القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يالي ضاعت اجمل ايامي معاك البارت 485

رواية يالي ضاعت اجمل ايامي معاك البارت 485

رواية يالي ضاعت اجمل ايامي معاك الحلقة 485
رواية يالي ضاعت اجمل ايامي معاك الفصل 485
رواية يالي ضاعت اجمل ايامي معاك الجزء 485



رينــاد ~
كانت نُوال جالسه وتغير ملابّـس عبدالرحمٰن وهي جالسه عندها وتلاعبّـه بهدوء وكُل ثانيه تلتفت لنُوال لحد ماأدركت إنها تبي تقول شيء ومتردده منه !
قطـع صمتهم تساؤل نُـوال : قولي يمه شفيك ؟
رينـاد بهدوء : وضح لهالدرجه !
نُـوال بضحكه : جدًا ، طول عمرك كذا يايمه ماتعرفين الكتّمان واللف والدوران صريحه وياللي بقلبكِ على لسانك ، عكس أختك سمّله عليها .
فركت يدينّها ببعض وبتردد : يُـمه أعرفي أن اللي بقوله لكِ صار غصب عني وكنت مُجبره عليه عشان ما أطيّح بالحرام والغلط ، وعشان سُمـعتي سويته كان المفروض من البداية أخبرك لكن الإحداث اللي صارت ماعطتني الفُرصه ، مهما كانت ردّه فعلك أنا عاذرتك ومُستحيل أزعل من اللي ما أشوف هالدنيّـا إلا بعيُونها !
نغّـزها قلبها من هالكلام وجُملتهـا زادت الرُعب فيها " ما أطيّح بالحرام والغلط ! " عقدت حواجبها : شصايّر !!!
بلعت ريقهـا وغمضت عيونهـا بقوة وبتنهيده : أنا تزوجت على سنّه الله ورسوله ..
_
بِـ السجـن ~
كانوا المساجيّن بالفناء واللي يلعب واللي يسولف واللي يخطط للهروب واللي سرحّـان بهمه ..
كان مُبتعد عنهم وجالس بزاوية بعيدة ، ويتأمل السماء والشمس والطيّور ، أشياء طبيعيه تصير يوميًا ماحـس فيها إلا يوم فقدها ، مايطلعون ويشوفونها إلا نادرًا وبأوقات مُعينـه ..
كان قاعد يمّلي شوفته فيهم للأيّام الجايه متأكد وواثق إنه ماله طلعه من هالمكان ، ولّـو صارت مُعجزه وطلع ، دليّل إيلين بيرجعه ويمكن أسوء من هالمكان ، لِـ ساحه الإعدام .
اللي مريحه إنه تطمن على عيّـاله كُلهم ، إيلين وريناد متزوجين رسميّاً وبشوره ، وولده بحُضن نوال
ماعـادت تهمه هالحياة ولا يحس بطعمها ، كُل اللي شايّـل همه حاليًا وبهالوقت ، نظره ريناد وعبدالرحمٰن لا كبّر وعرف بحقيقه أبوه شلون بيبرر لهم ؟ وش بيقول أصلاً !
مويه زمّـزم ماتطهره قدامهم ، المُضحك بالأمر إنه يتمنى الموت قبل إنكشاف الحقيقه !
يحـس بالعِار من فعلته الشنيّعه وهذا أقل مايستحقه ..
تقدم لّـه واحد من المساجين وهو ملاحظه من فتره مايحتك بأحد ولا يكلمهم !
وبتنهيده ربت على كتفه : البداية تكون صعبه ، لكن بتتعود وانا اخوك
محمد بسخُريـه : مين يتعود على الأيّام السيئه؟
أبتسم : اللي مجربها وذاق المُر فيها ، بيشوف العجب بالأيّام السعيدة !
محمد بهدوء وهمّـس : تقدر تأمن لي جوال ؟
عقد حاجبه وتلفت يطمن لو فيه أحد حولهم وبنفس الهمس : بتتصل على مُحاميـك ؟
محمد بلهفه : لا ، بِـ بنتي .
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات