القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات البارت 24

رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات البارت 24

رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات الحلقة 24
رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات الفصل 24
رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات الجزء 24

رواية أحببتك رغم الظروف والثقافات البارت 24 - مدونة يوتوبيا

في بيت فارس
الهنوف متردده تقوله او لا ثم قررت تقول بصوت هادي يالله ينسمع:اا فارس
فارس ناظرها وهو ساكت ينتظرها تتكلم
الهنوف :بروح عند ابوي مشتاقه له
فارس ساكت ويناظرها ورافع حاجبه
الهنوف توترت من نظراته
بعد ثواني من الصمت اخيرا نطق فارس
:واذا قلت لا ويناظرها بنظرات مستفزه
الهنوف عضت شفتها ونزلت راسها وسكرت عيونها
ضلت دقايق على وضعيتها ثم رفعت راسها ونطقت :بروح
فارس :ماسمعت
الهنوف بصوت أعلى وتحدي اول مره تتجرأ وترفع صوتها وتتحدا:بروح
فارس ضحك ضحكه عاليه ومستفزه : طلعلك لسان قام من الكرسي الي جالس فيه وتقدم لها
الهنوف خايفه بس تقوي نفسها
فارس :تمام قلتي بتروحين مسح على شعرها بهدوء ثم مسكه وشده بقوه
الهنوف شهقت ومتلت عيونها بالدموع :ابعد يحيوان
فارس ترك شعرها وهو يسحب حزامه :من الحيوان
الهنوف ببكي :انت انت حيوان وحقير و ماكملت كلامها بسبب ضربه لها صار يضربها كأنه مجنون والهنوف تبكي وتصارخ بألم وفارس مو مهتم بعد مده تركها جسد هامد
وقفل الغرفه وطلع للصالة
اما الهنوف تبكي بألم وانين مو قادره تقوم من كثر العوار
تحس تموت ماعندها سند بهذي الحياة
نتكلم عن ابوها الي رماها على واحد بلا رحمه او اخوانها
نتكلم عن زوجها الي بس يعصب عليها ويعتبرها خدامه ويضربها لاكن ضربه ماكان يوصل لهاذي المرحله بس اليوم ضربها كأنه أسد وهي فريسته لو بيده موتها

مشاعل انهت الإجراءات وصادفت عزوف و محمد
مشاعل بابتسامه :عزوف
عزوف ناظرت امها ومسحت دموعها بسرعه وتمثل الابتسامه من وراء النقاب :هلا
مشاعل بستغراب :شفيك ليه تبكين لفت لمحمد
سويت لها شي
عزوف بسرعه :لا ماله دخل بس وصخ دخل بعيني
محمد ناظرها ثم ناظر مشاعل :عزوف لاتكذبين
والله ياخالتي كنا نتمشئ واقولها نصايح ونسولف فجأه شافت نفس الشخص الي قلت لك عليه
هذيك المره كانت معه مرا وو قالها كل شي
مشاعل ناظرت عزوف بسرعه :عزوف امشي الغرفه ولفت لمحمد شكرا تعبناك معنا
مشت عزوف مع مشاعل الغرفه
دخلو
عزوف اول مادخلت ضمت امها بقوه وصارت تبكي
مشاعل شدت عليها وتحاول ماتضعف معاها وتهديها
:عزوف حبيبتي خلاص يماما
عزوف صارت تتنفس بقوه من كثر البكي :يمه بطلع برا مقدر ابي اخذ نفس مو قادره احس بختنق
مشاعل بعدت عنها ومسكت يدها وطلعو برا اول ماطلعو
عزوف اخذت نفس
وجلسو في الكراسي
مشاعل :عزوف كيف الحين؟
عزوف شالت النقاب :يمه بس شوي اخذ نفس والبسه
مشاعل مسحت على خدها بحنيه :خلاص لاتلبسينه الا اذا صرتي زينه تمام
عزوف تجمعت الدموع بمحاجرها ومسكت يد امها وباستها ونزلت دموعها :الله يخليك لي يمه صارت ماسك
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟