القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي البارت 27

رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي البارت 27

رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي الحلقة 27
رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي الفصل 27
رواية كنت أشوفك غير يا مقوى عماي الجزء 27



تحرك بسرعه متوجهه لـ البيت ركن السياره على جنب ونزل منها بعجله رن الجرس ودق الباب مره مرتين ثلاث لاكن لا رد
وهنا قرصه قلبه زياده وكأنه يتأكد بشكوكة وهو متأكد ١٠٠٪؜ انه صاير شيء توجهه لـ باب المطبخ
لاكنه مقفل
تقدم وهو يدور عن ايشيء يدخله في البيت وللحظه تذكر مفتاحة وانه نساه في المخفر
كان مستعجل وقلبة يدق بقوه تحرك بدون تفكير
لفت انتباهه السلم المُئدي
الى النافذه وكانت النافذة مفتوحة وبالعادة ضَي ماتفتحها دايم مغلقة وهنا بالذات تأكد من جميع شكوكة صعد بالسلم
وانصدم من المنظر الي قدامه
كانت أمه منسدحة على الأرض وكانها جُثة هامدة خالية من الروح تمامًا
وبجانبها ضَي الي تناظرها بصدمة وتناظرها بخوف وقلق عليها تجمدت
وانشلت عن الحركة عاجزه انها تقول حتى ماتعرف وش تسوي وبـ مين تتصل
كان تناظر بصدمة ماتقدر تسوي شيء
ناظرت بالسكين وشالتها كانت مليانه دم
وقفت بخوف من سمعت صوت غضب هُمام مرت دقايق لاكنه صوته يترنن بأذنها وكانه صدى
يلحقها صوته الغاضب
وبدون وعي منها وهي الى الان ماطلعت من حالتها وصدمتها صارت تهمس بـ ماتت ماتت ماتت
دقايق وسمعت الاصوات المعلنه لسيارات الاسعاف وسيارات الشرطه
اخذوا ام هُمام لسياره الاسعاف بسرعه وعلى أمل انهم ينقذوها
اما ضَي مسكوها الشرطه لاكنها الى الان مافاقت من صدمتها والى الان المنظر عالق بذهنها
الي مرت فيه مو شوي ماحاولت تدافع عن نفسها انتهت الطاقه الي عندها
تحس الدنيا تدور عليها ومو مصدقه الي قاعده تشوف ومو مصدقة فعلة هُمام فيها وكيف اصدر الحكم عليها انها قاتلة امه بدون دليل يثبت اتهامها
هُمام كان منصدم أكثر منها وغاضب جداً شتمها بـ مُختلف الشتائم
وهاذا كان آخر شيء تتوقعه من هُمام ..
ماكانت متوقعه ذا الشيء ابدًا ..
وفي لحظه انقلبت حالتهم ..
-
باليوم التالي
ماوصل الخبر لـ سحاب
وسحاب كانت منشغله بمخططاتها وماهتمت ليه هُمام ما أخذ يزن
لاكن الي صار بالمختصر ..
- دخلت ضَي السجن بعد مارفع هُمام دعوة عليها ولانه كل الأدلة تثبت انه هي السبب واولهم بصمات اصابعها على السكين ..
- اما أم هُمام جروا لها عملية وطلعت منها بخير لاكنها دخلت بـ غيبوبة غير معلومة مدتها يمكن شهر شهرين يوم يومين سنه او سنتين او يمكن تكون إلـى الأبد ...
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات