القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 28

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 28

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الحلقة 28
رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الفصل 28
رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الجزء 28

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 28 - مدونة يوتوبيا

~ المَـدرسـة ~
-
نظَـرت بأختها الي اوصلتها لفصلها وواقفه عند باب الفصل تودعها بالأشاره وابتسمت بتوتر لها ونظرت بمجموعتها الي يطالعونها وودهم يتعرفون عليها لكن يتشاركون الخجل الا وحده سحبت كرسي وجلست بجانبها ومدت لها يدها ؛ انا يسرى .. ربى الي نظرت بيدها بتوتر وثم نظرت فيها ومدت لها يدها ؛ و وانا ربى
يُسرى الي نظرت ببنات مجموعتها وغمزت لهم ورجعت تطالع بـ ربى ؛ تعالي مجموعتها ازين لك
نظرت ببنات المجموعه الي فيها ربى ؛ هذول هاجدات ما ينفعوك ترا
بنات المجموعه الي كانوا بيتكلمون لكن قاطعتهم يُسرى لما سحبت ربى معها لمجموعتها ليستلموها البنات بالأسئله من فين جات وكم نسبتها الترم الي راح وليه جات هالقريه بالذات
وهي تطبيعتها جريئـة واكثر منهم لكن كونها جديدة معاهم مستحيه شوي .. بدت تترادد معهم وتتجاوب وهي تعشق الناس الي كذا ونفس جوها
بدَت الحصص تمشي بسُرعه وبدون ما تحس عليها رُبى وهي منسجمه مع شرح المُعلمات الي كانوا طيبات ومتفهمات او يمكن عشان لساتها بالبدايه تشوفهم كذا ! الا وحده من المعلمات كانت معلمه لمادة "العربي" شديدة شوي واول ما خرجت مسكوها البنات حش وبكذا عرفت انها مكروهه
-
إنتهَـت الحصة الأخيـرة بسلام ورُبى لا زالت تماشي يُسرى الي جحدت زميلاتها وماعاد مشت معهم والي يشوفها يقول تدور مصلحه من رُبى
يُسرى نظرت بـ رُبى ؛ ترجعين معي؟ بيتي قريب من بيتك واعرف جدك هذا
رُبى ابتسمت ؛ ابوي برا منتظرني الحين اسفه المره الجايه
يُسرى هزت راسها بالموافقه ورُبى طلعت لتلتقي بأبوها الي يشارك واحد بنفس عمره والظاهر صديق قديم له اشرت له من بعيد انه بتطلع وركبت للسياره وبعد دقايق قليله طلع ابوها الي تمتم ؛ عسى عجبتك المدرسه؟
رُبى ابتسمت وهي تطالع لمدرستهم ؛ اليوم الاول مقبول بنشوف الايام الباقي
تنهد وهو يحرك لناحيـة بيت ابوه ؛ ان شاءالله تعجبك
_
~ سيَـارة مُـراد ~
-
إنتبَـة لحركتهـا ورا وعِرف انها صحصحت، نظر بجواله الي اشتعل دليل وصوله إشعار وشاف رساله منها محتواها " جوعانه " عارف انها جوعانه وعارف انها ما اكلت معهم بسبب نفورها من شيء اسمه لحم و بكذا تأكد انها ما اكلت معهم
نظر بالسَـاعه الي تشير لـ 4 العصِر وقف قدام ماك مطعمها المُفضل ونظر بأمه ؛ محتاجه شيء يمه؟
امه ابتسمت بخفوت وهزت راسها بالنفي ؛ لا ، وهو نزل و ام مراد نظرت بشغف الي كانت مستحيه من وجودها وشافتها تتحاشى النظر فيها
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟