القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 22

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 22

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الحلقة 22
رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الفصل 22
رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الجزء 22

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 22

ركبت السيارة ببرود تام من دون ما تنطق أي حرف
وهي باقي تحترق بنار القهر والغضب وكره إتجاه
وهو بعد ما وضع الشنط في المقعد الخلفي قفل الباب وركب وهو متوجه للقصر..
تهاويل ببرود : وديني لبيت أهلي
وقفت السيارة بسرعه ولف لها وتكلم بغضب : وش
تهاويل بنفس البرود : اللي سمعته ودني بيت أهلي
رُعد بحدّة : بلا كلام فاضي
تهاويل : ومين قال إنه كلامي كلام فاضي أنا أتكلم جد
رُعـد بحدة : تهاويل إنطمي خليني أركز
تهاويل بغضب مَكْبوت وحدة : رُعد ودني بيت ابوي أو نزلني في أي طريق
رُعـد بصراخ وحدة : مهبولة إنتِ وش اللي ودني بيت أبوي وش شايفتني قدامك ها؟ أسكتي لا أسمع لك حس لا ترفعين ضغطي
تهاويل بغضب : أجل كذا ، وضعت يدها عالباب وسرعان ما سحبها رُعـد لما عرف وش كانت بتسوي وقف سيارة على جنب وما امداه يكلم الا وهي فتحت الباب بسرعه وخرجت من السيارة وانقهر رُعـد من حركتها ونزل من السيارة وهو متوجه لها شافها تمشي بسرعه وهي ابداً مو منتبهة على السيارة اللي أمامها ركض لها بسرعه وهو يسحبها بقوة تكلم بحدّة : تبين تموتين إنتِ غبية مانتي شايفه السيارة؟
تكلمت بحدة وصراخ : على أساس مأخذني إنتقام ، وإذا متت أنت وش يفرق معك
رمقها بنظرات حادّه وسحبها معه وهو يتوعد فيها
رُعـد بغضب مَكْبوت :عقابك بالبيت
تكلمت بضحكة مستفزة : اوه وفي عقاب بعد
دكبها السيارة وقفل الباب بقوة وهو جداً مقهور من أسلوبها وحركاتها ركب السيارة وتحرك بسرعه وهو متوجه للقصر ونار الغضب للآن ما أنطفأ..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟