القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 18

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 18

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الحلقة 18
رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الفصل 18
رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا الجزء 18

رواية يا غناة الروح ما غيرك هوينا البارت 18 - مدونة يوتوبيا

~ رعَـد ~
نظر للجوال بتعجُب ونظر بأمه الي تنتظره يقوم ياخذها للمدرسه ؛ شفتي يا يمه شفتي انها كبرت وصارت تعطي صحباتها الهايتات الداشرات يتكلموا معي؟
استغفرت امه وهي تقوم ؛ قوم خذني للمدرسه بسرعه
رعد واصراره زاد بأنه يخلي شيخه تبعد عن هالمول، تلفت حولهم ؛ وين سهر؟ ماتبي تداوم؟
تنهدت هديل ؛ انا ماصحيتها، جيت بصحيها الا حرارتها زايده مره خلها تنام وغيابها ماراح يأثر فيها بما اننا ع قرب اختبارات محد يدخل لهم
رعد اخذ نفس ؛ اخلي فايز ياخذها للمستشفى ، هديل ؛ قلتله ياخذها قوم انت
رعد وقف وعينه ع غرفه سهر وطلع ولحقته هديل
فايِـز اول م طلعوا طلع لغرفه سهر ليصحيها .. حط يده ع جبينها وكانت مرتفعه عقد حواجبه وبهمس ؛ سهر ! سهر قومي
سهر فتحت عيونها بأنزعاج ونظرت فيه وفزّت وهو انفجع ؛ بسم الله اشفيك؟
سهر اغمضت عيونها وتنفست ؛ حسبتك جني، فايز غصب عنه ضحك ؛ تمزحين انتي؟
سهر ؛ كم الساعه؟
فايز ؛ سبعه، سهر توسعت عيونها ؛ م صحيتوني؟ المدرسه؟
فايز ؛ حرارتك مرتفعه بتصك الخمسين وانتي تقولي المدرسه قومي اخذك للمستشفى وانا بمر جامعتي
سهر الي شالت مريولها ؛ لا بتاخذني للمدرسه
فايز تنهد وبرفض ؛ مافي مدرسه ، المستشفى الحين لا تحاولين م باخذك.. الاقيك بالسياره، وطلع وتركها متنرفزه
-
~ بيِـت الشايب أحمد ~
_
شغَـف طلعت لسيارة مُراد بكامل هدوئها وهو مستغرب انها هاديه .. وصِل لمدرستها ونظر فيها لما تكلمت وتسأله "مُراد ابيك تاخذني لبيت صاحبتي بالليل !"
مُراد عض شفته ؛ لازم تروحي؟.. شغف وهي تذكر اخر حدث بينها وبين صاحبتها هذي ؛ لا مو لازم
مُراد وهي عارف ان هدوئها وراه شيء ؛ فيك شيء؟ تبين تستأذنين؟
شغف هزت راسها بالإيجاب ؛ ايه
مُراد وهو يطلع كرت العايله حق ابوها ؛ قوليلهم كرت ابوي وبستأذن
شغف توسعت ابتسامته ونزلت من السياره .. مُراد ضل دقايق منتظرها وهالمره وجهها متنكد اكثر من قبل .. هو ما يحب يتدخل فيها ليه حزينه او ليه سعيده يكفي انه ياخذها ويجيبها
شغف ركبت ؛ مراد، مُراد نظر فيها ؛ ها؟
شغَف بتنهيده ؛ بتروح مكان بالليل، مُراد وهو مستغرب اسألتها ؛ اي
شغف ؛ وين، مُراد وهو يرجع المرتبه لورا بشوي ليعتدل بجلسته ؛ بخطب بنت خالتي
شغف توسعت ابتسامتها ؛ جد؟ بروح معك، مُراد عقد حواجبه ؛ لا!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟