القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية متاهات القصر البارت 251

رواية متاهات القصر البارت 251

رواية متاهات القصر الحلقة 251
رواية متاهات القصر الفصل 251
رواية متاهات القصر الجزء 251



مشاري اعطاه ظهره وراح يمشي للاسطبل اما إسحاق ساعد رامز على الوقوف وقال:ايش مسوي له انت..
رامز دقه وضحك:بين ايدينا ورقه تقضي على مشاري..
راح رامز مع إسحاق يمشون ناحية الاسطبل ورامز يسولف مع العيال ولا كأن شئ صاير تارك إسحاق يفكر ب الورقه اللي يقصدها رامز..
اقتربو من الاسطبل فقال بندر:الاسطبل مره كبير كم خيل عندك..
إسحاق:ثمنيه مع الخيل الجديد صارو تسعه..
طارق:اخر خيل اشتريته من وين..
إسحاق:من البرازيل لما زرتها انا وسيف ومنصور زرنا مزرعه خاصه بتربية الخيول العربيه في البرازيل ولفتني هذا الخيل المميز وقررت اشتريه..
خالد:والله حمستني اشوفه..
إسحاق ابستم:متأكد بيعجبك..
دخلو الاسطبل وهم جاهلين ب الاشخاص اللي ورا القش متخبين والخوف اللي مالي قلوبهم قاعدين يسولفون عن الخيل ومو حاسين ب العيون اللي عليهم عيون متربصه وخايفه..
ظهرت ابتسامه غرور على وجه إسحاق واهو يشوفهم منبهرين بجمال احصنته فقال:وذحين خلوني اوريكم قنبلة الموسم..
مشو معاه متحمسين يشوفون الحصان الجديد مقتربين من القش اللي كانو وراه البنات وقفو قدام الخيل منبهرين بجماله كان واقف بشموخ ولونه فاحم مثل الليل كان جميل لدرجه تأسر العين..
بدر بهباله:احسه يطالعنا بتكبر..
بندر يوافقه الرأي:اي احسه شايف نفسه..
يوسف:لاول مره اوعجب بخيل كذا..
مشاري اقترب من الحصان لكن الحصان ثار ورفس باب الحظيره ابتعد مشاري والعيال بسرعه..
بندر بخوف:علامه ثار..
إسحاق يهديهم:ابعدو عنه هو باقي مو مروض..
رامز بسخريه:فعلاً هذا الخيل عنيد وشايف نفسه الله يعينك عليه..
مشاري:مو منجدك متحدي صاحبك تروضه خلال اسبوعين..
يوسف:الجنان ضرب راسك..
إسحاق بثقه:راح اروضه..
ورا القش..كانت تطالع بذاك الواقف ب الثوب ورافع اكمامه عن معصمه بطريقه خلته اكثر جاذبيه كان يتلكم بطريقه متعاليه وواثقه خلته اكثر جمال بعيونها..
اتكى على باب الحظيره اللي وراه واللي كانت مقابله حظيره الحصان الجديد كان سمعه مع العيال لكن عيونه تجول في المكان وقفت عيونه على قطعة قماش ظاهره من ورا القش وهذا الشئ اثار استغرابه اعتدل بوقفته وراح يتأكد من اللي يشوفه لما اقترب ووضح انه طرف فستان طالع في هذي اللحظه توليب التفتت فطاحت انظارها عليه كان واقف متصنم وعيونها بعيونه في هذي اللحظه نشف الدم بعروقه واهو يشوفها بكامل زينتها..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات