القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات البارت 27

رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات البارت 27

رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات الحلقة 27
رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات الفصل 27
رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات الجزء 27

رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات البارت 27 - مدونة يوتوبيا

صباح جديد على ابطالي الحلوين
دخل فارس الغرفه وتقدم للسرير شافها نايمه وباين على وجهه الألم
فارس هز كتفها :بنت قومي
الهنوف قامت بسرعه صارت تناظره ببراء وخوف باين على ملامحها
فارس :لهدرجه أخوف
يلا قومي بنروح لابوك
الهنوف قامت وهي تعرج من الألم طلعت من الغرفه و
راحت غرفتها اخذت شور سريع ولبست بلوزه بيضه و(لفو الشاشه )
وتعطرت ولبست اكسسوارات بسيطه وناعمه واخفت علامات الضرب بالمكياج
وأخذت عبايتها وشنطتها ونزلت تحت تنتظر فارس
بعد دقايق نزل وهو مرسم
طلعو وركبو السياره قاصدين بيت ابو الهنوف

بيت سالم أبو الهنوف
فتح يوسف الباب
وسلم على فارس بابتسامته ثم لف لاخته ببرود سلم عليها
الهنوف كانت مشتاقتله مره سلم عليها يوسف ببرود تقدمت هي وحضنته بقوه صارت دموعها تنزل من الشوق
اما يوسف ملامحه خاليه من المشاعر ومابادر وضمها
بس الهنوف كانت محتاجه اخوها سندها يضمها ويكن مشاعر الشوق بعدت عنه ومسحت دموعها فصخت عبايتها ثم اتجهت لصاله بدون متناظر يوسف وفارس
دخلت وشافت ابوها باصاله تقدمت هي تبكي بدون صوت
ضمت ابوها وصدرها يرتفع وينزل من بكيها غمضت عيونها كان تقول اخواني ماعبروني
زوجي ماقدرني بس انت سندي يبوي انت غير عنهم انت لي كل الحياة
اما سالم كان متردد بادلها الضم وهو يمسح على رأسها
نطق بصوت يبان فيه الرجفه :خلاص يروح ابوك
ياشبيهت الغاليه أمسحي دموعك وانا بوك
الهنوف اول مره تسمع هذا الكلام من ابوها نزلو دموعها اكثر والغصه ذابحتها :يييبه
سالم :روحه
الهنوف ابتسمت بين دموعها :يبه تعبت تعبت من الشوق ذبحني شهقت شهقه سالم ماقدر يتحملها
بعد عنها ومسح دموعها :الهنوف شقلت بدون دموع
وابتسم الحين بيجون حريم اخوانك واخوانك مابيهم يشوفونك كذا
الهنوف باست راسه ويده ثم نطقت :الله يخليك لي
وراحت للمرايه تضبط شكلها
اما عند
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات