرين ارض وفدان ليه هو في مصر ده غير استثماراته في مجال العقارات والاراضي اللي كان بيبني عليها كلها ملكه وبأسمه قانونا وغيره من الاراضي والاستثمارات بره مصر في فرنسا وانجلترا وفينسيا...
ليردف فارس : والبنت ؟!
ليردف مدحت : هتكون من اختيار معاليك ...
ليردف فارس : واشمعنا 6 شهور...
ليردف مدحت : مش عارف والله معاليك بس اكيد في مغزى من انه يدي معاليك مهله اساساً ...
ليردف فارس : تمام امشي انت
انصرف المحامي وظل هو يقلب الافكار برأسه امسك بوصيه والده وظل ينظر بها ببرود وذكريات من الماضي تنهش عقله وتجعله يسخط على والده اكثر من ذي قبل... ولكن من اين يأتي بتلك الفتاه الجيده في نظر والده... وهو قد عاشر الكثيرمن النساء ولم يجد منهن من يليق ان تكون زوجه فارس الشرقاوي... وكأنه يجبره على ربطه بوثاق غليظ ليمنعه من افعاله الطائشه التي لا تليق برجل اعمال مثله... فقط هو يريد مال والده وقصوره واراضيه لينضموا لضمن امبراطوريته ليقوم ببناء المشروعات الناجحه عليها وكلها بأسمه وتحت سيطرته... طامعا في المزيد من النجاح ...
ثم اتجه الي سيارته الفارهة... متجهاً لشركته تبعته سيارات الحرس الخاصه...
.............................................................
في مقر الشركه
جلس على مقعده في حجرة مكتبه في هدوء مريب... دلفت دارلين بعد ان اذن لها بالدخول..
اردفت دارلين: بعتنا لمدير شركه star علشان نقابلهم بكرا في المكان اللي حضرتك قولتلي عليه.. وبعتلهم اللوكيشن كمان.. اي اوامر تانيه..
اردف فارس ببرود : لا
قبل ان ترحل اردفت : اه نسيت في واحد برة حابب يقابل حضرتك..
اردف بنفس نبرته : دخليه...
خرجت دارلين لتشير لذلك الشاب بالدخول له...
ما هي دقائق ولج هذا الشاب للداخل...
صائحاً بمرح : ايه يابا موحشتكش ولا ايه...
نظر له فارس بأمعان في ملامح وجهه ثم ارتسم على وجهه ابتسامه ليقف متجهاً نحوهه محتضناً اياه...
ليردف فارس : طبعاً وحشتني... ايه الغيبه دي يا راجل ده انا كنت قربت انسى شكلك...
عامل ايه وايه اخبارك..
ليردف الشاب : اهو زي مانت شايف...
عاد فارس لمقعده وجلس الشاب على المقعد المقابل للمكتب....
ليردف فارس بأبتسامه : احكيلي بقا ياعم أنس عملت ايه بره مصر...
أنس بتسليه : اتصرمحت ولفيت واتجوزت خوجايه انما ايه بطل.... وخلفت كمان... وانت يا فارس متجوزتش برضو...
فارس بسخريه : انا اتجوز... ليه ناقص بلاوي...
انس : على فكره انت فاهم الجواز غلط خالص...
فارس بسخريه اكبر : لا يا راجل... ولا هي علشان خوجايه... ولا هي علشان بطل.. انس : لا على فكرة الجواز راحه واستقرار وبعدين سيبك من ده كله... المهم ابوك عامل ايه...
فارس بغضب مكتوم : غار في دهيه...
انعقد حاجبي انس ليردف بأستغراب : ازاي يعني؟!
ليردف فارس بصرامه : مات ومتفتحش الموضوع تاني يا أنس...
انس : انا عارف انك مبتحبوش بس مهما كان ده كان....
قاطعه فارس بحده : أنــس
ارتعد الاخير من نبره صديقه نعم لقد تغير كثيراً عما تركه عليه... صديق طفولته هو وروت ولكن قد تحول الي ابشع مما تركه عليه قاسي حاد الطباع صارم وجاد وعنيف ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت من عمل اليوم.... وقبل رحيلها
اردفت مريم : متنسيش بكرا جايلنا ناس كبار اووي...
نور بأبتسامه : لا مش ناسيه... سلام يا بنات...
ثم انصرفت عائده لمنزلها....
دلفت للمنزل وجدته هادئ على غير العاده دلفت لغرفه والدتها ثم اطمئنت عليها لتتجه لغرفتها لتنعم بقسط من الراحه بعد يوم شاق.... لم تعبئ بهذا المستقبل الذي ينتظرها في الغد قد يقلب الموازين ويقلب حياتها راساً على عقب.....................................................................
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات