القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انت المواصل والرضى وانا الي ادور رضاك البارت 287

رواية انت المواصل والرضى وانا الي ادور رضاك البارت 287

رواية انت المواصل والرضى وانا الي ادور رضاك الحلقة 287
رواية انت المواصل والرضى وانا الي ادور رضاك الفصل 287
رواية انت المواصل والرضى وانا الي ادور رضاك الجزء 287



ترف بضحكة : عيونها؟
سلطان سكت وضحكت ترف بقوه وهي تدري ان فهى!
: جايه جاية انت لعبّها يخي ، تراها تحبك اكثر مني
سلطان وهو يلف لجود : واضحح
سكر التلفون وهو يتركـه ويشغل لها التلفزيون : شوفي!! سلطعون الحين بشغل لج الصييصان!
تافف بتعب وهو يشوفها تلعب بيدها وتضحك مع التلفزيون وانسدح وهو يشوفها تطالعه وتاشر على التلفزيون : بابا
سلطان لف لها : عيون البابا؟
ققامت وهي تنسدح في حضنه وتلف ع التلفزيون وضحك وهو يسند راسه ع الكرسي يطالع معاها!!
ويشوفها تلعب بيده!
ابتسم وهو يتذكر اول شعور الفرح أول يوم تُوجْ بإسم الابوه لحظة ما حمل بنته ودموعه الي سقطت !
-
-
يوم الولادة
ترف قد تعبت كثير في فتره الولادة ، على أن سلطان كان أكثر شخص متحمس ويهتم فيها وتحمس أكثر لما عرف انها بنت!
ويابخته بالشعور ذا تردد في لسانه جملة ‏إن البيوتَ إذا البناتُ نزلنها ، مثلُ السماءِ تزيّنت بنجومِها ، هُنَّ الحياةُ إذا الشرورُ تلاطمت ، وإلى الفؤادِ تسلّلتْ بهمومِها
ترف وجود الي ملوا حياته وجِداً !
كان يهز رجلـه بتوتر ووجهه احمر وغيث بالمثل !
حماسّه من حماس سلطان ينتظرون الحفيدة بفارغ الصبر ! ويوسف الي من يوم عرف انها بنت وهو حالف يزّوجها عزوز !
خرجت الدكتورة وهي تنطق بهدوء وابتسامه : الحمدلله على سلامة المدام جابت بنوته مثل القمر !
استبشر سلطان ونزلت دموعه مباشره وهو يحضن غيث بقوه وغيث بالمثل!! مسح ابو ترف دموعه بالشماغ ، وام ترف حضنت ام سلطان وتلتها حضن ام ريناد وهم يباركون لبعض !
يوسف ابتسم وهو يقرب من سلطان وضحك مباشرة لما قام يناقز وسلطان بالمثل ! والجميع ضحك عليهم ، ابتعد يوسف وفراس تقدم وهو بحضنه بقوه ويتحمد له بالسلامه عن ترف!
بعد ما نقلوا ترف للجناح دخل سلطان بهدوء لجل ما تنزهق ولأن جود موجودة معاها ونايمه ابتسم بتوسع وهي بالمثل لما قرب منها وهو يقبل خدها وراسها وينطق ببحه : الحمدلله على سلامتج يا حبيبي!!
ترف بتعب : الله يسلمك ، تكفى شوفها تشبهك ماخذت مني شي!!
ضحك سلطان وهو يتقدم لجود النايمه بهدوء بسريرها
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات