القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لحظات انوثة الحلقة السابعة والعشرون 27 بقلم نهلة زغلول وروكا مجدي

 رواية لحظات انوثة الحلقة السابعة والعشرون 27 بقلم نهلة زغلول وروكا مجدي

 رواية لحظات انوثة الفصل السابع والعشرون
 رواية لحظات انوثة الجزء السابع والعشرون
البارت السابع والعشرون

 رواية لحظات انوثة الحلقة السابعة والعشرون 27 بقلم نهلة زغلول وروكا مجدي - مدونة يوتوبيا

السكرتيرة في واحدة برة اسمها كارمن فؤاد
آدم هامسا بشفاهه كارمن اغمض عينيه وزفر بقوة وبلل شفاهه بطرف لسانه دخليها
السكرتيرة تمام ياادم بيه وخرجت
آدم رجع براسه الي الوراء استند علي الكرسي
في انتظار قدومها
دخلت كارمن المكتب وهي في حالة من التوتر الشديد مسكت يديها ووضعت شعرها وراء اذنها فنزلت بعض الخصلات علي وجهها انا جاية عشان اخد السي في بتاعي
آدم كانه كشف كدبها قام من مكانه وجلس علي سطح المكتب وايه كمان
كارمن بتوتر عايزة السي في بتاعي لو لو سمحت وبصت في الارض
آدم بصيلي ياكارمن جاية ليه
كارمن عايزة السي في من فضلك
آدم طيب بصة في الارض ليه مش قادرة تشوفيني خايفة تضعفي ادامي
كارمن انا انا جيت عشان السي في
آدم متاكده واقترب منها مسك وجهها رفعه عاليا قولي ادام عيني انتي جايه ليه
كارمن بللت شفاهها وبطرف لسانها وعضت علي شفتيها وهي لا تعلم ان هذه الحركة تغريه
ادم حاول ان يسيطر علي نفسه ولكن بطريقته الخاصة
كارمن ادارت وجهها واسقطت بعض الدموع و قالت بصوت غير مسموع عايزة السي في
آدم اقترب منها و حضنها خلاص خلاص اهدي
كارمن بدموع وضربته علي ظهره بيديها بكرهك بكرهك
آدم خلاص خلاص ياكارمن انا فاهم
كارمن ابعد عني وضمته بقوة
آدم انتي عملتي فيا ايه
كارمن بدموع انت عملت فيا ايه وحضنته أكثر
ادم حبيتك
كارمن بدموع مش حينفع وشددت علي مسك يديه وظهره اكثر
آدم حينفع حنحاول ومسك وجهها
كارمن انت مش فاهم انا بموت كل يوم
آدم حقف جنبك وحساعدك
كارمن هزت راسها مش حينفع
ادم انتي كده بتقضي علي كل حاجة بينا بتهديها
كارمن انا حياتي مش موجوده حياتي ميته كئيبة
آدم في ايديك تلونيها
كارمن انت جيتلي ليه ياريتني مقابلبتك
ادم جتلك عشان قدرنا مع بعض
كارمن حتلاقي غيري كتير اوي انا مش لايقة عليك انت عايز واحدة شبهك فيها حياة وحب انا حياتي منتهية
آدم في ايديك تجدديها تاني
كارمن انا تعبت تعبت من كل حاجة حواليا انا تعبانة
ادم انا حبقي الدوا بتاعك
كارمن ببكاء مش حينفع انا واحدة مليش مستقبل كل يوم بيعدي عليا زي اللي قبله
ادم انتي في اوهام في دماغك انا بحبك وانتي كمان بتحبيني فوقي انا تعبت
كارمن بدموع انت عايز مني ايه
ادم مسكها من وجهها عايزك تفوقي انا بحبك انا سندك ورجلك وحبيبك مش عدوك لازم تعرفي انك ضعيفة محتاجة لحماية قولي انك بتحبيني
كارمن بصت الناحية الأخري
ادم براحتك انا مش حغصب عليكي انا مسافر احتمال منشوفش بعض تاني
كارمن بدموع مفيش رد
ادم براحتك بس انتي بتصعبيها عليا وعليكي
كارمن انا حكمل لوحدي مش محتاجه راجل في حياتي
ادم براحتك ياكارمن مش حتحايل عليكي اكتر من كده و فتح الباب و خرج
كارمن ببكاء واحتياج اعدت علي الارض
________
_قصي وسلمي_
سلمي انا لازم ارجع عشان اقولهم
قصي حتوحشيني
سلمي وانت كمان
قصي انا حوصلك اسكندريه
سلمي بدهشة من تصرفاته ورفعت حاجبيها عاليا فعلا
قصي فعلا يلا عشان تحضري شنطتك وانا كمان ححضر شنطتي انا حروح اعزم جاسر وآدم
سلمي بابتسامة عريضة تمام وذهبت إلى غرفتها
قصي بلؤم حنشوف اخرتها معاكي بعدها
افتكر انه بدا يحب سلمي وزعل علي ترتيب الرهان
قصي زيها زي كل البنات ودخل غرفته

________
_جاسر وجميلة_
جاسر انا اضحك عليا من حتة عيلة غبي

رجعت جميلة الي الاسكندريه فتحت باب الشقة وجدت عبير اعدة مع والدتها
عبير ست جميلة حمدالله علي السلامة استاذن انا بقي
جميلة هزت راسها ودخلت غرفتها وقفلت علي نفسها وبدات في البكاء حتي انهارت اعدت علي الارض بعدها مسكت البوم الصور دورت فيه مسكت صوره وقامت بتقطيعها ورميها غبي
فلاش باك ::قبل عدة سنوات اتصلت جميلة بجاسر كعادتها لتطمئن عليه
جاسر الو الو الو
جميلة سمعت صوته وسرحت معاه
جاسر بدهشة قفل
جميلة بابتسامة كفاية عليا انك كويس وحضنت الهاتف
باك ::ببكاء عمري ما حبيت غيرك من سنين وانا بحبك وانت مش حاسس بيا ولا فاهم ومسكت الصور مرة اخري قامت بتجميعهم

________
_آدم وكارمن_
خرجت برة الشركة ركبت تاكسي واتجهت الي منزل آدم رنت جرس الباب فتح
آدم بدهشة من وجودها
دخلت كارمن وقفلت الباب عايز تسافر ودفعته في صدره
عايز تمشي ودفعته مرة اخري
عايز تسبني وقامت بدفعة وصفعه علي وجهه ادم انتي اللي عايزة كده
كارمن ايوة عايزة كده عايزاك تبعد عني
آدم وانا حعمل كده حبعد عنك خالص عشان ترتاحي مني
كارمن رفعت يديها لتصفعه مرة اخري مسك يديها ومسك رأسها وقام بتقبيلها بقوة ليخرس كلماتها الغبية ويعبر عما مابداخلهم معا ضغط علي شفتيها بقوة ليمتص حلاوة شهدها
كارمن باستسلام وضعت يديها علي رقبته
ادم وكانه يتفنن في تقبيلها فصل قبلته كلماته انتي بتحبيني وابتسم علي تعبيرات وجهها
كارمن انا بشعر بانوثتي معاك معاك انت انت وبس بحس اني ضعيفة محتاجه لحماية واغمضت عينيها من الكسفه وبصت في الارض
ادم طيب بصه في الارض ليه مكسوفه مني ومسك وجهها رفعه اشمعنا انا اللي بتحسي بانوثتك معاه
كارمن ادارت وجهها
ادم بصيلي ياكارمن ووضع يديه علي وجهها
كارمن ببكاء ممكن تحضني
ادم اقترب منها وحضنها بقوه
كارمن طول عمري بيقولوا عليا اني شبه الرجالة محدش حسنني بانوثتي خالص حملوني مسؤوليه اكبر مني انا تعبت من كل حاجة حاسة اني ضعيفة ومحتاجه حد يحميني انا مش قويه زي مابيقولوا و شايفني انا ضعيفة محتاجه اهتمام وحب
ادم مسكها من وجهها خلاص خلاص كفاية
كارمن انا ازاي اقول كده ابعد عني
ادم خلاص انتي حكيتي كل اللي في قلبك متحاوليش تنكري
كارمن بضعف انت فهمت ايه انا انا
ادم رفع حاجبيه عاليا أنا فهمتك صح اوي ياكارمن ومسك ايديها
كارمن مش فاهمة انت قصدك ايه سيب ايدي وجاية تمشي مسكها من خصرها قربها إليه واقترب من شفاهها عايزة تمشي تروحي فين ها بعد اللي قولتي ده كله عايزة حد يحسسك يانوثتك وانا حعمل كده
كارمن بتلعثم لا مش عايزة
ادم كدابة انتي نفسك اعمل كده دلؤتي
كارمن حتعمل ايه
ادم حعمل اللي نفسك ونفسي فيه حعمل شبه اللي حصل دلؤتي ومال علي شفتيها
كارمن ادم انت
ادم هششش واقترب من شفاهها عايزك تحسي بس متتكلميش
كارمن انا مش زي البنات اللي تعرفهم
ادم عارف عارف
كارمن مش حبقي منهم ابدا
ادم مستحيل تبقي منهم انتي حبيبتي
كارمن بتلعثم انت قبل أن تكمل جملتها اخرسها بقبلة عنيفة وبعدها قبلات ناعمة علي رقبتها بعدها ابتعدت عنه لتلتقط أنفاسها
كارمن أغمضت عينيها وقلبها يخفق بسرعة وصدرها يعلوا ويهبط كفاية وابتعدت عنه
ادم انتي ايه مبتحسيش وسحبها إليه مرة أخري
كارمن انا مش عايزة سبني في حالي
ادم لا انت عايزة وعايزاني انا بس عشان محتاجاني احسسك بانوثتك اللي كلها رافض يعترف بيها وانتي أولهم بس انتي ادامي مفكيش اي أنوثة انتي متفجرة الأنوثة
كارمن بخجل من كلماته
تعالي ياكارمن ومسك ايديها وجلس واعدها علي ساقيه
آدم انا مش حسافر بس تضمنيلي حاجة
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟