القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 209

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 209

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الحلقة 209
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الفصل 209
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الجزء 209



الثانية بعد منتصـف الليل ..
الليلة الثانية من ليالي عيد الفطـر ...
-
فتحت عيونها وفزت جالسه من شافته واقف
عندها
ناظرتـه بقلق وخـوف تبيه يتحرك ، يتكلم
يظهر لها وش يفكر فيه على الاقل
انحنى لها وهو يغطيهـا ويهمس : بسم الله
عليك ، كنت بغطيك
تعدلت وهي ترجع تجلس ودموعـها في عيونها
: كيفك اللحين؟
جلس على الطاولة وضحك : رواني؟
ماينخاف عليّ ماقلت لك تعودي ؟
مدت كفوفها لوجهه وتلمسته للحظه
شدته لها وهي تضمـه وتتأسف له
؛ افا ! لا جمل الله من يبكي عيونك
اللحين زعلانه مني ولا علّي؟
: زعلانه من حالي ، اسـفه والله اسـفه
مرر ايدها على شعـرها للحظات وقبلها مره
ومرتين ؛ ممكن تهدين ؟
مسحت وجهها ورفعت كفوفها لوجهه تمسحه
ايضاً
لترتفع ضحكته ؛ يابنت ارفقي بي
؛ لا تزعل مني ، سامح امي تكفى
تجمدت ملامحه وتبددت ابتسامته بأستغراب :
روان !
انحنت تقبّل ايده وهي تشد عليها ؛ انت تعبت
بسببها ، بس خلاص انتهى
اسـفه انا اسفـه نيابة عنها وعن كل اخطأها
سامحها زامل ، داخله على الله ثم عليك
ماتت وتحللت بقبرها بس قلبي ما مات
وهي امي
بس كلمة انطقها وسامحها والباقي عند ربي
هو اللي متوليها وعارف اللي بتواجه
رمش بذهـول وكلامها مايدخل الراس !!
شهقت بحرقة وهي تهمس له وتترجاه وتلح
اكثر واكثر
تنهد ومسح وجهه ؛ بنت تعوذي من ابليس
روان : اعوذ بالله منه ، الله ياخذه
انهارت تبكـي ورفع ايده لراسـه للحظات
نزلها لظهرها وهو يشدها لـه بدون ماينطق
بكلمة
ترجتـه وطلبته بس ماقدر يتكلم يحس انه مافهم
وش اللي تبيه ووش اللي تقصده !!
كان فاهم نوعاً ما بس قلبه ينكر لان صورتها
حيييييل نقية في عيونه ولا ودة تتشوة ولو
بشيء عابر !
وقفت وهي تتهرب منه من لاحظت جمودة
مقدرة لشعورة وفاهمة انها تطلبه شيء
صعـب
دخلت للغرفة وتنهد وهو يوقف يبي يلحقها
يبي توضح له ويفهمها
وقف من تذكـر شيء وابتعد عن الغرفة بسرعة
-
—-
رفعت شعرها وقفلت اول ازرار بجامتها البيضاء
حطت من اللوشن وانتبهت له يدخل
مرت عليـه رُبع سـاعة
تجمدت وعيونها على اللي في ايده
" الاوراق !!!!! "
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات