القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 20

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 20

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الحلقة 20
رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الفصل 20
رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر الجزء 20

رواية توسد أحجار المهامة والقفر ومات جريح القلب مندمل الصدر البارت 20 - مدونة يوتوبيا

تكلم بحدّة مُفرطة : ليه نازله بهذا الشكل مين سمح لك ها؟ دفعها للخلف بقوة ثم أشار نحو إذنها تحديداً عند موضع العقل ، وين كان عقلك ها؟ تكلــمي ولا بالعه لسانِك هــا؟! ناظر في عيونها اللي أمتلى دموع والخوف باين من عيونها حط إيدينه على رأسه ثم مسح وجه بغضب وهو مو متقبل أبداً فكرة إنه أخوه يشوفها بـ هالوضع
نزل يده لكتفها اللي تألمها وهو يدفعها لمرة الثالثة لكن هالمرة أقوى من الثانية صرخت بألم شديد مشى وهو تاركها أتجه للحمام وقفل الباب بقوة وهي توجهت عالتسريحة بخطوات سريعه نزلت سحاب فستانها ونزلت الفستان من على كتفها وأصبح نصف ظهرها وكتفها عاري
ناظرت على كتفها وشهقت بخوف وبألم..
خرج من الحمام بعد ما غسل وجه ناظر فيها وبلع ريقه لما شاف ظهرها وكتفها عاري والكدمة اللي أصبح لونه أزرق مايل للبنفسجي تقدم لها بسرعه وبخوف عند صمّود أول نا حست بيده الباردة أبتعدت عنه بسرعه وسرعان ما سأل دموعها بقهر وغضب منه تكلمت ببرود : لا تلمسني
وأبتعدت عنه وهي تتجه نحو الحمام وهو تقدم للسرير وجلس فيه وهو حاس بإختناق وقهر شديد..
خرجت من الحمام بعد ١٥ دقيقة ووجها أحمر يدل على إنها كانت تبكي رفع أنظاره لها وتكلم بخفوت : جهزي كل أغراضك بنروح
توجهت نحّو الدولاب من دون ما تعطيه اي جواب
إنقهر أكثر من برودها ونطق قبل ما يخرج من الغرفة : وجهزي كل أغراضي ، وخرج من دون ما يسمعها وقفل الباب بقوة
صمّود بقهر : وذا اللي كان ناقص ، لا حول ولا قوة الا بالله
بعد حوالي نصف ساعه أنتهت من كل شيء وجلست عالسرير بتعب وهي باقي تحس بألم في كتفها..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟