القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 282

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 282

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الحلقة 282
رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الفصل 282
رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الجزء 282

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 282 - مدونة يوتوبيا

" مشاري "
وهو بغرفته بنرفزه براسه الف سؤال وسؤال
: مين هالكلب اللي يحاول يتخلص منه!!
راسي بينفجررر من التفكير
الا بهاللحظه قطع عليه الرساله اللي وصلت
له الا لما شاف الاسم فز قلبهه ببربكه
تلخبط كل شي فيهه مو مستوعب اللي قراه
فتح الواتس ع المحادثه كان رد ع حاله الستوري
اللي منزلها عن راكان دعاء له
ومكتوب : الله يقومه بالسلامه ويرده لكم
لاتضيق صدرك ويتكدر ادع له هو محتاج الدعاء
رد وكأن كل شي سكن بداخلهه : اللهم امين
صراحه انصدمت م توقعتك ترسلين والله احسن شي سويتيه انك ارسلتي اثلجت صدري هالرساله
طالعت نجد باستغراب بالمحادثه : اثلجت صدرك؟
مشاري : كنت محتاج احد يوقف معي والله اصعب
شهر مر علي ايامها ثقيله ع قلبي والله حيل ثقيله
جثت ع صدري
نجد : بسم لله عليك لاتقول كذا
مشاري : فقدت عزوتي وسندي ويدي اليمين وعشير القلب هذا مثل اخوي اللي تربينا انا وياه سوا من
كنا بصغار هذا اللي اشد فيه الظهر اخ ي نجد والله
مدري وش اقول ولا ابي اضيق صدرك بس كاتمها
بقلبي ولا ابين لاحد يكفي ابوي تعبان وهاد حيلهه
اللي صار
نجد : مالومك والله قال لي ابوي انكم حيل متأثرين
خصوصا انت واشوف حالات الواتس حقتك دايم عنه
الله يجبر قلبك ويفرحكم بسلامته
مشاري : والله انتي اللي جبرتي قلبي
ارتبكت بهاللحظه م ردت !
ابتسم بخفهه كانه يدري انها توترت وارسل : انتي طمنيني
عنك اخبارك؟
نجد : بخير الحمدلله اتجهز للجامعه
مشاري : مبرووك انقبلتي ؟
نجد : اي الحمدلله بجامعه*** قسم اداره اعمال
اتسعت ابتسامته : الف مبروك عدي اول ترم
ولك مني احلى هديه
ردت عليه : لامابي
مشاري : افاا م تبين مني شي ؟
نجد : انا بنام المهم طمنا اذا تشافى وقام بالسلامه
مشاري : خليك معي والله اني تعبان ولا ابي افكر
اقعد اتقلب بفراشي وارق
نجد ب اسى : ليه ؟
مشاري : افكر فيه اخاف اصحى ع خبر ان فيه شي او مات
هواجيس
نجد : لاتفاول عليهه استغفر ربك ان شاءلله بيقوم بالسلامه
مشاري : اقدر ادق؟
نجد بصدمه : لاطبعاً مستحيل اكلم شخص م يحل لي!!
انا غلطانه اني ارسلت فآمان لله
مشاري : لحظه لحظه طالبك لاتروحين خليك معي
خلاص اوك ماراح ادق شفيك خفتي؟ ترا خطيبك انا
نجد : م صار شي رسمي
ابتسم مشاري: بس ادري انه بيصير ان شاءلله قريب
تراك ع بالي
نجد : تبي شي ؟
مشاري : ابيك والله
نزلت جوالها وهي تحس بالحراره تنفض جسمها ب ربكهه
ووجهها احمر ودقات قلبها سريعه الا بهاللحظه
توسعت عيونها بصدمه لما دق بتقفل بوجهه الا بالغلط
ردت شهقت وصل لمسامعه شهقتها ضحك : سم لله عليك وعلى قلبك شفيك؟
تحس قلبها توقف بهاللحظه لما سمعت صوته الرجولي !
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟