القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية إن الحروب في عيناك مسلمة والقتل شِعر والرموش جنود البارت 500

رواية إن الحروب في عيناك مسلمة والقتل شِعر والرموش جنود البارت 500

رواية إن الحروب في عيناك مسلمة والقتل شِعر والرموش جنود البارت 500
رواية إن الحروب في عيناك مسلمة والقتل شِعر والرموش جنود البارت 500
رواية إن الحروب في عيناك مسلمة والقتل شِعر والرموش جنود البارت 500



وبسرعه طلعت وهي تصدم بالكرسي وكملت تبتعد عن عيون مفازز الجامده!! والي بدون اي كلام طلعت هي بعد من المطبخ داخله غرفتها والي صار تو ما غاب عن تفكيرها ولا خلاها تنامم! وهي للحظه حست ان؟ سلامم الي تلف يددهاا ودمعه مشتاااقه وحزينه بللت مخدتهاا وزادت يوم سحبتها يده لحضنهه وهو نايم مو حاس تقريباً.
'
'
'
وفي ذيك المدينة! العاصمة دجنه!.
سياره الاسعاااف صوتهاا رن بكل شوارع المدينة وكل قلوب اهلها تدعي ل الي بداخلهاا وهم يشوفون السيارات الي عددها مهوول تتبعها وتحاوطها وهذا ان دل؟ دل على ان اهل حاكمهم جبرر مو بخيرر! لان سيارات الجيش بدت تحاوط حتى القصررر.
ركض بالممراتت وصراخخ يمين ويساار بكى ارتفع وخوف زادد والساعات تمر! وللحين مافيه جواب! ليش دخلوها العمليات بدل ماتاخذ ابره ومغذي وتطلع لانها اغماءة بسيطه او يمكن مو بسيطه بس هم حيل خايفين!! لانه وش فيهااا يحتاج عمليه هل خطيره حالتها؟ بيفقونها!!
اسئله ومشاعر كثيره تراكمت بصدرهم وودهم يطلقونهاا با اي وسيله!
بكى صراخ ضررب ولكم او حتى حضن او يد تشدد عاليد وتهونها.
ياااقساوة الوقت يوم يمرر بطيء جداً ويحرق قلوبهم زوود عليها.
صلو الفجرر ورفعو يدهم بدعواتتت صااادقه لهاا ياررب يارب نجي غيسانه من امررر نجهله! احفظها لنا ولبنتها وللغايب الي رجع ياكريم.
هالدعوه دعتها قلوبهم بكل الم وخوف واخيراً؟ باب غرقة العمليات ينفتح ويتقدم الدكتور.
وقف جبر وركض غياث وبكت مهيره اكثرر وحضنتها فاتنه والوقت؟ تِك تَك.
تِك تَك.
سحب الدكتور الكمام وبارهااق نطق وهو يرفع يده يهديهم: المريضه بخيير وبتنقل للعنايه ٤٨ ساعهه.
اختلفت اصواتهممم مابين تناهيد وفرححه وحمد لله وبكككى.
وركض غياث لسريرها الي طلعو يسحبونه وهي كأنه الحياه انسحبت منها!!! يالله يالشعور الي يحسه غياث هاللحظه! حس انه ذبحهااا ذبح روححها عليه بتركه لها برجعته هالحين.
ناظر جبر من بعيد الي يصير وتراجع بالم بادخله! اذا ولد عمه هذا مصيره وحياته مع اخته! كيف باقي الجنود؟ شلون حياتهم! كل من فقد له عزيز وغالي واب وزوج واخ وولد بالجيش ونهايه مؤلمه مثل غياث صدق كيف حياتهم ومعاناتهممم!! صحيح جبر مو مقصر خصوصاً مع هذي العائلات بس المشااااعر المشاعر مافيه من يجبرها ياجبر! ياجبر هالدوله المشروخه بكل قسووه وغدر.
صحاه صوت فاتنه وانتبه ان الكل راح ورا غيسانه لغرفتها وبقى هو معها و؟ حضنته ونزلت راسه لصدرها وهمست: ابكي! ماحولك احد.
: حسيتي فيني؟.
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات