القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحن إلى أرض الحجاز وحاجتي خيام بنجد دونها الطرف يقتصر البارت 30

رواية أحن إلى أرض الحجاز وحاجتي خيام بنجد دونها الطرف يقتصر البارت 30

رواية أحن إلى أرض الحجاز وحاجتي خيام بنجد دونها الطرف يقتصر الحلقة 30
رواية أحن إلى أرض الحجاز وحاجتي خيام بنجد دونها الطرف يقتصر الفصل 30
رواية أحن إلى أرض الحجاز وحاجتي خيام بنجد دونها الطرف يقتصر الجزء 30



ام صقر : وينك ي ام سعد تعالي عندنا تقهوي
ام سعد :دحين اجيك
مهاا :اقول يمه كذا ريم ماتطلع لاحد
ام صقر :ايوه مرره حتى هنا ماتجي ابد غير امها تجيب لها الاكل
مهاا :شكلها مناثره ي قلبي عليها
ام صقر :ايوالله الله يكون بعونهم
مها :ليه ماتروح عند دكتوره دام ابوها عنده فلوس
ام صقر : البنت رافضه تروح ابد ماتبغى تمشي
مها :الله يهديها ليه مصعبه الامر على نفسها
ام صقر :انتي كلميها امكن ‏تقتنع منك
مها :بكلمها شوي
________.
ام سعد : امشي ي ريم خلينا نروح نتقهوى معاهم
ريم :مابغى اروح خليني في الغرفه
ام سعد : قومي عشان خاطري تكفين ي بنتي
ريم : طيب عشانك بس بقوم خلاص روحي وبلحقك ،ام سعد طلعت :السلام عليكم
مها وام صقر :وعليكم السلام
مها سلمت على ام سعد :كيفك ي خاله
ام سعد :الحمد لله بخير كيفك انتي ي بنتي وكيف رجالك
مها:بخير الحمدلله
طلعت ريم من غرفتها بعدما غيرت لبسها من بجامه لتنوره سوداء ماسكه وتيشيرت ابيض شافة عناد يحبي في الصاله :يقلبي عليه كبر ماشالله تعال ياروح ريم انته ، مشت بتجاهه منحنيه عليه على شان تشيله ومن حسن حظها شرد منها عناد ، طالعة بصدمه مخالطتها ضحكه خفيفه ترسم على محياها ورجعة تنحني عليه وتمشي وراه ، مسكة ولمته على صدرها ابتسم لضحكته الي اسرتها ، وقفت لتمشي في الصاله مشت فيه ، حست انها ماله خلق تسلم على مها الي جت فقيرت مسارها الي الصاله الخارجيه ، كانت ماسكه عناد من يد واليد الثانيه تشيل شعرها المتطاير على وجنتيها ، اصتدمت بجسم صلب ورجعة على ورى هي وعناد، صدم في بنت ومسكها بسرعه من خصرها ونزل راسه وشاف عناد في حضنها وطالع في وجه البنت وهو مصدوم..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات