القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحباء تحت المطر البارت 375

رواية أحباء تحت المطر البارت 375

رواية أحباء تحت المطر الحلقة 375
رواية أحباء تحت المطر الفصل 375
رواية أحباء تحت المطر الجزء 375



عناد بعدم فهم ؛ شلُون؟
نادر تخطّاه بدون لا يرد عليه وتوجّه للحارس وهو يمد له بطاقه فيها معلُومات
اخذها الحارس وفهم منها ان المكان محجوز من بعد الساعه ذي من قِبل نادر
واول م ارتفعت انظار الحارس من على البطاقه لنادر
اردف نادر بهدُوء ؛ اعتقد ما يحتاج اتكّلم
واظنك تفهمها بدون شرح؟
هز الحارس راسه بخفه ونادر حط يده على كتف عنّاد بخفه ؛ الصاله تحت امرك ي عناد
مشى تاركه بغرابه من وضعه امّا ريما ابتسمت بداخلها على وقفَات نادر الدايمه معها
,
,
هتّان,
توكّل على الله وتوجه للمهمه الموكله له بلحاله
بعد ما طلب من لؤي ونادر وغيث يساعدونه والكل رفض
لؤي ونادر كانو مرتبطين بهاليوم مع اهاليهم وخصوصاً انه اول ايام العيد
وبهاليوم كل العائلتين يكونون مع بعض طول اليوم
ومو مسموح لأحد منهم انه يتعذر او يغيب
فهتّان عذرهم وبالنسبه لغيث عذره واضح وما قدر هتّان انه يضغط عليه اكثر
فقرر انه يروح بنفسه وينجز المهمه
بعد مضي نصف ساعه بالطريق وصل لوجهته المحدده
نزل وكان خلفه مجموعه من المتعاونين معه واللي ارسلهم معه مدير المركز بعد ما عرف بأنه بلحاله بهالمهمه ف ارسل 4 من جنوده المخلصين واللي واثق فيهم اتمّ الثقه وانهم مستحيل يلفتون النظر عليهم
طلب منهم هتّان يراقبون من بعيد الا انّ واحد منهم اصر يجي معه وهالشي بأمر من مدير المركز
ما قدر يرفض هتّان واخذه معه وبقو 3 اشخاص للمراقبه
دخل هتّان ودخل خلفه الجندي
تفحصو المبنى زين وكان المكان هاديء جداً
مما اثار دهشتهم وإستغرابهم
تقدمو بخطوات هاديه خلف بعضهم وطلّو من خلف السور يتأكدون من الوضع
لفت نظرهم التجمعّات واللي كان اغلبها بنّات وامّا العيال ما كانو الاّ قله واعدادهم تتراوح مابين الخمسه و السبعه
وامّا البنات فكانو كثير لدرجه مقسمينهم على مجموعات
كل مجموعه مسؤوله عن ترويج كل نوع وصنف من المخدرّات
ولفت نظرهم احد البنات واللي خمنو على طول انهّا الراس الكبير للمجموعه
لان الكل منتبه عليها وهي تتكلم وتشرح عن خطط التوزيع لليوم والاماكن اللي بيوزعونها فيها
نط هتّان من فوق السور بعد ما بدّل لبسه للشكل المطلوب والجندي كذلك ودخل المبنى وتبعه الجندي اللي كان خلفه
اتجهو للبوابه ودخلو عليهم وكان هالشي متفق عليه من البدايه
الكل إلتفت عليهم وخصوصا انهم زي ما وصفوهم بالضبط
توجهت لهم عميدة المروجيّن والراس الكبير ونطقت بهدوء ؛طلبيتكّم جاهزه زي م إتففنا
كح الجندي مرتين ونطق بتسّرع قبل لا..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات