القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها البارت 38

رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها البارت 38

رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها الحلقة 38
رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها الفصل 38
رواية لن أكن انتظر الحب ولكن منذ ان احبتها لم اعد اتمني شئ سواها الجزء 38



بوراك نظر لي طيار : لقد اختطفوا سيفدا يا كوكسال
أبو سيفدا : ماذا هل اختطفوها
أم سيفدا : ماذا كوكسال ماذا حدث
ابو سيفدا : اختطاف ماذا من اختطفها
بوراك : رجل من حي توتشا ولكن لا تقلق ساجدها ساجد سيفدا وسانقذها من قاطع الطريق ذلك واقفل
أم سيفدا : ماذا حدث يا كوكسال
صرب : ماذا سنفعل يا مدير
بوراك : ماذا سنفعل سنجد ذلك الرجل ساجد ذلك الرجال ثم انا اعرف جيدا ما سافعله له هيا لنذهب
_________
عند علي في سياره
سيفدا : إلى أين نذهب الآن يا علي نحن في غابه
علي : اصبري قليلا بعد يعتبر أننا وصلنا يا سيدة سيفدا
سيفدا : انظر انا قلت لك يا علي
علي : لم أفهم
سيفدا : أي بإمكانك أن تقول لي سيفدا نحن نتكلم هكذا بين بعضنا طبعا لا أدري عنك يا شيخي
علي : حسنا افقنا ليكن هذا
وقف السياره
سيفدا ماذا حدث
علي هوا ينزل:لا أعرف سنري
نزلت سيفدا بخوف :ماذا حدث هل تعطلت
علي : تتدلل هكذا من حين لآخر
سيفدا بستغراب :السياره
علي : ولكن انا اقنعها للاستمرار بالطريق الآن
سيفدا : هل تفهم بالسيارات أيضا
علي : قليلا
سيفدا : خذ لقد وجدنا موهبتك الخامسة أيضا قلت لك هل تود المساعدة
علي : لا داعي لهذا سلمت سمعت صوت الذئب فزت بخوف ذهبت خلف علي تلتفت حولها التفت علي لي خلف م يفصل عنه شي نضر لي عيونها وهي أيضا لحظة صمت
علي : ماذا حدث هل جئت للمساعدة
سيفدا : شئ......انا... . نعم
علي : كان يوجد في صندوق السياره حقيبه أدوات هلا احضرتها
سيفدا تذهب بخوف وهي تلتفت حولها :احضرها سمعت ثاني صوت الذئب والتفت بخوف ابتسم علي ع خوفها سيفدا اخدت نفس اخدت الحقيبه بتمشي وهي تلتفت حولها وسقطت في وحي واتسخت ملابسها وقفت :علي توجد ذئاب هنا على الأغلب
علي : الحقيبه
سيفدا : هاا
علي : اعطني الحقيبه
سيفدا : الحقيبه واعطته
علي : انت اركبي السياره واجلسي لا تستطيع الذئاب الدخول الي هناك
سيفدا بخوف : لا تستطيع الدخول أليس كذلك لا تستطيع الدخول وذهبت ركبت السياره :لحسن الحظ انك قلت لي أن الذئاب لا تستطيع فتح الباب لم استطع التفكير بذلك..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات