القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وأنا قبلك من دروب الحب عايفه لين شفتك وأخلف القلب ضنونه البارت السادس 6

رواية وأنا قبلك من دروب الحب عايفه لين شفتك وأخلف القلب ضنونه البارت السادس 6

رواية وأنا قبلك من دروب الحب عايفه لين شفتك وأخلف القلب ضنونه الحلقة السادسة 6
رواية وأنا قبلك من دروب الحب عايفه لين شفتك وأخلف القلب ضنونه الفصل السادس 6
رواية وأنا قبلك من دروب الحب عايفه لين شفتك وأخلف القلب ضنونه الجزء السادس 6

رواية وأنا قبلك من دروب الحب عايفه لين شفتك وأخلف القلب ضنونه البارت السادس 6 - مدونة يوتوبيا

سعد :الأستاذة العنود عبدالله
العنود فزت وكلها توتر :موجودة
سعد :حياك الأستاذ عبدالله جوا
العنود :جاية
دخلت بالغرفة شافتة
العنود :السلام عليكم
عبدالله التزم الصمت :جاية كذا بنقاب؟
العنود ناظرت بالأرض :أي
عبدالله سكت:معلية أيش عندك شهادة؟
العنود وهي مستحية أنها تقول أن الشهادة الثانوية
عبدالله أشر :أنتي صنجة؟
العنود رفعت عينها وصارت تناظر بعينة :ثانوي
عبدلله بضحكة :وجاية هنأ لك وجهة؟
العنود حست بشعور كأنها في مرحلة أحد يشفق عليها
عبدالله :أي أيش تبي تشتغلي؟
العنود وهي عارفة أنها لو تشتكي حالها مراح يحس فيها وبصوتها المبحوح :أي شيء
عبدالله :م فية غير أنك تصيري تنظفي الأرض وتشغلي في التنظيف والتمسيح
العنود:إلي تشوفة أهم شيء أحصل مبلغ يكفي حياتي وأبوي
عبدالله :أي م تبين تعرفين أراتب كم؟
العنود :كم؟
عبدالله :ثلاثة آلاف
العنود :منجد الحمدلله
عبدالله :الحين تقدري تخرجي
العنود:مشكور
عبدالله التزم الصمت
.
.
نجد :طيب يمة عادي ترى بعدين شغلي مرتاحة له
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات