القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 23

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 23

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الحلقة 23
رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الفصل 23
رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الجزء 23

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 23 - مدونة يوتوبيا

~ عِتـاق ~
_
إبتعَـدت عن التجمع الي صاير برا وهي خلقه ماتداني الشرطه لأنه مجرمه وطبيعه المجرم يكرهه شيء اسمه شرطه
ركبت سيارتهَـا وشغلتها لكن استوقفها صوت طق زجاج السياره عقدت حواجبها ونزلت نافذه السياره وانزلت نظاراتها الشمسيه
سُطام الي ارتكى بمعصمه ع الباب ونظر فيها وثم نظر بالموظفين المتجمعين ؛ وش اسمك؟ وايش تشتغلي هنا؟
عِتـاق الي كانت مستحيل تقول له مالك دخل : اشتغل سكرتيره المدير احمد واسمي..
قاطعها سطّام الي لا زالت عيونه مثبته ع احمد الي يهاوش معصِب ويبي يطلع هالشخص الي مشغل الانذار ؛ اي ححسيت ، اي شقلتيلي وش اسمك؟
عِتـاق اخذت نفس ولا زالت متوتره وتتمنى بهاللحظه جلوسها مع الشايب ولا مع هالضابط ؛ عتاق
سطّام عقد حواجبه وناظرها وابعد النظاره ؛ اسمك غريب وواجد.. انزلي
عِتـاق طاح قلبها خلاص يمكن عرف انها مجرمه يمكن احد مبلغ عليها وبدت تراودها افكار مخيفه، نزلت من السياره ووقفت امامه وبان طوله المُهيب بالنسبه لها كانت قصيره لكن محد يسلم منها ونظرت فيه تتنظر الشيء الي يبيها فيه
سطّام اشر ع الشركه ؛ ادخلي مافيه حريق ! ليه بترجعين للبيت؟
عتاق الي اول ما اعطته ظهرها كشرت ،واتجهت بهدوء لجانب احمد .. وعيون سطّام الشـاكه ما انزاحت عنها
قطع سرحانها الي جات ووقف بجانبها ؛ عِتاق فيك شيء؟ هيا ندخل!
عتاق نظرت فيه وكان فيصل وابتسمت غصب ؛ لا مافي شيء ، لفت ع سطّام الي تكلم وعينه عليها ؛ يلا ادخلوا مافيه شيء لا حريق ولا غيره هذا شخص منكم وفيكم متلاعب بالإنذار
عتاق طنشت نظراته المهيبه بالنسبه ودخلت ليلحقها فيصل وسطّام نظر بواحد من الضُباط ؛ هيه تعال ، البنت ذي سكرتيره المدير جبلي معلوماتها لفتت نظري شاك فيها
الضابط الثاني بسخريه ؛ اجل لفتت نظرك وشاك ولا شيء ثاني ! شفتك لما لحقتها للسيارة
سطّام الي ضحك على سخريته ؛ خلك من هالحركات وركز باللي قلتلك عليه
رجع دخل للشركه ويشيك عليها للمره الاخيره وعيونه تترقب فيصل الي جاب قهوه لعتاق بمكتبها ورفع حاجب وحب يتدخل زياده واتجه للمكتب الي دخله فيصل وشاف فيصل مهتم وجداً لعتاق وعيونه مانزلت عنها عكس عتاق الي مو معطيته ذره اهتمام
سطّام لما شافها انتبهت له وهو ابتسم لها زي الشخص الي يقول "حطيتك براسي"
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟