القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قل لي ولو كذباً كلاماً ناعماً البارت 52

رواية قل لي ولو كذباً كلاماً ناعماً البارت 52

رواية قل لي ولو كذباً كلاماً ناعماً البارت 52
رواية قل لي ولو كذباً كلاماً ناعماً البارت 52
رواية قل لي ولو كذباً كلاماً ناعماً البارت 52



"عـند سلـطان"
"ركب سيارته مُتوجه لـ بيته وبعد مسافة الطريق وصل ونزل ودخل غرفته وجلس ع السرير وبدأ يفكر بنور بغصه وليش سوت فيه كذا وكيف ما اهتمت لـ حُبه وقام بقهر ورمى كل الاشياء اللي ع التسريحه وشد شعره وصارخ وبكى بـ حُب وظُلم ولكن قاطعه دخول خالته شروق وقربت منه ومسكته وجلسته ع السرير وبأهتمام"
شروق:يا عيون خالتك شفيك ووش مضايقك ووش صارلك؟
"سلطان ناظرها بعيونه الدامعه وكيف الحزن واضح بعيونه وكيف عيونه تدمع لا شعورياً واردف بغصه"
سلطان:يا خاله حبيبتي ما تبي تشوفني و..
"سكت ونزل رأسه وكمل"
سلطان:ومدري شفيها وتقول لأبوها ما تبيني مع انه كنا مع بعض قبل يومين لكن تغيرت فجأه.
"خالته مسكت وجهه بطرف يدها ورفعته لـ نحوها وبهمس"
شروق:خلاص طيب مدامك تحبها كلم أمك عنها وروحوا واخطبوها من ابوها.
سلطان وهو يمسح دموعه:يا خاله كيف اخطبها وهي قالت لأبوها ما تبي تشوفني؟
"شروق وهي تمسك يده"
شروق:يا سلطان يمكن قالت كذا بـ لحظه غضب او اي شيء ما تدري يعني وزي ما قلت لو تحبها روح كلم امك واخطبها وعيشوا مع بعض وخلاص ما يصير تتضايق كل شوي عشانها.
"سلطان وهو يفكر فيها"
سلطان:احب عيونها واحب نظراتها واحبها يوم تستحي واحب تفكيرها واحب برائتها وعفويتها.
"وناظر لـ شروق وبهمس"
سلطان:يعني لا تلوميني بحبها.
شروق وهي تقوم:خلاص زي ما قلتلك كلم امك وفهمها الموضوع وخليك قوي وخليك نفس سلطان اللي اعرفه واللي ما يبكي ع اي شيء.
"وراحت"
"أما سلطان انسدح ع السرير ومسك جواله وبدأ يتأمل المحادثه اللي دارت بينهم وبدأ يتأمل صورها وعفويتها وابتسم بحُب ودخل جهة الاتصالات واتصل عليها وكان ينتظر صوتها"
"أمـا عـند نـور"
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات