القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وما عجبي موت المحبين في الهوى ولكن بقاء العاشقين عجيب البارت 377

رواية وما عجبي موت المحبين في الهوى ولكن بقاء العاشقين عجيب البارت 377

رواية وما عجبي موت المحبين في الهوى ولكن بقاء العاشقين عجيب الحلقة 377
رواية وما عجبي موت المحبين في الهوى ولكن بقاء العاشقين عجيب الفصل 377
رواية وما عجبي موت المحبين في الهوى ولكن بقاء العاشقين عجيب الجزء 377



وشبابك لا يضيع بين قضبان الـسجن وينها أمك الـي جالسه تدافعين عنها وينها الـي رمتك بنار وما سألة عنك ردي علي
جيهان بلعت ريـقها بـرتجاف شديد وتعلقت عيونها بعيونه
ميلاف : سلطان بـس لا تضغط عليها
سلطان قرب مـن جيهان بتجاهل لميلاف ومسكها من ذراعها وهو يجبرها تلف له : وينها امك محتاج اعرف مشاعرك بهذي الـحظه عنها وينها ردي ليش ماجت تحميك ليش تركتك
جيهان وهـي تميل شفتها بختناق
أكتفت بهـز كتفيها بـمعنى
.
" مـعـرف " ..!
.
ميلاف ماقدرت تتحمل ومشت بخطوات سريعه وهـي تغادر الـغرفع وتدخل اقرب غرفه لها وتسكر الباب وتـطيح على الارض وتحط يدينها على شفتيها وبكت بشكل مـكتوم .!.
سلطان نـزل يده عنها وهمس :
خلصتـي نقدر نطلع
جيهان وهـي تطالع نفسها بالمرايه المقابله لها بـعدم أهتمام هـزت راسها بـ آيه
كانت لبـسه فستان سكري عـلاق وفتحت صدرها شبه وسيعه ومن عند الـصدر مزموم وعند الخصر ضيق ومخصر وكان مـيدي ولبـسه كعب صغير مفتوح شفاف بدون أي ميگ اب يذكر
رغم ذلك كانت جمـيله وناعمــه وبريئة
بشكل مـختلف
سلطان وهو يطالع فيها مد يده لها وينتظرها تمد يدها لها
وابتسم لها يوم شافها تطالع بيده وهـي متردده
: جيهان مـطوله !.
مدت يدها له وهو مسك يدها وحتضنها بـيده وسحبها مـعه وهو طالع مـن الــغرفه
وجت نوال خلفه ومعها الــبخور :
لحظـه لحظه تعالو ببخركم وبعطركم
سلطان لف لها وقربت نوال وهـي تقرب منـه الـبخور وترفع يدها لشماغه وهـي تبخره
وتسمي عليه وحبسه دموعها بالـقوة
وقربت من جيهان وهـي تبخرها وتعطرها
وشهقت بصدمٰه : لـيش مو حاطه شيء بوجهك انتي
سلطان رد بــ ستخفاف :
زوجتـي جمالها طـبيعـي ماهي محتاجـه شيء جميله مـن الله
جيهان حمـرت برتباك شديد
نوال سحبت جيهان من سلطان
: رح لشيخ وجب لنا الــكتاب بننتظرك
بالـصاله لايكون ناوي تدخلها عـند الرجال وتخليه يــهون يزوجك
ضحك سلطان بـعذوبه وهو يطالع جيهان
" قاصــر مـن حـقه يـهون "
ومــشى للمجلس وهو يطالع شـهوده
زايد وقـصي الـي كانـو جلسين ووجيهم ماكانت راضـيه عـن الـي يسويه سلطان
-
نوال وهي تقرب من جيهان بالأجبار
حطت لها بعض من مساحيق التجميل وهي تترك بصمتها بشكل مميز وهـي تبرز تفاصيل مـلامحها وتزيد مـن جمال عيونها
نوال ابتسمت وهـي تسحبها للمرايـه توريها نـفسها : شوفـي كيف حولتك بنت بـس بـ10 دقائق
جيهان ضحكت بسخريه : لهدرجـه ملامحي كانت صبيانـيه
نوال ابتسمت :لا بـس كانت ملامحك باهته من الأساس وجهك شاحب ومـصفر وذبلان يابنتي
واليوم يفترض تطلعين بكامل
زينتك وجمالك وتـخلين سلطان يؤمن
بـ كونـك امرأة جذابه
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟