القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ايا ظلي وألظاء كاف البارت 44

رواية ايا ظلي وألظاء كاف البارت 44

رواية ايا ظلي وألظاء كاف الحلقة 44
رواية ايا ظلي وألظاء كاف الفصل 44
رواية ايا ظلي وألظاء كاف الجزء 44

رواية ايا ظلي وألظاء كاف البارت 44 - مدونة يوتوبيا

أبتسمت له بخفه و أومئت براسي وطلعت بسرعه للخارج شفت فيصل جالس على كرسي و يطقطق بجواله رحت له بسرعه ورميت نفسي بحضنه أندهش ومسح على ظهري:مها حبيبي فيك شي شصار؟؟
مها بدت تبكي وهي تتذكر تحرش عبد العزيز وموت أبوها ورمي عمامها لها هي وامها وهي بعمر ٨ سنوات وتعب امها بتربيتها والصرف عليها وهي وحدها بدون سند وخوال مها متبريين من امها لجل انها تزوجت ابو مها بعدم رضاهم و زواج امها من مشعل ومعاملة ساره لها ويوسف وفهد وتحرشهم فيها بالكلام فقط وموت امها وخطبتها وخطفها من قبل يوسف ومناير!
خلاص تعبت حرفيا تعبت من كل شي ظل فيصل يمسح على ظهرها ويردد القرآن الكريم بصوت هادي لجل تهدء بعد مده حس فيها ثقيله وعرف انها نامت شالها وطلب اوبر لانه جاء مع الدوريه
مها خمس دقايق و وصل الاوبر دخل هو وهي نايمه بحضنه توجهوا للمزرعه وهو يحس نفسه تعبان وجداً
ومصدع وكل ما تذكر ارقه وعدم قدرته على النوم و زواجه الي ما بقا له إلا اسبوع و عائلي لجل كذا ما فيه تجهيزات كثيره يحس بصداع أكثر
وصلوا المزرعه دفع مبلغ مالي للسواق ونزل وهو شايلها دخل للبيت وشاف الكل مجتمع بالصاله مع أن الوقت متأخر جدا
نطق بهدوء:ما نمتوا؟
قامت مشاعل له و مسكت وجه مها وهي مدمعه:كيف لقيتها؟
فيصل:مو سالفه كبيره المهم بروح انام تعبان مره وبكره الصباح نقولكم السالفه!
هزو روسهم وأبتسم هو بهدوء وصعد للاعلى وهي بيدينه همس:نحفانه مره صايره خفيفه ليهه؟
ردت بخفوت:مدري
نزل رأسه لها:صاحيه؟
هزت رأسها وقال:بوديك غرفتك
تمسكت في بلوفره وقال بترجي:لا ما بقدر انام ابي انام عندك
بذهول:عندي؟؟
همهت له هز رأسه بيأس وانصياع لها
فتحت الباب دخل وهي لسه بيدينه حطها على السرير وشغل النواسه وغطاها وكان بيروح بس مسكت اكمامه و سألت ببرائه وخوف:وين رايح لا تتركني
تعجب من حركاتها:رايح ابدل ملابسي
مها:تمام لا تطول!
بعد اربع دقايق طلع من دورة المياه 'اكرم القارئ' راح لها وهي رفعت الغطاء لجل يدخل معها ولما صعد نزلته ولفت للجهه الثانيه عقد حاجبه من تصرفاتها وقال بهدوء:بتشرحين لي كل شي والحين بعد!
مها:الصباح بفهمك الحين بس ابي انام وقربت له:ضمني
ناظرها ثواني وفتح يدينه:تعالي
رمت نفسها عليه وهو حاوطها بيد والثانيه تلعب بشعرها ثواني وحس فيها صارت ثقيله دليل على نومها بعدها عنه وغطاها وطلع من الغرفه
نزل للدور السفلي دخل للمطبخ وشرب مويه حس بأحد دخل للمطبخ ناظر بطرف عينه وكان وليد
فيصل بهدوء:وش فيه؟
وليد ببرود:فهمني السالفه كيف انخطفت ومن خطفها وليه خطفها!
فيصل:انا مثلك مني فاهم شي كل الي اعرفه أن يوسف خطفها
همهم له وليد بهدوء وخرج من المطبخ!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات