القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اهجري كل الأماكن واسكنيني البارت 368

رواية اهجري كل الأماكن واسكنيني البارت 368

رواية اهجري كل الأماكن واسكنيني الحلقة 368
رواية اهجري كل الأماكن واسكنيني الفصل 368
رواية اهجري كل الأماكن واسكنيني الجزء 368



بمستشفى اخر ~
كانت متسطحه على سرير المعاينه وبجانبها جهاز السونار والطبيبه تمرره على بطنها : تحسين بمضاعفات هالفتره ؟
ضيء : تلعي كبدي شوي واستفرغ
أومت براسها بـ الإيجاب واردفت : ايه وغيره ؟
ضيء : بس كذا
الدكتوره : كويس الحمدلله ، الوعه شيء طبيعي ماينخاف منه كلها مده زمنيه وتروح
سيف بحماس : دكتوره نقدر نعرف جنس الطفل ؟
ضيء وهي مو اقل منه بالحماس : يمدي صح ؟
ابتسمت الدكتوره على حماسهم واردفت : دقايق اشوف
ووجهت نظرها للجهاز بتركيز
وبعد لحظات رجعت نظرها لهم وهي تردف بخيبه : للأسف مو ظاهر شيء يمكن يظهر بالاسابيع القادمه
اساساً بدري على هالشيء تلاشى حماسهم بها اللحظه
واردف سيف برضا : اهم شيء ان ضيء والجنين بخير ولد او بنت ماتفرق معي
ضيء براحه : ايه اهم شيء يكون بصحه وعافيه
الدكتوره وهي تقوم تفضلو معاي على المكتب
مسك يديها وقومها برفق وحنيه لامست قلبها
-
-
" ابو سليمان "
كانو متجمعين حوله زوجته وبنته واخته وبناتها
وهم مبتهجين لسلامته ونجاح عمليته الصعبه
ام رسيل : الحمدلله على سلامتك ياخوي جعلك ماتشوف شر يارب والله يخليك دخر لنا ولعيالك
ابتسم بهدوء : الله يسلمك ياوخيتي الشر مايجيك ان شاءالله
ام سليمان بتعذر : معليه يافاطمه اعذرينا كنا بنجيكم مير لظروف احكام
فاطمه باندفاع : لاتعذرين ياوخيتي والله اننا خفنا على اخوي ونسينا موضوع الخطبه معا هالخبصه معليه بعد مايسترد اخوي عافيته نفكر فيها وقتها
ابو سليمان : لا يافاطمه انا قلت لام سليمان لاتاخرون العيال عشاني خير البر عاجله
كانت غزل صامته بها اللحظه ولو الود ودها تنطق بها اللحظه وتخلص نفسها لكنها خافت من ردت فعلها وعلى الرغم من هذا أعزمت على انهاء الخطبه منذ البدايه والخلاص منها بعد ما شعرت بضعفها على القيام بهذا الامر وغلابة قلبها على عقلها !.
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟