القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قتلتني بحبك يا قاتلني البارت 225

رواية قتلتني بحبك يا قاتلني البارت 225

رواية قتلتني بحبك يا قاتلني الحلقة 225
رواية قتلتني بحبك يا قاتلني الفصل 225
رواية قتلتني بحبك يا قاتلني الجزء 225



" متعب سهام "
فتحت عُـيونها ورفعت رأسها عن صدره نزلت من السرير وأخذت جـوالها وهي تقرا المسج الي مِن أمها تنهـدت وهي تدخل الواتس لأجل تقراه بالكامل " سهام وينك؟"
" يا بنت جهاد لا يفقدك وربي بيسوي سالفه أخلصي تعالي ! " أكتفت بالقراءه ونزلت جـوالها وهي تدخل دوره المياه خرجت وهي تنشف وجهًا بمنديل أبتسمت بخفه وهي تشـوف متعب على جواله أيدَه اليسرى تحت رأسه وأيدَه اليمنى ماسك جواله ناظر لها أبتسـم بخفوت :صح النوم
سهام ابتسمت بخجـل:أحلى نومه نمتها !
ضحك بخفوت على خجلها المكبوت ..
سهام وضعت يدَينها على وجناتها وقرصتهم بخفوت وهي تقرب مِنه لِـ حتى ما جلست على طرف السرير : أحسني سمنانه وصايره لي خدود شرايـك ؟
متعب كتم ضحكته وهـو يّعدل جلسته كشر بـ وجه لِـ يُعلن جديه كلامه : فعلًا أحسك مو حلوه مثل قبل !
تلاشت الأبتسامه مِن ثغرها ولانت ملامحها بزعل واضح مِن نبره صوتها وملامحها المُرتخيه : جد ؟
هز رأسه وهـو كاتم ضحكته على الآخر قوست فمها وصدت بُـمجرد ما حست دموعها بتنزل رغم بإنـه رائيه لكن يهمها ما سُقطت دمُـوعها بسبب أنها بكايه بل لإنه رائيه وهالحكي إلا ما يرضى ولا بنت سمعته مِن أعز شخص لها ولِـ قلبها
أتسعت عُيونه بذهول من لما لمح دمعتها سحبها له وبالفعل جلست قدامه تمامًا سحبها لحضنه وصار وجهًـا على كتفه !
متعب ضحك بذهول : منجدك سهام ؟
ما سمـع منها رد ، بينما هي زادت دموعها بسبب إحراجها كان بكائها على الصـامت ..
ولو ما لمح دمعتها ما عـرف !
بعـدها عِنه وناظـر لها تمامًـا عينـاها الحمرا المنتفخه وجناتها الحمـرا مزدوجه بالوردي شفتها الورديـه المليانه بشكل بمجرد النظر لها وتأملها تجعـلك ترغب بتقبيلها وأكلها !
رفـع وجهًا له بخفوت وهو يتأمل ملامحها ونظراتها الطفوليه جدًا عبوس وجهًا وزعلها منه مُتضح من ملامحها قبل لا يُتضح من نبرة صوتها وسلوبها : ليه زعلانه ؟
لفت وجهًا للجهة الثانية لأجل أيدَه تنتفلت عن وجهًا : مو أنا مو حلوه ؟ خلاص تأخرت أصلًا وماما أرسلت مسج تبيني ارجع !
أستوقفت لأجل تروح لكن مسكها مِن يدَينها ورجعها تجلس وبجديه : وربي ما تروحين الين ما ترضين ! شفيها حبيبتي حساسه ؟
قرب لها وقُبل خدها وببتسـامه خفيفه:أنتِ أجمل بنت مرت علي وربي أجمل الناس !!
ثمانيه وعشـرين حرف لا يوصف جـمالك !
تنهـد وهو يصد عنها بجديه : وخري عني لا تناظرين لي كذا ولا تخليني أمدح فيك لأجل ما أتهور !!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟