القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 205

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر البارت 205

رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الحلقة 205
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الفصل 205
رواية كم عيون ما لقت عندي حصيل وانت تاخذني على وقفة نظر الجزء 205




بس انت استفدت سددت ديـونك وخلصت
اللي بيننا
زامل : وش قصدك !
روان ضحكت بأستفزاز ؛ طلقنـي
اخذ نفس وهو يناظر للشارع بصمـت بدون ماينطق
ولا يناظرها
روان تنهدت : زامل؟
ضحك بخفه : قلتي لي انك رافضة المشروع
فـ ليه ماتبيني استفيد من وراء هالعمار
في كل الاحوال هو اللي بيستلمه
روان : بكيفي ياخي بكيفي
زامل : بس فلوسك رجعت لك
روان : مارجعت من عندك رجعت من عمار
زامل ارتفع حاجبه : المهم رجعت
عمار بيكون اخذ كل شيء ببلاش
لانك بترفضييين في كل الاحوال
ليش زعلتي وقت وصلت له رفضك واستفدت
من وراء راسه ؟
روان : طلقني وبس
زامل : لا تقولين طلقني وبس ابي رد مقنع
ليش زعلتي مني ؟ بذمتك مو انتي اللي قلتي لي
ماودي بالمشروع واستخرت وبأرفض !
روان تنهدت وهي فعلاً قالته له في احد الليالي
؛ ايه قلته
زامل : طيب انا ودي بالخلاص ابي انتهي
من شيل همومي وديوني
حتى لو كنتي زوجتي وحبيبتي بس والله
لو اظل طول عمري اشتغل ما اقدر اجمع
المبلغ ولا ابيك تخسرين معي ابد
ماودي اظل النقطة الناقصة بحياتك
روان : زين ، فهمتك واللحين دورك تفهمني
زامل ضحك : ورجعنا ياطير ياللي
اقول لك طلاق مافيه احنا مو يومين او ساعتين
ترى اسابيع وشهور مو سهله
بيننا حياة ياروان
روان بنبرة مقهورة : بس اتفاقنا تسدد وتروح
زامل ؛ اتفاقنا ماكان كذا
ارتفع حاجبها بذهول : وتكذب بعد ؟
زامل : والله مو كذا
اتفاقنا كان اول مره اشوفك عند بابك
سألتيني اقدر احل مشكلتك او تروح ؟
تدرين لو قلتيها من وراء الباب كان قلت بروح
بس فتـنة انتِ وعز الله اني انفتنت
روان تجمدت ملامحها
زامل : مارحت وقفت ودخلت مع ان
رجولي تراعد من الخوف ، لكن جلست
وخطبت ماطلعت بالفاضي
طلعت وانتِ معي ، طلعت وانتِ لي..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات