القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 214

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 214

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الحلقة 214
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الفصل 214
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الجزء 214



ابتسمت بسعادة شديدة لدرجة ضحكت
زامل ناظرها وضحك : شفيك!
مد ايده لجوالها : من متى ؟
روان افتكته منه ؛ توي شاريته
زامل برجاء مازح : تكفيييين اعطيني رقمك
ارتفعت ضحكتها وهي تهز راسها بالرفض :
لاااااا
زامل : تكفييين
ارتفعت ضحكته بعدم قدرة على التحمل
روان ابتسمت له بخبث : اقووول !
احذف الرقم اللي قبل ترى غيرته وسجل الجديد
بأسم جديد
زامل تنهد وهو يشدها له ويحط راسه على كتفها
بميلان : كنتي كاتبة اسمك " مصيبتي "
تذكرين ؟
روان : كنت مصيبة لك لان الوقت غلط
زامل قبّل عنقها : والله ماعمرك كنتي مصيبة
روان تنهدت وهي تتربع على الكنب وتقابله
بجدية : بسألك وجاوبني تكفى
ما اقدر ارتاح
زامل تنهد وهي يصّد بنظراته : ايه قتلته
روان لفت وجهه لها : انا واثقه فيك ماتسويها
زامل ضحك بسخرية ؛ تدرين ماقد قالها لي
احد ؟ حتى امي ام عقاب ماقالتها ! مع انها
ربتني وحافظة كل حركاتي ماقالتها !!
روان ثبتت عيونها بعيونه للحظات ويدها
تتسلل لعارضه الكثيف ؛ كنت معه فالمزرعة
مرت علينا ساعة نمشي فالمكان
ونتأكد من شغل العمال
اتجه لطرف المزرعة يتأكد اذا النخيل فيه
مويه واجد او لا !
وبعدها مدري وش صـار ! صحيت على صوته
كنت طايح على صدره وبيدي السلاح
وجهي متلطخ بدمـه جلست بصدمة
تحركت فالمكان للحظات كان يتكلم
بس ما ركزت معه
كنت عاجز احدد شعوري ابكي اضحك
مجنون بأختصـار !
قال لي انه مايقصد
قال لي ان السيارة اللي شراها لـ ابوي كانت
المكابح معطلة وتسبب بوفاته هو وامي
قال لي كثير اشياء وجرائم ارتكبها بحقي
كان يبكي ويبتسم
وانا بس اناظره ، سألته انا اللي اطلق عليك!
مارد مـات !!
والى اليوم انا مدري وش صـار
مدري كيف فقدت الشوف والنظر
والحياة كلها للحظات !!
مع ان المكان كان شبه خالي وابتعدنا عن العمالة .
تنهد وهو يمسح وجهه ويبتسم لها :
مر الوقت والعمال كلموا الشرطة وزامل انسجن
وكانت رقبته بتنقص
بس ربي لطف
ربي يعرف اني ما ادري ، وماتعمدت
وقت خذوني للقسم كانوا يسألوني بحقد
وكُره اذا انا قتلته !
كنت اضحك لان ادري مارح يصدقوني
مارح يقدرون يحددون اذا ان مخطي او لا
لاني ماقدرت انا احدد .
سلاح بالسيارة وصحيت وهو بيدي .
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات