القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 213

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 213

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الحلقة 213
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الفصل 213
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الجزء 213



عند ابو لين ،.
-
لابسه عبايتها وتنتظر ذيب اللي قال لها
بيطلعون يفطرون برا
ويرجعون لـ بيت ابو ذيب
بما انها عيدت عند اهلها ،
فتحت جوالها وهي تشوف رسالة من رقم
غريب ؛ انا روان رقمي الجديد
سجليه عندك ياحلوة.
ابتسمت بسعادة وهي تسجلة
ارسلت لها بسرعة : ليلى تعرفه ؟
روان ضحكت بصدمة من سؤالها ؛ لا
لين براحه : الحمدلله لا ترسلين لها ترى قلبها
مو نظيف لك
ماردت روان وطلعت لين لـ ذيب اللي وقف
: السلام عليكم
قفلت الباب وحرك : وعليكم السلام
ابتسمت له بتعجب : اول مرة اركب معك
وانت لابسة البدلة!
ذيب نزل عيونه لـ بدلتة العسكرية وضحك :
احاول اجيك متماسك عصبي
ضربته على كتفه بخفه وهي تلفظ : ماتقدر
ذيب ابتسم لها : تختارين المطعم او اختار ؟
لين فتحت جوالها تطلع لوكيشن المطعم
: شوف ذا
-
————-
-
فـ جدة ..
-
فتحت الباب لـ ام بدر وضمتها بقـوة ودموعها
شوي وتنزل : احبك احبك احبك
ارتفعت ضحكة ام بدر بسعادة :
الله يسعدكم ويحفظكم ويرضى عليكم
روان : امين امين
ام بدر بحماس شدتها لها : هاه كيف الوضع
إن شاء الله دُغري معاك ؟
روان براحه ضحكت : تمام الحمدلله
ام بدر بفرحة ولهجة جداوية تظهر من فرحتها ؛
يارب اشوف البزورة تملو المكان
هنا واحد وهناك واحد وبأيدك واحد
قولي امين ياروان
روان تلونت ملامحها بالحمرة وتجمدت مكانها
من سمعت صـوت وراء ام بدر
: امـيييين
ام بدر التفتت لـ زامل اللي واقف
انحرجت وهي تتجه للخارج : يلا اسيبك دحين
ياروان ، مع السلامة
اعذرنا يابو عقاب مع الصبح طالعين لكم
زامل ضحك وهو يدخل للشقة : خذي راحتك
روان صّدت بحرج تتهرب منه
نطق بعد ماقفل الباب:
احلوت السوالف عند الباب ؟
على الاقل هي لابسه غطاها لكن انتِ ؟
بجامتك !!!!
روان كشرت : ما انتبهت
زامل اخذ نفس وجلس وهو يحاول يهدأ
وسرعان ما ابتسم بخبث : دعاويها تغفر لك
روان التفتت له بذهـول صّدت بسرعة وابتعدت
تغسل وجهها اللي ارتفعت حرارته من الاحراج
فتحت جوالها وهي تشوف ام بدر ارسلت لها
" شغلي قران في بيتكم "
فتحت سورة البقرة بجوالها وحطته على الطاولة
وجلست وعيونها على زامل اللي ساكت ماقال
شيء
مع انه كان يتعب في بداية زواجهم!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات