القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تهت بجمال عيونها البارت 184

رواية تهت بجمال عيونها البارت 184

رواية تهت بجمال عيونها الحلقة 184
رواية تهت بجمال عيونها الفصل 184
رواية تهت بجمال عيونها الجزء 184



ريما تقلده : البسي واحد منهم ونامي انن ، كل تبن وخلهم يجيبون لي شي طويل
مازن احتدت ملامحه وتقدم لها وعيونه مفتحه علئ الاخر وعروقه بدت تبين
ريما ارتعبت ورجعت خطوات حتى اصتدمت بالجدار
نطق بحده : عدلي سلوبك ولا ولله ياريما اني لا اخليك تندمين
ريما رفعت راسها. وبسخريه : ايش بتسوي يعني ؟ بتضربني ؟
مازن بخبث : لا ، الضرب معاد ينفع معك اروح واقول لكل الناس عن علاقتك مع عبدالله وهذا وانتي متزوجه ومااكتفي بهذا الا اني اخليك معلقهه اتوقع فاهمتني زين وعارفه وش قد صعب عليك وسهل علي
ريما نزلت راسها لأسفل بخوف : تمام ، بس حتئ انت افهمني مقدر البس هذاا
مازن انحنئ عند رجولها واخذ واحد منهم ورماه ع صدرها : مصدع بتعشئ وبنام ماني فاضي قرقك
جاء بيمشي بس رجعع والتفت لها : اذا كنتي خايفه تلبسينهم عشان انا موجود فاصدقيني ترا ماني ميت عليك ولا اتشرف المسك
طلع من الغرفه وكلامه عباره عن خناجر تنغرز بصدرها نزلت دمعتها من كلامه رفعت اناملها ومسحت دمعتها بعنف : مايستاهل دمعه منييي ، حسبي الله عليك
دخلت لداخل ولبست فستان نوم كان قصير ومفتوح من عند الظهر ولونه بيج انحنت ولبست فوقه روب شبه شفاف ورمت نفسها علئ السرير بغضب وسحبت اللحاف وغطت جسدها بحرص نامت بعد محاربه مع شهقاتها ودموعها الي تخونها بكل ثانيه وتنزل
في الصباح اليوم التالي
غمضت اعيونها ولفت راسها للجهه الثانيه و ابتسمت وهي تشوف الجو الي كان شبهه غيم بحكم ان النافذه عباره عن زجاج كبير وفيه ستارهه بس كانت مفتوحهه
استوعبت ع نفسها وطلعت لصاله وعيونه تدوره بس ماحصلته
ريما : يمه وينه ذاا
دارت في الجناح بس ماحصلته ( اها شكله مو موجود خل ادخل واخذ لي شور )
دخلت وقررت تاخذ لها شور طوييل تسترخي فيه طلعت وهي لابسه روب قصير اتجهت للمطبخ وهي تحس بعطش ارتعبت من صوت الباب الي ضرب بقوهه خرجت وهي تشوف شخص طايح علئ الارض ويلهث بتعب صرخت ريما برعبب ولكن وقف هالشخص و..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟