القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها البارت 39

رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها البارت 39

رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها الحلقة 39
رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها الفصل 39
رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها الجزء 39



سيفدا بخوف : لا تستطيع الدخول أليس كذلك لا تستطيع الدخول وذهبت ركبت السياره :لحسن الحظ انك قلت لي أن الذئاب لا تستطيع فتح الباب لم استطع التفكير بذلك
ذهب لي وضع الحقيبه بصندوق وركب السياره
سيفدا : ماذا حدث هل ستعمل الآن
شغل علي السياره واشتغلت
سيفدا : هذا لا يعقل
علي بتسامه: لقد لطخت ملابسك وانت تتحاربين مع الذئاب كم لديهم من الخسائر كم خسروا يا ترى
سيفدا : انت انظر الى نفسك
علي : ماذا
سيفدا : اقول ان وجهك وعينيك تلطخت ب زيت السياره لا في الأسفل قليلا
علي : هل تم
سيفدا : توقف توقف انا سأحل الأمر الآن اقتربت سيفدا من علي بدأت بتمسيح الزيت من وجه علي يوجد مطب صغير وعلي م انتبه عليه ومشي ع مطب سيفدا كان قريبه من جدا وقبلته ع خده الاتنين مصدمين ابتعدت سيفدا وهي منحرجه وجلست مكانها
سيفدا : ماكان هذا أعتقد أننا دخلنا في الحفر
علي : لا في الواقع انه مطب صغير وهدية المطب لنا التفت سيفدا : هي عمل الراديو الذي لا يعمل
سيفدا رأت دم علي:النزيف الذي في يدك يزيد قلت لك لنذهب إلى المشفي لماذا تعاند
علي : انا بخير لقد وصلنا تقريبا
سيفدا : الي اين وصلنا تقريبا أعتقد أننا دخلنا في الطريق الخاطى لا يوجد هنا بيت وماشابه انظر
علي : في الإمام بقي القليل اصبري قليلا
سيفدا : من يعيش في رأس الجبل هذا لماذا لا تخبرني الي اين نذهب
علي : إلى عند إلاب تورول
سيفدا : الأب تورول من هوا
علي : الرجل الذي علمني في الميتم كل شي أعرفه الآن وصلنا على اليمين
وقف السياره ونزلوا
الأب تورول:من يوجد هناك
علي : هذا انا يا أبي تورول
الأب تورول :علي هل هذا انت يا علي
علي : انا يا أبي ومعي ضيفه أيضا
الأب تورول :من هي ضيفتك يا بني
سيفدا تنظر له بستغراب :انا سيفدا
الأب تورول :أهلا وسهلا يا ابنتي
سيفدا : أهلا بك
تقدم علي وقبل يد الأب وحضنه
الأب ترورل يتحسس يده:هذا دم يا ابني انت مصاب
سيفدا : نعم ساعده أرجوك ساعده
(الأب تورول كبير في سن واعمي وعنده بنت )
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات