القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كتبت له القصيد وانا ماني شاعر البارت 216

رواية كتبت له القصيد وانا ماني شاعر البارت 216

رواية كتبت له القصيد وانا ماني شاعر الحلقة 216
رواية كتبت له القصيد وانا ماني شاعر الفصل 216
رواية كتبت له القصيد وانا ماني شاعر الجزء 216

رواية كتبت له القصيد وانا ماني شاعر البارت 216 - مدونة يوتوبيا

دعس بريك بنزعاج من صراخها ووقف بشكل مُفاجئ بعد ما كان داعس بالدرب ، ما ان وقف تشبتت بـ اطراف المرتبه خوفاً
من انها تضرب بشي ، لف عليها بغضب : والي خلق خلايقه ان ما بلعتي العافيه وسكتي لا اقلبها عاليها واطيها سااممعهه ؟؟!
نادين تشجعت رغم الخوف الي سكن حنايا صدرها أردفت بحده : ولو تقلبها مجبزره صدقني ما بتهز فيني شي ولا بتقدر من اساسه حط ببالك منيب طايعه لك امر ولا بنفذ لك مُبتغى فـ وفر على نفسك الي بتسويه
شدها من ياقتها بغضب وبفحيح : تتحديني تتحديني يا بنت مازن !!! تحطين رأسك براسي ؟؟
نادين شدت على كفوفه وبحده : واكسر رأسك ورأس كل من فكر يتعرض لي بكلمه
دفها لدرجة ضربت بالنافذة بقوى ودعس بنزين بغضب مُسيطر عليه : وقوتك ذي بتضلين مصطنعتها كثير لكن هين رضاك على هالخشم ان ما طلعت هالعناد الي. براسك ما اطلع رجال
نادين والي بدت توتر من تهديداته أردفت بغضب : وقف ونزلني هنا !!
هيـثم بغضب لدرجة احمرار وجهه : نادين اكفي نفسك عن شري وأنطمي ابرك لك
نادين بلعت ريقها بخوف وبحده : قلت وقف الحين ؟
هيـثم لف عليها وجرها من يدها : يبنت اهجدي والله لو حطيتك براسي بلقنك " ببلعك" العافيه تركدي ..
قاطعتها واهي تدف يده بقوى وتبعد عنه وبصراخ : نزلنيي مابي اكمل وياككك
هيـثم عَصّب بنزعاج من صراخها : اص وقص
نادين مدت يدها واهي تاخذ جوالها بتتصل على فارس
هيـثم انتبه لها وسع عينه بصدمه و مد يده وهو يحاول يسحب الجوال الا ان تمكن منها وسحب الجوال ، نادين صارت تضربه بشكل عشوائي وتشتته لاجل تاخذ جوالها ، هيـثم انعمى عن الدرب مب قادر
يركز بسبتها دفها بغضب لدرجة ضربت راسها بالزجاج السيارة ونزف راسها بشكل مبالغ فيه التفت عليها من انقطع صوتها ووسع عينه بصدمه من شاف الدم يطلع من راسها وعينها تتسكر بشكل تدريجي ،...
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟