القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وظل هواكِ ينمو كل يوم كما ينمو مشيبي في شبابي البارت 331

رواية وظل هواكِ ينمو كل يوم كما ينمو مشيبي في شبابي البارت 331

رواية وظل هواكِ ينمو كل يوم كما ينمو مشيبي في شبابي الحلقة 331 
رواية وظل هواكِ ينمو كل يوم كما ينمو مشيبي في شبابي الفصل 331
رواية وظل هواكِ ينمو كل يوم كما ينمو مشيبي في شبابي الجزء 331



تقدمت ماريّا لها وقالت بجدّية : معليـش اعذريه واسمعي كلامي عشان ما يعصب عليك
هزت مسك راسها بالنفي : ما بروح
رفعت ماريا حاجبها وقـالت بقهر : ولو بدّل مكانك واستضاف ياسمين حتى يعاندك فقـط ؟
رفعت مسك حاجبها وقالت بغضب : انمار ما يسويها
هزت ماريا راسها بتأكيد : يسويها لو عاندتيه ولا نفذتي اوامره هو بيعرف وش يدور براسك ، وراح يسوي كل شيء حتى يغيضك بس
ميّـلت مسك شـفتها بقـهر : ينتظر اي تصـرف منّـي حتى يحرق قـلبي ؟ هو بقـى فيه شـيء اصلاً؟
التفتت وهي تتقدم للسريرها بقهر : انا استغرب من اليوم اللي ما يهاوشني فيه انـمار او يجرحنـي لكن اعرف انه بيعوض كل شيء باليوم اللي بعده فهمتي يا ماريّـا ؟
تنهدت ماريّـا وهزت راسها بالنـفي : لا تخربي حياتـك معه يا مسك انتي عنيده وهو عنـيد نوقف بهالحـد حاولي تتنازلي؟
رفعت مسك حاجبها وقالت بغيّض : وليـش هو ما يتنازل؟
تكلمت ماريّا بقهر : الزعيم يحتاجك لكنه مستحيل يتنازل هو زعيـم وصعبه عليه ، انتي ساعديـه وصدقيني هو بنفسـه بيتخلـص من ياسمـين
تكتفت مسـك وهي تحدّق بماريّـا بغيـّض : بنشوف ، بسمع كلامك لانك مثـل امي وافضـل النـاس معي بهالقـصر
ابتسمت ماريّـا بحب لها وتقدمـت تقبّل جبين مسـك : وهذا شرف لي سمّو الاميـرة ، حالاً بحضّـر لك تجهيـزاتك وكوني واثـقة انتي بدون شيء قمـر والزعيم بكل حالاتك ميت عليك
رفعت مسك حاجبها بعدم رد واكتفت بالتحديق بماريّـا تنتظـرها تجـهز ملابسـها ومجوهراتها
~
.
عـند صخر
دخـل للجنـاح بأخـر الليـل التفت واول ما طاحت عيـنه عليهـا صدّت تمـارة للجـهة الاخـرى وهي تتمـدد على السـرير وتسحـب اللحـاف لجسـدها الهزيـل برقّة
بلع ريقـة ونزع ستـرته الملـكية وهو ينزلها بأقرب كنـبه وكذلك جزمـتّه « اكرمكم الله » و تقـدم للسـرير
جـلس على طرفـه واخـذ نفس لثواني يناظـر ظهرها وبشرتها المعتدلـة مع شـعرها الاسـود الحريري
تقـدم وتمدد على جمبه حتى وصل لـها
مد يده لكتفها البارد بتردد وانحنـا يقبّل خدّها النـاعم : تمـارة انـ
ابعـدت كتفها حتى تعلقت يده بالهوا وشدّت اللحـاف.
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟