القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تهت بجمال عيونها البارت 185

رواية تهت بجمال عيونها البارت 185

رواية تهت بجمال عيونها البارت 185
رواية تهت بجمال عيونها البارت 185
رواية تهت بجمال عيونها البارت 185



في جهه اخرئ
صحت من النوم ومررت يدها علئ الكومدينه تدور جوالها اخذته وانتبهت الساعه
حنان بهمس : هفف ريما وينك ماتتصلين حتئ !! ، الله يستر
رفعت الجوال عند اذنها ودقت اكثر من مره بس لا اجابه
اتصلت علئ ريماس وثواني ووصل لها الرد
ريماس : هلا حنان
حنان بخوف مابينته : ريما عندكم ؟
ريماس استوعبت وجلست : لا اخر مره شفتها يوم كنا بالشرقيه
حنان : ياربي اتصل عليها ماترد ، طيب شوفي خلي امك تتصل علئ مازن يمكن يرد
ريماس بخوف : اقول شفيك تخافين شدعوه ترا زوجها بيذبحها مثلاً ؟
حنان بداخلها ( بيذبحها هاه ؟ اي زوج وخرابيط لو تدرين بفعلة اختك بس هفف منك ياريما ) : ادري بس تذكرين يوم دخل علينا كان معصب مرهه
ريماس : تمام انا بقول لأمي تكلم مازن
حنان : طيب ردي لي خبر انزين
ريماس : طيب باي
قفلوا
————————————
نرجع عند ريما
طلعت وهي لابسه روب قصير اتجهت للمطبخ وهي تحس بعطش ارتعبت من صوت الباب الي ضرب بقوهه خرجت وهي تشوف شخص طايح علئ الارض ويلهث بتعب صرخت ريما برعبب ولكن وقف هالشخص وتقدم لها
ريما ارتعبت ورجعت لورا : شفيك انتي !
البنت بخوف : تكفين اسمحي لي اقعد عندك لو اشويه بس الين يروح
ريما عقدت حواجبها : من الي يروح ؟
البنت جت بتتكلم بس انفتح الباب وقفت برعب وناظرت مازن الي جاي وواضح من ملامحه الغضب ثم وجهت نظرها لريما
ريما : لاتخافين واستريحي هذا زوجي
مازن عقد حواجبه : شسالفه من ذي ؟
البنت ارتاحت لمازن : كان فيه واحد يلاحقني ويوم شفت الباب مفتوح دخلت < رفعت راسها وبرجاء> بس مراح اطول بس ابيه يروح عني
مازن : انتي ساكنه في الفندق ذا ؟؟
البنت هزت راسها بالايجاب
مازن لف لجهة الباب : طيب يله تعالي اوصلك لأهلك
وقفت البنت ومشت معه ويوم كانوا بيخرجوا من باب الغرفه لمحت اخوها ابتسمت براحه : مشكور اخوي هناك
مازن هز راسه وعيونه مافارقتها الين وصلت عند الولد الواقف اطمئن وهو يشوفها مبتسمه
ودخل
ريما وقفت امامه : وصلتها ؟
مازن هز راسه ونزل اعيونه علئ لبسهاا شهقتت وهي تستوعب وحطت رجلهه وكان اقرب مكان المطبخ
مازن كتم ضحكته ع ركضتها وابتسم بخبث وتقدم للمطبخ ويمثل العصبيه : ابي ماء طيب !
ريما ووجها قلب الوان من الانحراج : مقدر اطلع كذااا ! ، انتظر اجيب لك
جابت له وشرب رشفه مازن بأنزعاج : اوف بارد مره مااشرب البارد انا !
مد يده للباب وهي فتحت واخذت الكوب وغيرت المويا ومدته له : هاك
شرب رشفه وببتسامه من ورا الباب : صاحيه انتي ! حار
تتأفف بغضب وفتحت الباب وطلعت يدها وخطفت الكوب منه..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات