القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ما خلف النافذة البارت الأول 1

رواية ما خلف النافذة البارت الأول 1

رواية ما خلف النافذة الحلقة الأولى 1
رواية ما خلف النافذة الفصل الأول 1
رواية ما خلف النافذة الجزء الأول 1




-كان يوماً قامتاً والغيوم السوداء تحجب النور،وكانها تعلن الحداد على ايامي القادمه..!

-في احد شوارع مدينه الخرج وتحديداً عند باب المقبره يقف ذالك الطفل ذو التسعه اعوام باكياً بصمت كمن اخرسته الصدمه او لم يستوعبها بعد..!،كيف فقد ذلك الحضن الدافئ بهذه السرعه؟كيف انتزع المرض منه امانه؟..هل حقاً بات بدون ام؟..هل ما يحدث له الان حقيقه ام كابوس!

خفقات قلبه المتوتر يخبره بانه فقد الامان.بانه لم يراها ثانيه لم يعد له حضن ولا ملجأ،يقف بجانب خاله وهو يرا جموع الناس تعزي في وفاه والدته والكل يمسح على رأسه قبل أن يذهب،سمع همساتهم وكلاماتهم التي تصفه بالضعف (مسكين يتيم صح لا ام ولا اب)..(الله يعينه على هالدنيا)..(لاعته الدنيا وهو صغير!)

من تلك الكلمات التي لم تكن مواسيه له ابدا،سحقاً لقلوبهم هل ضنو اصماً ليقولون ذالك امامه بلا مبالاه

صرخ حتا باح صوته بقدر ما بكى ونادى باسمها لكن هذه المرأه لم تجيبه كالعاده..هذه المره نامت للابد..تلك الحنونه ذهبت بلا عوده..طفل لم يذق سوا حضن الام وها هو يفقده..لم يعرف والده للذي توفى قبل ولادته بشهر..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات