القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 206

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 206

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الحلقة 206
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الفصل 206
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الجزء 206



كمل بضحكة ساخرة : تدرين ؟ جدتي تقول
ابوك كان يرد القوم وانت عاجز ترد قلبك ؟
ايه عجزت ارده وهذا انا من شهـور اقدمـه
وينرد
احاول اسايره وامشي معه لكن يرجع لي خايب
بذمتك تعمدت اوجعك ؟
تعمدت احرق قلبك ؟
لا والله ياروان ، ان ضحكتك تهمني
وحزنك يحرقني فـ لا تعقدينها
خلينا نعيش ، خلينا نرتاح يابنت ابوك
ترى الدنيا تقفل بيبانها في وجهي وحزن
المفارق سرق من عيني الفرحة
امانة ، لا ترضينها عليّ وتطفين شمس كوني
بعزوفك
تبين اسرق من بنك ؟ تبين اجيب لك المبلغ
بطلابة من شيوخ القبايل ولو على ذلِ راسي ؟
ما ارضاك مال عمار وتبينه بتعبي ؟
تراه بيبطي ، لكن تبشرين ويفداك الغالي ..
جمع شفايفه بعدم رضـا من صمتها :
رُدي ياروان انطقـي .
كانت عيونها بالارض وشادة كفوفها ببعض
كلامـه وحلوفـه ، تعبيره وكل شيء كان
يميل قلبها ويوجعها عليـه
زعلت لان الشيء اللي يربطهم ببعض انتهى
دين وتسدد
لكن هو ماكانت غايته كذا ! هو وضح لها
اكثر من اللي تبيه حتى !
اخذت نفس ومدت ايدها بدون كلام ومسكت
ايده
عض شفته ورفعها لفمه يقبّلها
شدتها رافضـة انه يقبّلها
ضحك وعضها بنذالة
شهقت بصـدمة : اه زامـل !!
فكها وارتفعت ضحكته من نظراتها اللي انقلبت
غضـب وزعل : مالت عليك
ضحك اكثر وراسه يتثبت على المقود
روان بقهر : مايضحك !
مسحت ايدها بمناديل ورمتها عليه بقهر
عدل جلسته وهو يناظرها : قدها ؟
قمطت من سمعت نبرته الحادة ونظراته
بلعت ريقها وهي تلفظ : انت اللي بدأ
انهـار من الضحك على شكلها وانقهرت اكثر
وهي شوي وتبكي ..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات