القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي البارت 33

رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي البارت 33

رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي الحلقة 33
رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي الفصل 33
رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي الجزء 33



صحى غيث
دخل تروش وبعد دقايق طلع لقى سحاب نايمه نوم عميق تقدم لها وهو خاق بتفاصيلها
كيف يحب عدوته تحمحم وهو يشد ملامح وجهه
ويحد من اسلوبه ونبرته : قومي بنطلع
صحت سحاب : وين بنروح
وقف لبس التيشيرت : اخلصي بسرعه لايكثر
ناظرته بحقد واعطته ظهرها وهي تدخل دوره المياه الله يكرمكم
خرجت ولبست عبايتها طلعوا وركبوا السياره
_
.. : سيدي طلعوا من البيت والحين الحقهم ..
.. : تمام عينكم عليهم لاتضيعوهم وحاولو انكم ماتشككوهم ..
.. : امرك سيدي ..
_
سحاب بطفش : وين بنروح ؟ غيث بأبتسامه : بنروح مكان يعجبك .. فزت سحاب بفرح : وش المكان ؟
ناظرها وهو يشوف علامات الفرح في وجهها : اذا
وصلنا تشوفي
" بعد ساعه "
وصلوا وكان فيه كوخ وتحته جبل كبير كان يطل على غابات انبسطت سحاب من المكان وهي تعشق الاماكن الي كذا
سحاب جلست على الكرسي الموجود : كيف عرفت انه احب الامكان الي كذا ؟
غيث ناظرها بأبتسامه : اعرف كلشيء عنك مد يده لها تعالي وبتنصدمي اكثر ..
مسكت يده وهي تقوم وبعدها تركت يده وهي تمشي وهو قدامها مشت وبعدم انتباه من الحجر الي قدامها طاحت وصرخت بألم
ناظر وراه وهو يشوفها طايحه نغزه قلبه وهو يتوجع من وجعها مسك يدها وهو يحاول يخليها تمشي لاكنها ماقدرت ولو يحاول فيها بيطول نزل وهو يسحب رجلهت ويحط يده على ظهرها ناظرته وهي تتأمل جماله صح انه يتعامل معها بقسوه لاكنها ماتشرهه عليه لانه اي شخص ماراح يرضى
على اهله بالاذى وصحيح كان زواجهم جا بالاجبار والتهديد الا انه من اول ماشافته وهي تحبه لاكنها مو معترفه بشعورها ومخبيته بقلبها
مدت يدها لدقنه ولف وهو يناظر عيونها قرب منها بخفيف وهو يطبع قُبلة خفيفة على خدها ونص شفتها ناظروا لـ مكان الصادر صوت التصفيق لفوا وهم يشوفوا رجُل شايب متوجهه من بعيد وخلفه حارسين ومحاوطهم ٢٠ رجُل تمسكت فيه بقوه بخوف
همس بخفه في أذنها : لاتخافي انا جمبك ..
تقدم بخفيف : اجتمعوا اولادي ..
قطب غيث حواجبة من كلمة " اولادي "
ناظره وضحك بخفه : شفيك منصدم ؟ انتم أخوان ..
ناظر غيث سحاب بصدمة ونفس الشيء سحاب ناظرته بصدمه ويتمنى من كل قلبة انه هاذا الشيء كذب
جا صوته من ورا : تتوقع ليه انجذبت لها من اول ماشفتها نفكر شوي ؟ يمكن العرق يحن ؟..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات