القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 24

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 24

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الحلقة 24
رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الفصل 24
رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الجزء 24

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 24 - مدونة يوتوبيا

فتحت عيونها وطوال هالوقت كانت تمثل بأنها نائمة
لفت عليه بهدوء وناظرته بنومه قربت منه وحركت إيدها يمين يسار ثم إيقنت إنه غارق بنومه قامت بسرعه وهي تربط حزام الروب وتمشي بخطوات خفيفة وهي رافعه قدمها وتمشي على أصابع رجولها تقدمت لِدولاب وهي تفتحه وتسحب منه العباية والشنطة وتقدمت للكومدينا وهي تسحب جوالها توجهت لعند الباب فتحت القفل بطريقة سريعه وصدر صوت فتح القفل عضت شفتها سُفلية وسكنت عن الحركة لمدة ثواني وناظرت فيه وما كان له أي حس كان غارق بنومه وضعت يدها على مقبض الباب ونزلته لتحت بخفة وفتحت الباب شوي وسرعان ما قفلته لما شافت خطوات شخص إنتظرت لمدة دقيقة وهي رافعه يدها لأنفها ولِثغرها يوم حست بتسرع أنفاسها فتحت الباب بشكل سريع وقفلته بسرعه وهي تمشي لعند الدرج ما أمداها تخطي خطوة حست بيد يشدها له ثم يسحبها..
إنزعج لما حس بصوت الباب يتقفل فز من نومه ثم ناظر
‏لمكان تهاويل وكان مكانها خالي قام بسرعه وهو يتوجه للباب فتح الباب بسرعه ناظر أمامه وشافها عند الدرج وبيدها عبايتها وجوالها تقدم لها بخطوات سريعه وهو يضع إيده على يدها ويشدها له ثم يسحبها معه لداخل الغرفة ويحس بنار الغضب إشتعل للمرة الثانية وهو للآن مقهور منها بعد ما سحبها للغرفة قفل الباب بالمفتاح
ثم ناظر لها وهو يحس خلاص ما عاد يقدر يمسك نفسه ويحبس غضبه صرخ عليها بصرخة أرعبها بشدة..
رفع إيدينه على رأسه وهو يحاول يتحكم على نفسه وعلى غصبه اللي كل ماله يزيد أكثر سحبها من شعرها وتكلم بغضب وبنبرة حادّة : إعترفي إنك تبين تهربين ما ولد الـ **
دفعته بِمقاطعه وتكلم بنبرة حادّة : لا تشتم!
تقدم لها وهو يضع يده على شعرها ويشدها له بقوة وتكلم بصراخ : ليه حسيتي بالإهانه؟ ها؟
تهاويل بحدّة : إبعد عني رُعـد ، إبعــد
رُعـد بصراخ : جاوبـــي
رفعت أنظارها له ببرود وتكلمت بحدة : أبعد يدك عن شعري أبعده الآن!!
ناظر فيها وهو يشد على شعرها أكثر إلى أن حست تهاويل بألم فظيع.. ضربته على صدره وهي تعلن بكائها
تهاويل بنبرة صارخة : أبعد عني لا تلمسني أكرهك أنا أكرهك أبعد لا تلمسني يا الخائن ، مدري كيف خليتني أقع بحُبك القذر فقط لأجل تنتقم كرهت نفسي لاني حبيت شخص مثلك أبعد عنــي
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟