القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 281

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 281

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الحلقة 281
رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الفصل 281
رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء الجزء 281

رواية بليت بك وانتهى أمري فما أنت إلا ألذ البلاء البارت 281 - مدونة يوتوبيا

" ناصر"
وهو طالع من شقته
بيتهه الا وقف بهاللحظه اللي انفتح فيه الاصنصير
عقد حواجبه باستغراب الا بالبنت تقدمت له
بخطوات هاديه عرف انها شروق تنهد بتأفف
: وش عرفك بشقتي
نزلت النقاب عن وجهها : صباح الخير
كشر ناصر بوجهها : وين الخير وانتي قبالي؟
تجاهلته بابتسامه ودخلت للشقه
: وين رايح بهالوقت ؟ الساعه ١ الليل
لف عليها : اطلعي
شروق : ماراح اطلع لانك بتحتاجني
ابتسم بسخريه : نعم ؟
قعدت ع الكرسي ورفعت عيونها له
: لان عندي شي يهمك
ناصر : كل اللي يهمني بهاللحظه انك تطلعين وتفارقين
عن وجهي
شروق : مثل م فارقت هذيك اللي !
امممم شسمها؟ يوه صح صح ملاك
انقلبت ملامحه بهاللحظه لحده ونظرات شرسه
فيها قفل الباب ومشى لها سحبها من ايدها
: وش عرفك فيها؟
شروق بهدوء : فك ايدي ولاتلمسني بهالطريقه
ضحك بسخريه : تعود جسمك ع الضرب مافي شي
جديد ليه مستغربه ؟
رفعت عيونها بقهر بهاللحظه هالكلام اوجعها ولو انه
حقيقه
فك ايدها رجعت ع ورا ب الم من قبضه ايدع
ناصر : وش يعرفك ب ملاك؟
شروق : تحبها؟
ناصر بحده : مالك دخل حتى بخصوصياتي ! وش تبين فيها
شروق باشمئزاز : تحب وحده متزوجه!! كل شي توقعته
منك الا هالشي ! من متى كنت واحد دنيئ ؟
ناصر بعصبيه : اقسم برب العزه محد بيفكك مني ي شروق
لو م تقولين باللي يقرقع بقلبك ونيتك
_
" المستشفى "
طالعوها باستغراب ملاك والرجفه بين حتى عليها
: المـ..ريض الي تو تقولون عنه اللي اسمه راكان
هو راكان ثنيـ..
الا قطع عليها صوته يناديها لفت عليه
قرب لها الشخص ومبين الانفعال ع ملامحه
: ليه م علمتوني الا متاخر ؟ شفيك عسى ماشر؟
طالعته ملاك بصدمهه وبداخلها تساؤلات وقهر
انه قطع عليها ف هالوقت بالذات!
الا بالممرضه اللي اعترضت عليهم تنادي الدكتور
والممرضه اللي معه : محتاجينك دكتور فوق
لفت ملاك بتناديه بتتأكد الا الشخص
: وينها صفيه عنك!
ملاك وعيونها ع الدكتور بحسره انهم راحو ولاتأكدت
من شكوكها
الشخص وهو يتلفت حوله ودمه يغلي ويفور
: فيك شي ؟ اذا خلصتي امشي نطلع
تنهدت باستسلام مشت معه والشك داب ف قلبها
والفضول بياكلها ! هي متأكده سمعت اسمهه !!
" راكان ثنيان " لفت تطالع وراها ودها تروح تتأكد
بس وجود هالشخص بجانبها يمنعها من هالشي
طلعو وركبت صفيه معها
الشخص : عسى ماشر شفيها؟
صفيه تردد طالعتها ملاك وهزت لها راسها بمعنى قولي له
الشخص : شفيه؟
صفيه : طلعت مش حامل وهي كانت عاوزه تتأكد من شكها
الشخص بصدمه : هاه ؟
ملاك بدون م تحس نطقت : راكـان
" استوعبت زله لسانها وعدلته: اقصد صفيه عطيني المناديل
تنرفز الشخص بعصبيه : باقي تفكرين فيه ؟؟
طالعته ملاك بصدمه!!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟